النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

اعتقالات الاقتراع.. هل تهز قيصر الفيفا !!

رابط مختصر
العدد 9545 الخميس 28 مايو 2015 الموافق 9 شعبان 1436

العالم لايسير بعشوائية والخطوات المتلاحقة وان لم تكن منسجمة مع بعضها، الا ان دلالة الهدفية قد تبدو واضحة المعالم في نهاية المطاف، لذا فان ما يحدث الان في اروقة الفيفا وتحريك ملفات تضرب بالعملق والرحم ذات اهمية قصوى، قبل الانتخابات بساعات، لا يمكن عدها خطوات تلقائية عفوية برئية كذئب يوسف المزعوم، اذ ان القضية برمتها تهدف الى تغيرات جمة قد تطول الاخضر واليابس، لما يعد للفيفا من مهام مستقبيلة قد لا تقف عند حدود كروية كما يتوهم -سذاجة - البعض، من هنا فان ما جرى ويجري باسم القانون لا يمكن عزله عن التطلعات والاهداف المرسوم لمنظومة كرة القدم العالمية في افقها القريب والبعيد..
فقد تفاعلت حد الدهشة تطورات قضية القبض على عدد من كبار مسؤولي (فيفا)، وتواصلت ردود الأفعال منذ قامت صحيفة نيوورك تايمز بنشر الخبر. رغم عدم ذكر أسماء المسؤولين البارزين، إلا أن وصفهم بالمسؤولين الكبار، يؤكد بما لا يدعو للشك أن هناك دلائل وبراهين دامغة على شبهات الفساد التي طالما حامت حول عمل بيت كرة القدم العالمي، كما أن عملية تسليم هؤلاء المسؤولين إلى الولايات المتحدة الأميركية التي تطالب بمحاكمتهم بمقتضى القانون بقضايا تتعلق بالابتزاز وغسيل الأموال والاحتيال على مدى أكثر من عشرين عاما، تؤكد أن هناك الكثير مما يقال في موضوع الفساد الذي يتحدث عنه الجميع، ولكن لم تتضح أية دلائل أو براهين عليه.
ما يثير الدهشة أكثر أن الحديث عن عمولات ورشاوى يصل مداها إلى 100 مليون دولار، وهو رقم يعبر عن حجم الفاسد الذي عاشته هذه المنظومة الأكبر في الساحة الرياضية. وهذه الارقام وما رافقها من جسامة حدث وسيناريو اعقتال ينبا بان احداث كبيرة قد تشهدها اروقة الفيفا لا يمكن ان تمر مرور الكرام، لاسيما وان الانتخابات لم تعد تفصلنا عنها الا ساعات، مما سيجعل العملية برمتها ترتبط ارتباطا عمليا فعليا بصناديق الاقتراع وربما بالدور المرسوم للفيفا بمراحلها المقبلة.
 (الموقف بات خطيرًا) هكذا اجمع المختصون من متابعي الاحداث من مترقبي النتائج ومحللي الاخبار الرياضية، وما يمكن ان يستنتجوا ويتوصلوا الى تحليل شاف، بعيدا عن مجرد تغييرات اسمية في مواقع الفيفا هنا وهناك، بقدر ما ان العملية برمتها قد تنبئ بتطورات مستقبلية تاتي كسيل عرمرم، في منظمة ظلت راكدة طوال عقود مع كونها تمتلك يدًا سحرية بتحريك الشعوب والحكومات، اذا ما ارادت فعل ذلك، لجماهيرية الارتباط وروحية التعمق الفعلي بين المؤسسة والافرع والجماهير والنجوم والاعلام وما يمكن ان يترتب من هكذا تزاوج قد يلد في رحمه الكثير ما لا ندرك من ولادات عملاقية ديناصورية وان كانت مشوهة في بعض اوجهها، الا ان تاثيراتها متوقعة سلبا او ايجابا..
الجميع يترقب انتخابات الرئاسة التي ستعقد في زيورخ اليوم الجمعة وهناك تساؤلات عديدة حول موقف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي من هذه التطورات الخطيرة، خاصة وأن هؤلاء المسؤولين يعملون تحت إمرته منذ أكثر من 18 عاما، ولن يكون بريئا من تصرفاتهم على الجانبين، فإذا كان يعلم بهذه التصرفات فهو شريك بالجريمة، وإذا كان لا يعلم بمرور كل هذه السنوات، فهو غير جدير بقيادة جمهورية كرة القدم العالمية.
فهل يمكن الربط والتحليل والاستنتاج بان الامور حسمت وآن الاون لقيصر الفيفا ان يرحل بطريقة اختيارية لا تسيء لتاريخ الرجل؟، ام يبقى مصر على المنافسة، ومدافع الفساد قد هدرت بالقرب من مكاتبه وربما تستمر لابعد من ذلك، مما يتيح فرصة كبيرة وجديدة للامير العربي الشاب الحسين بن علي بامكانية تسلق قمة الهرم واعادة بناء المؤسسة وفقا لما مرسوم لها من اهداف نتمنى ونامل ان تخدم الرياضيين وتسعى لتطوير القطاع الكروي بعيدًا عن المسميات..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها