النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

سبل الإحياء الكروي الجديد!!

رابط مختصر
العدد 9635 الأربعاء 26 أغسطس 2015 الموافق 11 ذو القعدة 1436

ربما يقول البعض او كان يقول بخصوص الالمام بعلم النفس، بانه شيء ثانوي بكرة القدم، لا يستحق العناء والخوض في تفاصيله المملة المعقدة، وهذا كلام غير واقعي وهو شيء من الماضي السحيق في عالمنا الكروي، اليوم اصبح علم النفس من اساسيات علم التدريب، الذي يتطلب من كل مدرب ان يكون موهوبا به، ويطور نفسه وقابلياته الخاصة من خلال الدورات والقراءات والخبرات المتراكمة عملية ونظرية، وقد اثبت عدد كبير من المدربين العالميين نجاحهم من خلال تاكيد حضورهم وبصماتهم النفسية قبل التكتيكية وحسن توظيفها واستخدامها وادارة ملفها على جميع الجهات، داخل اروقة النادي والفريق ومع الاعلام والمنافسين وغيرهم، من متطلبات بحاجة الى ادارة معنوية ونفسية بصورة صحيحة، قد تكون الاخطاء فيها او اهمالها يؤدي الى كوارث كروية غير محسوبة..

كان سيرجي روبيرتو واحداً من الاخبار السارة لبرشلونة في السان ماميس، النجم الشاب الذي دخل اللقاء بديلا لداني ألفيس بسبب اصابة اللاعب البرازيلي في ساقه اليمنى، مما جعل لويس انريكي، لا يملك سوى روبيرتو خياراً في اللعب في مركز الظهير ببداية الموسم، ذلك في ظل غياب اللاعبين المتاحين للعب فيه، حيث داني ألفيس سيغيب للاصابة رفقة دوغلاس، أما أليكس فيدال فانه لم يتمكن من اللعب الا في يناير كانون الثاني. اللاعب الاسباني، استثمر الفرصة على احسن وجه وأثار دهشة الجميع ضد بيلباو، حيث قدم أداء رائعًا في مركز ليس بمركزه الاساسي، قبل ذلك ان هذه الخطوة والحضوة تحسب للمدرب انريكي قبل الجميع على منحه الثقة للاعبه الشاب وتوظيفه بمكان اخر غير الذي عرف به.

مورينهو السبشل وان، عرف بمزايا شخصية قوية فضلا عن طرافته وظرافته حد الغرور والتعجرف احيانا، الا انه قبل ذلك برع في التعاطي النفسي والمعنوي مع احداث المباريات عموما ولاعبيه خصوصا، ولطالما اثبت نجاحه وطائفته من خلال توظيف البعض وتشجيعهم بشكل جعل عطاؤهم يتضاعف بشكل رسمي احصائي ثابت، وقد احسن باختياره نجم برشلونة بيدرو الذي شجعه ووثق بقدراته واعتبره ماردونا تشيلسي (وفقا لرسم كاركاتيري شهير)، بالتفاتة تؤكد مدى اهمية التعاطي النفسي مع اللاعبين وامكانية خلقهم من جديد.

الجميع يعلم مدى الازمة التي كان يعاني منها بيدرو بالبرشا برغم البطولات، بسبب جلوسه على كراسي الاحتياط للمدد طويلة لم ترق له، لذا فضلا المغادرة الى احضان مورينو مجبرا، والذي لم يخيب ضنه اذ قدم بيدرو ووظفه في اول مباراة، استطاع ان يثبت كفائته ونجاحه فيها، كما انه لم يخيب ضن مورينهو حينما ابدع وسجل وصنع وكان مفتاح الفوز باول حضور مميز له. ويعتقد المتابعون ان بيدرو سينجح في البريمرليغ بسبب طبيعة ادائه المعروف عنه السرعة والمراوغة التي كانت تبحث عن فرصة وهاو هو مورينو اخذ السبق بتاكيد جدارتها وظهورها من جديد، بعد ان كادت تخبو وتموت في الليغا وكالتوينا تحديدا..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها