النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مدينة الحد تنتصر بسواعد أبنائها

رابط مختصر
العدد 9547 السبت 30 مايو 2015 الموافق 11 شعبان 1436



قبل سنوات لم تكن مدينة الحد من ضمن خارطة الأندية التي تحتفل بتتويج فرقها، ولم يكن لها مكان معروف في المنطقة من أجل التعبير عن فرحتها بعد حصولهم على أي لقب من ألقاب مسابقاتنا الرياضية، في السابق كنا نسمع بأن درع الدوري وكأس الملك ذاهب الى "كازينو المحرق " أو " دوار الرفاع الغربي " أو منطقة "الماحوز" أو شارع "القضيبة" وغيرها من المناطق، ولكن اليوم وبفضل تكاتف وتعاضد أبناء مدينة الحد جعلوا لهم مكاناً وسطروا اسمهم بحروف من ذهب وجعلوا ساحة ناديهم مكاناً ومقراً لعمل الاحتفالات بعد تحقيق فريقهم الأول لكرة القدم كأس الملك ومعه كأس الاتحاد.
بالطبع الكلام سيكون مستهلكاً إذا قلت أن هذا العمل لم يأتي من فراغ، لأن نادي يقف خلفه رجالات مخلصة لمنطقتها لا بد وأن يكون هناك مجهود جبار وعمل مضني قد بذل من أجل تحقيق الإنجاز، ولن أتحدث عن ربان ذلك الإنجاز وأعني هنا الأخ أحمد بن سلمان المسلم ومعه أخوانه أعضاء مجلس الادارة لأن ذلك الرجل أصبح لا يحتاج من يتحدث عنه بل عمله وإخلاصه ونجاحه وتضحيته هما من تتحدث عنه، وأيضاً لن نتحدث عن الجهازين الفني والإداري بقيادة المدرب القدير سلمان شريدة والأخ اسامه المالكي، فنجاحهما أيضاً يتحدث عن نفسه، وبالطبع الكل شاهد الإبداع الذي قدمه المركز الإعلامي بقيادة الأخ والزميل مازن أنور، أما بالنسبة للجماهير الحداوية فهي التي كانت العلامة الفارغة هذا الموسم.
كما لا يمكنني أن أنسى الكثيرين من الجنود المجهولين الذي عملوا بصمت ومن بينهم الأخ المستشار محمد مجبل والأخ سعد عبدالله والأخ وغانم السند والأخ علي الماجد والأخ عبدالله عبدالرحمن بوعلي ، وليسمح لي من لم يحضرني أسمه.
تشرفت بالحضور للاحتفال الذي أقامه نادي الحد، وتشرفت أكثر عندما تم تكريمي من بين المكرمين كوني إعلامياً بحرينياً وداعم لكل الفرق التي تمثل وطننا الغالي البحرين سواء من خلال القنوات الرياضية الخليجية أو عبر قناتنا الرياضية البحرينية، ولعل ذلك هو واجبي اتجاه كل فريق مجتهد محلياً أن يمثل الوطن بالخارج.
لعل النجاح الحقيقي الذي نجح به فريق الحد هو الحصول على الكأس التاريخية ولكن من وجهة نظري أثناء وجودي بالاحتفال حول لم شمل مدينة الحد بأكملها، أطفال وشباب، نساء ورجال، وكم نحن أصبحنا بحاجة الى أن نشاهد تلك المناظر التي أصبحنا نفتقدها في السنوات الأخيرة.
نعم بإستطاعتنا أن نقول اليوم إن الحد أنتصرت بفضل سواعد أبنائها المخلصين وجعلت من أبناء الحد يجتمعون على الحب والمودة، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا