النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

بطاقاتنا الآسيوية محجوزة !!

رابط مختصر
العدد 9650 الخميس 10 سبتمبر 2015 الموافق 26 ذو القعدة 1436

 في يوم اسيوي جديد، لم تكن به النتائج العربية مشابهة لما حدث في الجولة الماضية، بعد ان دشنت شباك المنافسين بعشرات الاهداف من قبل هدافي ونجوم منتخباتنا العربية، التي صحت مرة واحدة لتحطم الدفاعات وتمزق الشباك بعد وافر من الاهداف الموزعة بين قطر والامارات والسعودية والكويت والعراق.. اليوم وفي جولة اسيوية جديدة اختلف الامر تماما وتغيرت الاحوال العربية كليا، فبعد الامل والاشراقة التهديفية حد التخمة، انكفأ الحصاد العربي مرة اخرى، اذ تعادلت السعودية مع ماليزيا وتعادل العراق مع تايلند والامارات مع فلسطين، وعمان مع غوام، فيما فازت قطر بالكاد وشق الانفس على هونك كونك، بنتائج وحصيلة غير مشجعة، لا يمكن ان ترضي قريحة جماهير عربية مليونية تنتظر من منتخباتها التاهل لكاس العالم..
 من جهة اخرى ما زلت الفرق الاربع المرشحة الاولى تضرب بالمليان، فاليابان وايران وكوريا الجنوبية واستراليا بالمقدمة، ومن يشاهد الاداء والنتائج والاسماء المحترفة، يمكن له معرفة المتاهلين مبكرا، وذلك ليس غمطا للحقوق العربية وبقية المنتخبات، الا ان النتائج والاداء مختلف تماما هنا وهناك، واذا ما اردنا التاهل، والمنافسة الجادة، على مسؤولي الكرة في العراق والسعودية وقطر والامارات والكويت وعمان البحرين والاردن وسوريا ان يلتفتوا الى ما عليه الاخرين من كل الجوانب والاتجاهات الادارية والفنية وغيرها..
المستويات الاولى التي قدمت في المراحل السابقة مع ربط النتائج الاخيرة والسيرة والتاريخ والمسيرة والنجومية والامكانات، يمكن رسم مجاميع مقترحة للتاهل تاخذ الشكل الاتي: (اليابان وكوريا الجنوبية واستراليا وايران) بالمستوى الاول للفوز وحجز البطاقات، (والعراق وقطر والامارات والكويت والسعودية واوزبكستان وسوريا) بالمستوى الثاني ممكن اللحاق ومزاحمة مقعد واحد وربما على نصف الملحق، اما بقية الفرق ومن ضمنها البحرين وعمان والاردن فامكانية الحضور الاسيوي قائمة، اما في كاس العالم فالمسألة معقدة شائكة في ظل ما قدمته حتى الان، من مستوى متذبذب ونتائج عكسية لم نتوقعها على اسماء وفرق كان لها صيت وجولات معروفة فضلا عن طموحات مسؤوليهم وجماهيرهم..
 هذا لا يعني ضبابية الموقف العربي وان الامور محسومة سلفا وعلينا واجب الاستسلام لهذا المخطط، فان الفرق اعلاه وان مدحناها على ما شهدناه حتى الان، لكن امكانية الاطاحة بها ممكن، في ظل امكانات جميع فرقنا العربية شريطة ان تعيد حساباتها وتضع علاجات سريعة انية مع تخطيط ياخذ بنظر الاعتبار، على اساس ان الفرص ما زالت قائمة لجميع الفرق، التي لم تحسم مبارياتها بعد ولها الحق في المنافسة والتزاحم والفوز والحصول على ما نريد، اذا ما قدمت كل ما عندها وبطاقاتها المكنونة وذلك ممكن اذا ما أرداوا هم ذلك وعرفوا من اين تؤكل الكتف الآسيوية ياعرب ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها