النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

باتيستا سيرحل لا محالة!

رابط مختصر
العدد 9584 الإثنين 6 يوليو 2015 الموافق 19 رمضان 1436

المدرب الأرجنتيني الحالي لمنتخبنا الوطني الذي تم التعاقد معه على عجالة .. صار في محك شائك منذ بدأ العمل مع المنتخب، هو يريد أن يعمل باحترافية خالصة، من حيث تغيير الواقع الكروي في مملكتنا إلا انه قد يجد موانع وشوائك تعيقه في عمله الذي يحتاج للكثير والكثير من الجهد والعمل ليلا ونهارا.
لقد سبق وقلنا بأن المدرب الأجنبي الذي لعب ومارس العمل باحترافية كبيرة ليس الأنسب في وقتنا الحالي، ولن يقبل بالمغامرة بسمعته، كما كان سلفه الذين رحلوا..! المدرب الحالي يحتاج إلى تهيئة كبيرة في البنية التحتية سواء من الملاعب والمناخ المتاح للاطلاع على الواقع الحقيقي ولن يقبل التدخل أو حتى إسداء الرأي له .. لأنه يعتبر شخصه محترفا في هذا العالم الصغير المظلم من الناحية الكروية.
كان من الواجب قبل اختيار أي مدرب فني للمنتخب أن يتدارس الاتحاد شخصية المدرب من حيث البيئة الكروية التي ترعرع وعمل فيها، هل هو مدرب مغمور.. أم مدرب لن يقبل بغير العمل الاحترافي المتكامل.. والذي حتماً لن يقبل أن يكون شخصاً مسيّر في الأوامر والخطط المطروحة من قبله لتحقيق أهدافه الأولية والتي تهمه جدا وهي السمعة التدريبية والانجازات من خلال عمله. وقد يقبل المدرب المغمور بالإغراءات المادية، لكن هذا لن يكون على حساب أي مدرب عالمي يخاف على سمعته العملية في التدريب ومشواره الرياضي.
نتمنى من اتحاد الكرة ان يعالج هذه المشكلة قبل تفاقمها ووصولها إلى طريق مسدود تكون نهايتها خيبة أمل أخرى لأفراد المنتخب الوطني العودة لعدم الاستقرار الذي أثر كثيرا في تدني مستوى المنتخب في السنوات القليلة الماضية. ووجب الجلوس على طاولة النقاشات وايصال الفكرة بشفافية بين المدرب واللجنة المسؤولة عن ذلك، حتى لا تصل لمرحلة الطلاق أو الإعفاء أو حتى الاستقالة من قبل المدرب ونعود بعد ذلك من جديد ومن نقطة الصفر في البحث عن مدرب آخر يكون مصيره كمصير هذا المدرب العالمي.
النتائج العكسية لمنتخبنا طبيعية في ظل عدم الاستقرار، ومستوى دورينا وفرقنا بسبب الإمكانيات والبنية التحتية غير مهيأة للعمل باحترافية سليمة. وبات علينا أن لا نخادع أنفسنا او نكابر بأن جلب أي مدرب وان كان عالميا سيحقق لنا الانجازات التي روادنا ونحلم بها. لأن منتخبنا دائما ما يكون منتخب المشاركات في البطولات الدورية التي تقام في خليجنا أو محيطنا الآسيوي.
ختام كلامنا بأن يأخذ اتحاد الكرة والمسؤولون الأمور بكل جدية لأن تحقيق أي انجاز لن يأتي بطريق سهل في ظل صعود منتخبات آسيوية وخليجية إلى مستويات اعلى بسب التخطيط السليم وعدم هدر الميزانيات المطروحة والمتاحة في غير محلها، بل بالتخطيط والصبر على تحقيق الأهداف، وهو اليوم نشاهد منتخبات أقل مستوى وإمكانيات تحقيق طفرة في النهوض والظهور بمستويات عالية وراقية لتحقيق أهدافها وأصبحت منتخبات منافسة وليست مشاركة فقط. أمنيتنا أن تسير المياه في مجراها الصحيح، لمصلحة الكرة البحرينية بدءاً بالتخطيط للدوري المحلي وتطويره حتى نجني من ورائه منتخبا قويا يقوده مدربا ذو سمعة عالمية. مع تمنياتنا بالتوفيق لمنتخبنا في كل مشاركاته القادمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها