النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

القاسمي والفهد.. الأحمر على طريق الاصفرار!!

رابط مختصر
العدد 9646 الأحد 6 سبتمبر 2015 الموافق 22 ذو القعدة 1436


الأحمر وفقا لمسيرة خسارتين لا يمكن تبريرهما تحت اي عذر كان، في ظل مستوى جيد قدمه المنتخب في بطولة اسيا الاخيرة، اثبت من خلاله لاعبوه، انهم يمتلكون قدرة التعاطي بشكل افضل، مما عليه مسيرة الكرة البحرينية خلال المدة الاخيرة. الادهى ان الخسارتين كانت موجعة بسبب اسم المنافس، فلو كان من قمم اسيا لكانت المسألة اهون واصبر واقدر على الفهم والتحليل، الا انها جاءت على يد الفلبين وكوريا الشمالية اللتان لا تمتلكان افضلية معينة على الاحمر بتاريخه الكروي الثري .. وقد  خسر الاحمر اول المباراتين في تصفيات مزدوجة تحمل امال الاف البحرينيين، ممن ينتظرون الفوز وتشريفهم في المحافل الدولية، لذا جاءت النتائج موجعة حد الفزع وضرورة التحرك الجاد لعلاجات تخرجهم من هذا الاصفرار المؤقت الى حمراويتهم التي عرفوا بها خلال سنوات عمر وطاقات كروية واضحة وثابتة ..
الزميل جمال القاسمي عالج الموضوع بطريقته كاتبا:(مثل الظروف التي لعب فيها الاحمر ، ليس من السهل تحديد المتسبب الحقيقي الذي ظهر به في خسارتين امام الفلبين1-2، وأمام كوريا الشماليه بهدف، فإن توفر الأطراف المشاركة في حوارها مع المنتخب كامل دعمها وامكاناتها، ليس كمثل تلك الصورة “المتوترة” التي رافقت المنتخب ، وأشعرت الجميع، أن كل النتائج “خسارة أو تعادل أو فوز” يمكن أن تكون متاحة  ومتوقعة.. مع ذلك فهو يضع حلا أو أملا بافق الاحوال السائدة، نعتقده ضروري التطبيق، فيقول:( في عرف اللعبة والتصفيات الطويلة، لا يمكن أن عد الخسارتين نهاية الأمل والمشوار، فان ما تبقى من فرص يظل أكبر قيمة وأكثر من ما مضى، وبالتالي، الضرورة “ضبط النفس” في العديد من القرارات والقناعات التي يمكن ان تكون متأثره بنتيجة مباراة))
اما الزميل فؤاد فهد فقد كتب : ((ان المنتخب الاحمر ضحية منظومة كاملة (بمعنى الكرة البحرينية ميتة دماغيا وما يحدث لها من اجتهادات لا يجعلها تعيش لسنوات طويلة)، لذلك نقترح المبادرة بدعم لعبة كرة القدم لانها ترفع دول، والبدء بتعيين عقول شابة مثقفة متطورة لبناء منتخبات جديدة من جيل جديد)) .. ثم يعرج بتوجيه سهام النقد لبعض الأندية معتبرا بعض الاندية هي سبب تدهور المنتخب (وتلك المشكلة تحتاج إلى دراسة عاجلة) ففئاتهم يشرفون عليها بعض ممن ليس لديهم شهادات تدريبية على المستوى الأول وبالتالي لا انتاج للمواهب..))
 نعتقد من وجهة نظر محايدة وخاصة ، ان لدى اللاعب البحريني الكثير من طاقات التي لم يظهرها او فشل المدرب باستخراجها بالوقت المناسب والطريقة المثلى التي تجعله يعطي افضل مما ظهر عليه حتى الان ، وفضلا عما طرحه الزميلان القاسمي والفهد ،  فاني اقترح تشكيل لجنة عليا من رواد اللعبة وخبراؤها البحرينيين حصرا ، والبدء بدراسة وتحليل ووضع الحلول باتجاهيها العاجل وطويل الامد .. فان وقت الذبول والاصفرار والاستسلام ما زال مبكرا، وهنالك وقت يكفي لايجاد ما يمكن به سد الرمق والتثبت ورفع المعنويات - في اقل التقدير - فان اللاعب والمدرب الاحمر يستطيع عمل كل شيء حينما تضع ثقتك به. والله ولي التوفيق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها