النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

كراهية عشاء بيرنابيل !!

رابط مختصر
العدد 9687 السبت 17 اكتوبر 2015 الموافق 4 محرم 1437

مع تطلعات جماهير الليغا وعشاق الكلاسيكو العالمي، يعيش العالم الكروي باتجاهاته المختلفة استذكارية يوم له دلالة بارزة حدا لا ينبغي تجاوزها ففي يوم 16 اكتوبر 2004، كان التاريخ شاهدا على الظهور الرسمي الاول، للنجم الارجنتيني ليونيل ميسي، الهداف التاريخي لنادي برشلونة الاسباني لكرة القدم، وبداية حقبة جديدة في عالم الكرة، وميلاد موهبة قد تمر عشرات السنين قبل ان تتكرر من جديد. اذ شارك النجم الأرجنتيني لأول مرة أمام إسبانيول، وتحديدا في الدقيقة 82، اختار مدرب النادي الكتالوني في ذلك الوقت فرانك ريكارد، اعطاء الفرصة لنجمه الصاعد ميسي، فاشركه كبديل للدولي البرتغالي المعتزل ديكو. عند تلك اللحظة بدأ تاريخ المستديرة يأخذ شكلا آخر، فمنذ ذلك الوقت، وميسي يعبث بالارقام القياسية التي ظن البعض انها ستخلد وانها غير قابلة للتحطيم، فحطم اغلبها وبات قاب قوسين او ادنى لتحطيم ما تبقى، وتمكن «البرغوث» من حصد العديد من الالقاب مع النادي الكتلوني، ونصب نفسه اسطورة للنادي وهدافه التاريخي ولا يزال في سن 28 عاما. ومن محاسن الصدف والقدر ان مسيرة ميسي كادت تنتهي سريعاً عام 2003 مع الفريق، بعد أن قررت الإدارة التخلص من بعض لاعبي الأكاديمية للضائقة المالية، لكن إصرار مدربي الأكاديمية على بقائه جعلت الإدارة تتراجع. ليكتب الله له وللتاريخ الكروي مسيرة جديدة تعززت ورسخت بالانجاز والمتعة بعد ان اصبح مسي ايقونة الارجنتين والبرشا اسم لا يمكن ان يفارق جماهيريا، اذا كان يمتع الجماهير والكروين والمتابعين بكل مكان باقدامه الساحرة التي طالما ابكت وافرحت آخرين، من ملايين سكان المعمورة المولعين بحب البرغوث..
من ناحية اخرى وعلى قرب من مواقع الاصطدام الكلاسيكو في الليغا الاسباني او قيمة الارض الكروية المعتادة كل عام، أثار تصريح جوناثان بارنيت وكيل أعمال النجم الويلزي جاريث بيل لصحيفة الجارديان الكثير من الأسئلة حول العلاقة بين بيل وزميله في الفريق الملكي ريال مدريد وصيف بطل الدوري الاسباني لكرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وقال بارنيت في مقابلة مع صحيفة الغارديان: «ليس هناك كراهية بين رونالدو وبيل، إلا أنهما لا يتفقان على قضاء الوقت خارج كرة القدم».
 وتناغم هذا التصريح مع كلمات لبيل نفسه في حوار مع وسائل إعلام ويلزية، قال فيها أنه يعشق البقاء لوحده. وقبل وصوله إلى ريال مدريد من توتنهام في العام 2013، صرح بيل في أكثر من مناسبة إلى أنه يرغب في أن يصبح لاعبا كبيرا مثل كريستيانو رونالدو الذي اعتبره قدوته. المدرب بينيتيز رد في تصريح إلى محطة راديو اوندا سيرو الاسبانية محاولة اخفاء وطمطمة الاشكال والتقاطع في ظل موسم مزدحم ومشتبك حد التنافس، فقال: «ليست هناك مشكلة بين كريستيانو رونالدو وجاريث بيل على الإطلاق». وأضاف: «كلاهما لاعب جيد جدا، وكلاهما يريد أن يفوز، وغرفة خلع الملابس في ريال مدريد أفضل بكثير مما يظن الناس».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها