النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

معكم دائماً

فضائح كروية!!

رابط مختصر
العدد 9689 الإثنين 19 اكتوبر 2015 الموافق 6 محرم 1437



** بدأت الفضائح الكروية تظهرعربيا ودوليا فالكل أصبح يطيح بالآخر فلم يعد هناك صديق لأحد، الضرب من تحت الحزام (شغال) واللعب تحت الطاولة بدأت خيوطه تنكشف، ويالها من أيام قادمة ستظهر لنا المزيد من الوجوه على حقيقتها، فالكرة اصبحت اليوم هي لعبة المصالح بين الدول وحتى السياسيون الكبار(بوتين وأوباما) يدركون مدى أهميتها وخطورتها في العصر الحديث، وهي اللعبة التي تقود العالم للهاوية هذه الأيام كما نراها اليوم غريبة وعجيبة في أحداثها وتطوراتها السريعة، و الخوف والمؤسف إن لم يتوفر أحدا نظيفا في عالم المستديرة وخروجها عن أهدافها السامية لتتحول الى شبكة في الفضائح تنقل وتكتب على الهواء مباشرة بسبب قوة الاعلام ومصداقيتها فهناك إعلام حقيقي لا يعرفون الا الصدق وقول الحقيقة، لا يعرفون الصراخ والزعيق وطولة اللسان على بعضهم البعض، فالشتائم والانتقادات وصلت أعلى ذروتها واللعنة على مرتكبي الجرائم والأخطاء تسقط على رؤوسهم فلم يعد التاريخ يحترمهم لأنهم خرجوا وتجاوزوا عن الحد، ولم تتوقف حيث ظل العالم يتابع يوميا السيناريوهات التي تطل علينا من مختلف الاتجاهات ناهيك عن دور وسائل التواصل الاجتماعي، كل يدلو بدلوه صحيحا أم خرابا المهم الكل اصبح ناقدا وعالما في شئون اللعبة..
**هكذا هي كرة القدم اللعبة التي تسرق القلوب وتكسب الجيوب فلم نعد نعرف من هو على خطأ ومن هو على صواب حتى من نجوم وشخصيات كنا نقدرها  واليوم تغيرت نظرتنا حسب ما نقرأ ونتابع الاحداث، فالكل دخل بيت الخراب سواسية وعالم اليوم يكشف القناع عن الوجوه فالكرة لم تعد كورة نستمع بها فهي لعبة أصبحت يلطخ سمعتها بعد أن دخل الكبار والهوامير في قفص الاتهام ونتوقع ان تكشف مفاجآت غير متوقعة!!
**وما يهمني في الشأن الخليجي هو ما حدث الان في الكويت فقد دخلوا في دوامة جديدة من الصراع الشخصي والذي انتقل الى اكبر الهيئات الدولية الرياضية (الفيفا واللجنة الاولمبية الدولية) مما استدعى الى اجتماعات موسعة للمؤسسات الرياضية الاهلية والرسمية لتدارس الاجراءات التي يمكن اتخاذها لحماية النشاط الرياضي وبدأت الاتهامات بين الاتحاد الكويتي لكرة القدم والهيئة كل يرمي على الاخر يحمله مسؤولية «الايقاف» الكروي وربما تصل معظم الرياضات الاخرى بعد الجمباز و العاب القوى، وعلى الصعيد نفسه دعا الشيخ طلال الفهد الأندية لمناقشة الوضع وأنه فوجئ مثل بقية الشارع الرياضي بقرار الإيقاف الذي كان قد تحدّدت له مهلة تنتهي يوم 27 الجاري وأشار إلى أنه لا يخشى قرار حل الاتحاد فلن يعترض، فالى متى هذا الخلاف ومتى يعود الاستقرار الرياضي بعيدا عن الصراعات والتحديات بين الأفراد راحلون وزائلون ضحيتها رياضة البلد!!
** وعالميا في المانيا استيقظت على رائحة الرشوة بعدما زعمت مجلة درشبيغل، بأن بلادها دفعت الاموال من أجل شراء الأصوات في سباقها لاستضافة مونديال 2006 الماضي. واتهمت المجلة الشهيرة رمزاً اسطورياً من رموز الكرة الالمانية «القيصر» فرانتس بكنباور، إضافة الى الرئيس الحالي للاتحاد المحلي للعبة نيرسباخ بتورطهما في دفع الرشاوى!!
** في الشأن المحلي أجدد التأييد على بيان اتحاد الكرة الأخيرالمرسل للفيفا والحذر لأن اللعب خارج المستطيل الاخضر أقوى تأثيره من اللعب داخل الملعب فهل نستوعب التجربة والدروس.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها