النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

كرسي الفيفا.. عربياً!!

رابط مختصر
العدد 9688 الاحد 18 اكتوبر 2015 الموافق 5 محرم 1437


 
إثر تداعيات فضائح الفيفا وتطوراتها المخزية، اخذت الامور خطا جديدا اخر، قد يفتح الباب الى تداعيات جديدة تخزي الملف الكروي بصورة عامة، فقد قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، إنه يتعين على الاتحاد الألماني لكرة القدم إجراء تحقيق عاجل وشامل في الادعاءات بشأن شراء ألمانيا لأصوات من أجل الفوز بحق استضافة بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا. وأوضح شتاينماير خلال زيارته الحالية إلى إيران، إنه يستطيع فقط: “اقتراح إجراء تحقيق بأسرع وقت ممكن لتوضيح الأمر بشأن الأسئلة المطروحة.. هذا لفائدة الرياضة وكرة القدم. ولكن لمصلحتنا أيضا ألا يتبقى شيئا من الجدل بهذا الشأن”. وسكبت مجلة “دير شبيغل” الألمانية مزيدا من الزيت على نار الفضائح التي تحاصر الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ومسؤوليه الحاليين والسابقين وأشارت إلى أن لجنة الملف الألماني لطلب استضافة بطولة كأس العالم 2006 كان لديها مخصصات جانبية سرية بلغت 10.3 مليون فرنك سويسري (10.8 مليون دولار أمريكي) للمساهمة في الفوز بحق الاستضافة.
من جهته اعلن بلاتر المعزول وهو  يعيش أسوأ ايام حياته تحت وقع سيل الاتهامات، في رد على ما يسمي بملف مكافآت بلاتيني حيث قال:(إن المكافأة التي قدمها إلى الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) اعتمدت على “اتفاق جنتلمان”، ولكن لجنة القيم بالفيفا أصدرت الحكم مسبقا عليه)، مضيفا إلى شبكة “برو” السويسرية التلفزيونية، قائلا “عملية عاجلة” في إشارة لتعجل لجنة القيم في إصدار حكم مسبق عليه وعلى بلاتيني قبل التعرف على التحقيقات الجنائية التي تجريها السلطات السويسرية بشأن هذه القضية. وأوضح بلاتر 79 عاما، أن القرار كان “لطمة هائلة” وصدمة ولكنه كان أيضا بمثابة “إعتاق” لأنه يستطيع الآن التفكير مليا في حياته ومستقبله. وقال بلاتر لقناة (آر.آر.أو.تي.في) السويسرية في أول تصريحات له بعد قرار لجنة القيم بالفيفا بإيقافه “كان عقدا مع ميشيل بلاتيني.. كان اتفاقا شخصيا وهذا ما حدث”.
الوضع المحرج للفيفا ولكرة القدم العالمية بصورة عامة، وهي تجد راس هرمها يتساقط ويتآكل بصورة مخجلة، يتطلب علاجات سريعة لوقف حد النزف وحفظ هيبة المؤسسة واللعبة ورموزها، مما يتطلب التعجيل بعملية اجراء الانتخابابت الرئاسية في الشهر الثاني من العام المقبل، دون اي عملية تأجيل، مع ابعاد كل من لاحته الاتهامات من جيل بلاتر وفريق عمله الملطخ كبلاتيني وغيره، مما سيتيح الفرصة لظهور وجوه جديدة، ليس عليها اي مؤاخذات وتحتفظ بتاريخ نظيف ناصع، كخطوة اولى تهدف الى وقف نزف وتدهور المؤسسة الكروية العالمية وانهاء المشكلة عبر صناديق الاقتراع وبآليات جديدة نزيهة شفافة، تضمن قلب  المعادلة وطرد الفاسدين والاتيان بكفاءات وشخصيات بيضاء لسدة حكم ينبغي ان يبقى ابيض طول العمر وبجميع مراحله وآلياته..
بهذا الصدد تردد اسم الشيخ سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، كمرشح ساخن وفقا للظروف المحيطة والاجواء السائدة والتاريخ والشخصية التي يمتلكها مع سيرة اوصلته الى سدة الحكم الاسيوية برغم التنافس الشديد، مما يشجعه على المواصلة اذا تاكدت له الرغبة والمقدرة، ان يواصل علمه بمستوى حملة الفيفا ليحقق حلما ليس بحرينيا، فحسب، بقدر ما هو حلم خليجي عربي آسيوي. وقد أكدت مجلة فرنسية، أن الشيخ سليمان بن إبراهيم سيدخل سباق الترشح لرئاسة الفيفا قبل غلق باب الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم في 26 أكتوبر الحالي.ولا يحول دون ذلك الا انتظاره لتحديد موقف نظيره رئيس الاتحاد الاوروبي من الترشح، بعد تعرض بلاتيني للايقاف 90 يوما.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها