النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

إنها سنة الحياة يا مورينهو !!

رابط مختصر
العدد 9654 الأثنين 14 سبتمبر 2015 الموافق 30 ذو القعدة 1436


 
في إطلالة سريعة على جدول مباريات الدروي الانكليزي في بريمرليجه المشتعل، قد تفاجئ، حينما تطالع نادي تشيلسي في مؤخرة الترتيب مع الخمسة الاواخر يصارع ويزاحم ضمن دائرة المربع السفلي لتلافي كارثة النزول الى دوري المظاليم، بعد ان كان متسيداً قمة الدوري والكأس في الموسم الماضي تحت قيادة مدربه الاول والاشهر عالمياً مورينهو، في واحدة من اهم المفاجآت واكبر الفضائح الكروية، التي ما زال المحللون يبحثون عن اسباب وجيهة لما حدث وما يعانيه مورينهو حقاً في ظل لخبطات ونتائج لا يمكن القبول به، لا من الجماهير ولا من الرئيس ابراموفيتش..
 في الجولة الخامسة من البريمرليج ما زال تشيلسي يقبع بالمركز الخامس عشر باربع نقاط من فوز واحد وتعادل فيما خسر ثلاث مباريات اخرها على يد ايفرتون بنتيجة ثلاثة مقابل هدف وحيد، بواحدة من المفاجآت التي اهتزت لها الاوساط الكروية الانكليزية، فرجال مورينهو او سبشل وان حسب ما كان يطلق عليه، ما زالوا يتراجعون ولم يسجلوا سوى سبعة اهداف من خمسة مباريات، فيما تلقت شباكهم اثنا عشر هدفا، من خمس مباريات بحصيلة تعد كبيرة بل مفاجئة لا على تاريخ تشيلسي وسمعته وامكاناته فحسب، بل لتاريخ مورينهو الرجل المعروف بالانضباط التكتيكي الدفاعي الذي لا يقبل القسمة على اثين..
 في وقت ما زال جوزيه مورينيو، يصر على أنه الرجل المناسب للفريق في المرحلة المقبلة، فقد صرح قائلًا: «أنا الرجل المناسب للفريق، وأنا الرجل الذي فعل الكثير من أجل تشيلسي». واضاف: «لا أشعر أنني تحت ضغط، لكن تلك النتائج هي الأسوأ لي في مسيرتي، لكن لن ألوم لاعبي الفريق ألا نفسي، ولن أقبل تلك النتائج، فأنا المسؤول عن الفريق». مضيفا «أنا لست ضد اللاعبين، ليس لدي شعور سيئ ضدهم، يجب علينا نسيان الماضي والاستدعاء من أجل المباراة المقبلة بدوري أبطال أوروبا». وأعرب عن تفاؤله: «سنواصل مساعينا للفوز باللقب حتى تكون الأمور مستحيلة حسابياً».
  من جهة اخرى، وكردة فعل طبيعية منتظرة بدأت الانتقادات والتحليلات تنصب على ما حدث تشيلسويا، فقد أشارت صحيفة (ديلي ميل)، إلى أن السبب الرئيسي في ظهور الخط الخلفي لتشيلسي بهذه الصورة الهزيلة يعود إلى عدم توفر الحماية اللازمة من لاعبي الارتكاز، وهو ما أدى لتعرض مرمى الفريق الأزرق لمجموعة كبيرة من الفرص «المفتوحة» السانحة للتسجيل. والأرقام والاحصاءات المسجلة هنا تدعم نظرية جيل، حيث تشير إحصائيات موقع (أوبتا) المتخصص إلى أن تشلسي منح للخصوم 13 فرصة واضحة للتسجيل في المباريات الأربعة الأولى، ونعني هنا بالفرصة الواضحة الانفراد بالمرمى أو النقلات السريعة نحو منطقة الجزاء دون مقاومة تذكر. وذكرت تقارير صحفية انجليزية أن مورينيو عمل جاهدا في فترة التوقف الأسبوع الماضي، من أجل حل مشاكل فريقه الدفاعية، وأضافت التقارير أن جميع لاعبي تشلسي الموجودين في التمارين خضعوا لتمارين دفاعية سواء كانوا مدافعين أو مهاجمين، لكن ذلك لم يثمر عن شيء حتى الآن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها