النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

امبراطورية الفيفا.. بين أمير عربي ومونديال قطري !!

رابط مختصر
العدد 9540 السبت 23 مايو 2015 الموافق 4 شعبان 1436


 
حينما فتح باب الترشح لمنصب رئيس واعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي الفيفا قبل اشهر، لم يكن يتوقع ان تكون هنالك منافسة حقيقية للسيد بلاتر قائد الامبراطورية الكروية عامر وباني اسسها ومرتكزاتها الحديثة.. فضلا عن كونه رئيس الفيفا خلال اربع دورات مضت ويطمح بخامسة، لايبعده عنها الا اضغاث حلم عربي، قد لا يجيد العرب طعم واقعيته.. فالبعض يعتقد ان الانتخابات محسومة موزعة الحصص بطريقة موجعة منذ الاطاحة بالقطري محمد بن همام في الانتخابات السابقة بما يشبه الصاعقة، التي شلت كل من يجرؤ بمجرد التفكير بمنافسة صاحب السيادة والمكانة السيد بلاتر ذو الثمانون عام، ربما لا تسمح له متسع من العمر لتمتع بكامل دورته الجديدة ان اسلمنا واستسلمنا مسبقا.
اليوم وبعد رحلة انتخابية وترتيب اوراق سرية وعلنية طويلة، اصبحنا لا نبعد بعيدا عن انتخابات اعلى سلطة كروية عالمية تعد فيه كرة القدم احد اهم الركائز الاساسية في الاقتصاد والسياسة والاجتماع، وما يعنيه ذلك من اهمية لمنصب عالمي، لم تعد مؤشراته ودلالاته وصلاحياته وامكاناته تنحصر في اطار ملاعب كروية يركض خلفها اللاعبون.. قطعا فان اليوم الواقع الانتخابي يختلف كليا عما كان عليه قبل ستة اشهر، فبعدما كانت فرصة الامير العربي بعيدة المنال، لخارطة انتخابية مرتبة وفقا لمصالح الاعضاء والقارات والمناطق الاقليمية وما يتناسب مع المصلحة الكروية لكل منهم..اصبح المشهد يقترب عن توازنات ما بات يعرف بقلب الطاولة او مفاجئات صناديق الاقتراع، ففي توقيت محسوب بدقة وبعناية وبرسائل واضحة المعنى، لم تفصل الا ساعات بين إعلان فان براج رئيس الاتحاد الهولندي والنجم البرتغالي لويس فيجو اعلان إنسحابهما من إنتخابات رئاسة «فيفا». الهولندي براج أعلنها صراحة بأن كامل دعمه سيتحول للأمير، ويبدو أن موقف فيجو لن يكون بعيداً وإن لم يتم الإعلان عنه صراحة. فقد نقل عن فيغو قوله: «هل يعتقد أي شخص انه من الطبيعي أن أحد المرشحين لم يهتم حتى بتقديم البرنامج الانتخابي من أجل تصويت يوم 29 مايو».
الأمير علي بن الحسين وضع مهمة إعادة المصداقية للفيفا على رأس أولوياته. وتحدث عن «مناخ من الترهيب» خلال فترة تزيد على 17 عاما تولى فيها بلاتر رئاسة الفيفا الذي أصبح منظمة ثرية لكنه في الوقت نفسه انغمس في عدة قضايا تتعلق بادعاءات فساد.
ورغم أن المعارضة تأتي بشكل أساسي من أوروبا والاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، اختار ميشيل بلاتيني رئيس اليويفا عدم خوض التحدي أمام بلاتر. ولكن الأمير علي البالغ من العمر 39 عاماً قرر خوض المغامرة وحظي بتأييد دول مثل إنجلترا وأمريكا وبلده الأردن. ومن بين أولويات الأمير علي إعادة سياسة التناوب في استضافة كاس العالم بين القارات، ولا يعارض زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كاس العالم لتزيد على 32 منتخباً. فهل يتحقق حلم عرب لم نكن حتى نحلم به، لا سيما ونحن في طريق تنظيم مونديال كاس العالم 2022 في الدوحة وما له من انعكاسات وتاثيرات ودلالات ومعان ايجابية على المنطقة كلها.. فلننتظر وننتظر فيوم القرار والانتخاب ليس بعيداً­..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها