النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

بيريسترويكا الفيفا !!

رابط مختصر
العدد 9667 الأحد 27 سبتمبر 2015 الموافق 13 ذو الحجة 1436

 البيريسترويكا تعني «إعادة البناء» هي برنامج للإصلاحات الاقتصادية أطلقه رئيس للاتحاد السوفييتي، ميخائيل غورباتشوف نهاية تسعينيات القرن المنصرم بهدف الاصلاح التام، وقد ادت إلى انهيار الاتحاد السوفييتي وتفككه سنة 1991 بحملة واضحة.. وقد اتخذت البيروسترويكا مجالا ورمزا ونظرية لعمليات الاصلاح اللاحقة بكل مجالات الحياة المختلفة. اليوم يعتقد بأن الفيفا والمنظومة الكروية قد وصلت حد الترهل بسبب اتهامات وعمليات الفساد الضاربة، اذ هي بحاجة ماسة الى عملية اصلاح جذري لا يستهدف تغيير الاسماء بالمنظمة بشكلها الاداري والبيروقراطي المعقد فحسب بل كل الشكل والجوهر التنظيمي وعلمياته الاخرى..
في اخر عمليات الاطاحة ببلاتر، ذكرت تقارير صحفية فرنسية أن الكاميروني «عيسى حياتو»، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، هو المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا». اذ تشهد أروقة الفيفا هذه الأيام اضطرابات شديدة بسبب قضايا الفساد واتهام «جوزيف بلاتر» بخيانة الأمانة وسوء الإدارة ومهدد بالسجن لعشرة أعوام. بحسب ما ذكرته صحيفة «ليكيب» الفرنسية الشهيرة، فقد أفادت أن حياتو هو المرشح الأوفر حظًا لرئاسة الفيفا «المؤقت» لحين إجراء الانتخابات يوم 26 فبراير من العام المقبل في سويسرا. ومن المقرر أن يقدم السويسري «جوزيف بلاتر» استقالته من رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بعد أن قرر المدعي العام السويسري خضوعه للتحقيق معه. مع ان محامي جوزيف بلاتر قال بأن موكله سيتعاون مع السلطات السويسرية التي بدأت تحقيقات جنائية ضده كجزء من تحقيقات الفساد الجارية حاليا حول الفيفا.
القضية الجديدة المثيرة قد تهز ليس بلاتر فحسب بل تضع حدا لملامح جديدة لانتخابات مقبلة وربما سياسات الفيفا المقبلة، اذ ان التحقيقات التي يخضع لها بلاتر تتضمن تهمة بـ «تقديم اموال بطريقة غير قانونية» قدرها 2 مليون فرنك سويسري (2 مليون دولار) لميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. من جانبه اعتبر الأمين العام للشفافية الدولية، كوبوس دي سوارت، في بيان أن التحقيقات وصلت إلى المستوى الأعلى ولا يمكن الثقة في أي تصريح أو تعهد بإصلاحات من جانب إدارة الفيفا الحالية. وقال دي سوارت: «لا يمكن أن يكون لبلاتر صلة بالفيفا أثناء التحقيقات»، مصرا على الحاجة للجنة مستقلة تخطط لإصلاحات ضرورية لإنهاء الفساد داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم.
 الوضع الجديد جعل كرة القدم على كفة عفريت، اذ توالت التصريحات وردود الافعال من كل جانب وقد قال فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، انه اصيب بـ «الذهول» بعد أنباء التحقيق الجنائي الذي تجريه السلطات السويسرية مع جوزيف بلاتر، وفي بيان مكتوب قال نيسرباخ إنه ترك مقر الفيفا معتقدا أن بلاتر سيعقد مؤتمرا صحفيا لاطلاع وسائل الإعلام على القرارات التي اتخذتها اللجنة، وقال نيرسباخ أنه سمع بخبر التحقيقات من قبل مكتب المدعي العام السويسري بعدها بفترة، وقال: «اصابني الخبر بالذهول».
التحقيق والقضية بتفاعلاتها الحالية والمستقبلية سوف لن تبقى بحدود بلاتر والفيفا، ربما ستنتقل عدواها الى مواقع كروية مهمة بالعالم خصوصا الاتحادات والاسماء الكبيرة، ومجرد ورود اسم بلاتيني المرشح الاقوى للانتخابات المقبلة، سيضع حد سريع وعاجل لطموح بلاتيني، مع ان رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس قد دافع بقوة عن مواطنه ميشيل بلاتيني، وقال فالس في تصريحات لعدة إذاعات فرنسية: «نحن محظوظون لأن لدينا ميشيل بلاتيني الذي كان رياضيا عظيما ونعتبره رئيسا رائعا لليويفا ونثق فيه بشكل تام»، مضيفا أنه سيحاول إثبات «صداقته» لنجم كرة القدم الفرنسي القديم. الا ان الدفاع شيء والواقع والهيئة العامة شيء اخر مختلف تماما..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها