النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

لاعبو الخبرة والتعويل عليهم

رابط مختصر
العدد 9642 الأربعاء 2 سبتمبر 2015 الموافق 18 ذو القعدة 1436

لن أقول جديداً إذا أشرت لأهمية مباراة منتخبنا الوطني يوم غدٍ الخميس أمام المنتخب الكوري الشمالي، فمنتخب كوريا الشمالية سيدخل اللقاء وهو حاصل على العلامة الكاملة ب 6 نقاط من مجموع مباراتين لعبوها أمام المنتخب اليمني الشقيق ومنتخب أوزبكستان ويأمل الحصول على النقاط التسع من أجل توسيع الفارق، ومنتخبنا الوطني يأمل بالفوز من أجل العودة والحصول على الثلاث نقاط التي تجعلنا مجدداً في دائرة التنافس، لغة المنطق هنا تؤكد دون جهد منا أهمية اللقاء والذي يعتبر مفترق طرق لمنتخبنا الوطني.
لابد اليوم وأن نذكر أننا بإمكاننا قلب الموازين والفوز بالمباراة، ولكن هذا لا يأتي بالدعوات وتمني النفس، ذلك يأتي بتحمل المسؤولية، خاصة من ناحية اللاعبين، وبالتحديد اللاعبين أصحاب الخبرة مثل الحارس السيد محمد جعفر وفوزي عايش وعبدالله عمر وحسين بابا والسيد محمد عدنان، هؤلاء اللاعبين يجب أن يكونوا عند الموعد ويقدموا كل ما في وسعهم لتعويض الفترة غير المثالية التي مر بها منتخبنا الوطني خلال الأشهر الماضية.
كما أن علينا اختصار الزمن ونجعل بالفعل وليس بالكلام ان عامل الأرض والجمهور بإمكانهم تعويض أمور كثيرة، كما أن عامل الطقس يجب أن يكون في صالحنا، تلك النقاط التي ذكرتها يجب التعويل بل الاعتماد والتركيز عليها.
ربما مدرب منتخبنا الوطني الارجنتيني باتيستا لم يقف الى اليوم على مستوى جميع اللاعبين، وذلك عائد الى عدم مشاهدته للاعبين المحترفين بالصورة المطلوبة، كما أنه استدعى بعض اللاعبين في الفترة الأخيرة نظراً لمعرفته بالواقع وأنه لا يمكن له الاعتماد على لاعبين من صغار السن كما قد صرح سابقاً »، اليوم علينا التركيز والتفكير بحصد الثلاث نقاط دون النظر الى المستوى، فمثل تلك المباريات ولأهميتها يجب التركيز على ما تعول عليه وترك مساحه للأمل، وذلك يأتي عبر الإعداد النفسي للاعبين وأيضاً للجهازين الفني والاداري.
كذلك لابد وأن نعاود مطالبة الجماهير بالحضور وليس الاعتماد على الروابط فقط، الجمهور اليوم مطالب بالحضور من أجل منتخب وطنه، وإن كان للبعض مثلي أية تحفظات على سير خط المنتخب فليس هذا هو وقته، فقد قلنا وانتقدنا في الفترة التي كانت تستوجب الحديث فيها، اما اليوم فنحن يجمعنا خندق واحد وهو خندق «الوطن» وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها