النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11527 الخميس 29 أكتوبر 2020 الموافق 12 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:34PM
  • المغرب
    4:58PM
  • العشاء
    6:28PM

كتاب الايام

نيمار.. أمنيات أخلاقية !!

رابط مختصر
العدد 9606 الثلاثاء 28 يوليو 2015 الموافق 12 شوال 1436

منذ سنوات خمس او عشر اخيرة ظلت المنافسة على لقب افضل لاعب عالميا، محصورة بالنجمين مسي الارجنتيني جوهرة برشلونة وكرستيان رونالدو البرتغالي صاروخ ريال مدريد، مما جعل الطموح يقتل او يكون بعيدا في الاقل من بقية المنافسين الاوربيين والامريكيين جميعا، ممن يشغلون مراكز مهمة في الاندية والمنتخبات العالمية، التي لها رصيد قوي ونتائج باهرة، تستحق المنافسة لكن لاعبوها يصطدموا دائما وخلال سنوات خلت بالهيمنة المسوية الكرستانوية التي تمثلت بتتويجهم باللقب خلال مواسم سبعة او ثمان اخيرة.
ذلك لا يعني ان العالم انعزل كرويا مهاريا فنيا لهذين النجمين فقط، بل لان هنالك مواهب وطاقات خلاقة كانت تستحق فعلا التنافس وربما الفوز وفقا لعدد كبير من الاراء خصوصا اولئك الذين رشحوا انيستا وتشافي للقلب حينما هيمنة اسبانيا على بطولات العالم 2010، كذلك رشح البعض روبين الهولندي والحارس الالماني نوير الفائز بكاس العالم 2014، لكن الكرة الذهبية مرت من جديد الى كرستيانوا بصدمة وصلت حد التشكيك باليات المنح والتتويج التي قال البعض عنها: (ان لبلاتر ومزاجاته ومصالحه وعلاقاته يد اطول من اي نتائج ومهارات وانجازات اخرى)..
النجم البرازيلي وموهبة برشلونة الجديدة نيمار يعد من بين المنافسين الجدد في السنوات المقبلة، بعيدا عن التتويج ولكن وفقا للمواصفات النجومية المهارية العالية التي يتسم بها وتجعله يطمح بتحقيق اللقب، وهذا ما صرح به في مقابلة مع تلفزيون غلوبو في معهد نيمار الخاص في البرازيل، اذ قال «مجرد أن أكون واحداً من المرشحين الثلاثة للكرة الذهبية، سيكون انجازاً كبيراً، سيكون حلماً ان أذهب إلى هناك، واقف على المنصة بجانب ليو ميسي وكريستيانو رونالدو، هذا شرف كبير».
ولكن صاحب القميص رقم ‹11› في برشلونة ليس لديه شكوك حول من هو أفضل لاعب في العالم «بالطبع ميسي، لدي إعجاب كبير به، والآن أكثر، لأننا نعرف بعضنا البعض، ونلعب معا».مضيفا «قالوا سوف نتقاتلانا ومسي بالبرسا، ولن يمرر الكرة لي، ولكن رحب بي بطريقة لا تصدق، بشكل جيد، وهو يعطيني معظم التمريرات الحاسمة في مسيرتي، ميسي بالنسبة لي هو مرآة، وهو الصديق والمعشوق».
هنا لابد من كلمة بهذا الاتجاه اذ ان نيمار بما يمتلك من مقومات مهارية عالية، مع جنسية برازيلية تحمل طابع الموهبة والسلطة الكروية العالمية، مع نادي عالمي هو الافضل حاليا، مما يجعل فرصته قادمة يتحقيق طموحه بالكرة الذهبية وارد وطبيعي ومنسجم، لا سيما وان النجمين مسي وكرستيان بدئا يدخلان مرحلة الاعتزال وقلة الجهد والعطاء المتوقع بعد عتبة الثلاثين، ما يتيح لنيمار تحقيق حلمه وهو مازال بريعان الشباب، الا ان نصيحة ممكن ان توجه له، ليست مهارية بقدر ما هي تتعلق بالاخلاق، فان ما ظهر منه من مشاكل واختلاق وافتعال احداث غير مبررة طاله من وراءها الطرد والتشهير والاشكالات والحاق الضرر بفرقه، قد تاثر عليه كثيرا فان النجومية والموهبة لن تكون متكاملة، ما لم تعزز بارضية اخلاقية رصينة وهذا ما يحتاجه نيمار حاليا..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها