النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

تواضع النجوم مهارة فنية !!

رابط مختصر
العدد 9632 الأحد 23 أغسطس 2015 الموافق 8 ذو القعدة 1436

الاخلاق والانضباط والالتزام المهني الرياضي، يعد ابرز واهم موجبات الاستمرارية والتطور، خصوصا بالنسبة للمحترفين، مهما علت وكبرت نجوميتهم واشتهرت اسماءهم ، فان الاخلاق تبقى حاكمة متحكمة متاصلة بعملية التطور والنجاح، وهذا ما اثبتته الايام والملاعب بمختلف العابها عامة وكرة القدم خاصة، ولنا في التاريخ اسوة حسنة واخرى سيئة يمكن الرجوع لها ومعرفة ضحاياها جراء انفلاتات اخلاقية او انضباطية ادت باصحابها الى المهالك، بعد ان تربعوا لزمن قليل على منصات التتويج وقمة الشهرة المفقودة لسبب بسيطة، لم يكمن بالمهارة والفن بقدر ما تلوث جراء سلوكيات منحرفة ادت الى ما هم عليه، ولتاريخ تايسون بالملاكمة وبن جونسون بالساحة والميدان ومارادونا بكرة القدم انموذجية تستحق التوقف ..

زين الدين زيدان اشهر لاعب كرة قدم عالمي ذو اصول عربية ، كان نجما صنع تاريخه الكروي وتربع على عرش العالمية من خلال مشواره مع المنتخب الفرنسي وكذلك مع نادي ريال مدريد، بالرغم من نهايته المحزنة جراء ما عرف بنطحة زيدان الشهيرة، الان اخلاقه وتواضعه وفنونه وشهرته وانجازاته، ظلت مثالا يضرب للاجيال، حتى بعد اعتزل اللعبة واتجاهه الى عالم التدريب، لم يلجأ الى وسائل قهرية تحت ضغط اسمه واستغلاله بصورة انية عاجلة ، بل فضل التطور والتدريب والتعلم على يد الكبار معززة بدراسة اكاديمية علمية لشؤون التدريب الكروي بافضل المعاهد الاوربية مدة عامين ، ليأتي ويستقر بالمقاعد الخلفية، يتعلم ما يمكن تعلمه، من تجارب مفيدة، قبل ان يتسلم موقع القيادة الذي يريد ان يبرز فيه ويحقق الانجاز كما فعلها لاعبا..
بالرغم من شهرة ونجومية النجم الدولي البلجيكي إيدين هازارد لاعب تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، وما قدمه وحققه مع مورينو في البلوز ، الا انه تعامل بمنتهى الحرفية العالية والتواضع الاخلاقي في التعاطي مع وصول بيدرو الى تشيلسي اذ عبر عن سعادته الكبيرة من الصفقة التي تعاقد معه ، مشيرًا إلى أنه سيعطي البلوز قوة هائلة. وقال هازارد في تصريحات لوسائل الإعلام: “في الحقيقة، أريد أن أتعلم من بيدرو، أنا لا زلت صغيرًا، أسعى دائمًا لأكون أفضل، وأن أتعلم من الأفضل”.وأضاف: “عندما تلعب مع تشيلسي، تريد دائمًا أن تجاور لاعبين كبار، بيدرو قادر على جلب خبرات جديدة للفريق، فهو لاعب سريع للغاية، أريد أن ألعب معه”. وتابع: “أعلم أن الموسم الجاري صعب للغاية ومعقد، وكنا نعلم ذلك عقب نهاية الموسم الماضي، لكن تشيلسي سيعود بقوة وعليه أن يركز في كل مواجهة مقبلة، لكي يعود سريعًا للطريق الصحيح”.
نامل ان يكون اللاعب العربي بتلك المهنية الاحترافية الانضباطية والاخلاقية الملتزمة بحدود ما يتيح لهم من مساحة لاظهار قدراتهم والتخلص من مرضية الغرور، الذي كان وما زال وسيبقى عقبة كأداء وغدة خبيثة تقتل الموهبة وتنهي الموسم سريعا، والتاريخ ينبئنا عن قصص الغرور بما يكفي لاخذ العبرة والاعتبار ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها