النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

طرد رجال الاعلام

رابط مختصر
العدد 9688 الاحد 18 اكتوبر 2015 الموافق 5 محرم 1437

الاتحاد البحريني لكرة القدم اتخذ موقفاً غريباً ويحسب عليه عندما قام بإرسال خطاب لكافة رؤساء الملاحق الرياضية من أجل ترشيح مصور وصحفي، والخطأ الكبير الذي وقع الاتحاد نفسه فيه هو أن الخطاب المرسل كان يؤكد تواجد الأخوة المختارين من صحفهم لحضور الاجتماع وليس للجلوس فقط حتى تنتهي كلمة الرئيس.
لو رجعنا للقانون والاعراف سنجد أنه يحق للاتحاد اتخاذ قرار منع رجال الاعلام من حضور الجمعية العمومية، ولو اتخذ الاتحاد ذلك القرار ولم يقم بإرسال الخطاب لكان كل الحق معه، ولكن الاتحاد وقع في سقطة كبيرة عندما قام بإرسال خطاب واضح بالموافقة على حضور الزملاء الاعلاميين الاجتماع، بالتالي ليس من حق الاتحاد طرد الزملاء لأنه هو الجهة المسؤولية بدعوتهم.
أنا هنا لا أتحدث عن هل هناك قانون ولوائح في اللحنة الأولمبية بهذا الخصوم من عدمه، ولكن أنا اتحدث كيف إن الاتحاد يدعو رجالات الصحافة ويؤكد على حضورهم من أجل نجاح ذلك الاجتماع ثم يأتي بكل سهولة ويطالب الأخوة بالمغادرة بعد سماعهم كلمة الرئيس.
وليكن الجمهور في الصورة فإن مثل تلك الانتخابات لا يدخلها إلا المخولون فقط من أنديتهم، لأن في مثل تلك الاجتماعات تؤخذ قرارات مصيرية ويجب أن تكون داخلية تجمع ما بين الاتحاد وجمعيته العمومية، والدور المفترض والممنوح لرجال الاعلام هو التصوير قبل بدء الاجتماع ثم الانتظار خارج القاعة لأخذ التصاريح من أعضاء الجمعية العمومية.
ولكن الاتحاد قد غفل هذا الجانب حينما أرسل خطابا بدعوة رجال الاعلام لحضور الاجتماع وليس لمدة عشر دقائق فقط، من هنا نقول كان من الواجب ان لا يطرد رجال الاعلام من القاعة كونهم مدعوين رسمياً لحضور الاجتماع.
إن ما يحدث ينم عن استعجال أو اكتشاف الأمر بعد إرسال الخطاب للأقسام الرياضية.
نتمنى أن لا يقع اتحاد الكرة في مثل تلك المواقف لأنه حينها سيخسر شريكا مهما، واعتقد من حق الزملاء الذين حرصوا على التواجد مبكراً لإنجاح الحدث كما جاء في الخطاب أن يعبروا عن استيائهم لأنه تم طردهم بعد دعوتهم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها