النسخة الورقية
العدد 11177 الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

حاول أن تفهم

رابط مختصر
العدد 9538 الخميس 21 مايو 2015 الموافق 2 شعبان 1436

أول الكلام: حاول ان تفهم لماذا تأتيك الريح بخنجر حينما تسعى الى زرع زهرة؟
] لا تزال بعض الأندية إن لم تكن الغالبية منها تستخدم “ الترمس “ والكوب الواحد لشرب الماء أثناء تمارين اللاعبين أو في المباريات الرسمية، فهذا الأمر بحد ذاته مشكلة أخرى، خاصة وأن أغلب الأندية تستعمل كوبا أو اثنين للجميع مما يسبب خطورة عندما يكون اللاعب مصاباً بمرض أو يشتكي من أزمة صحية معدية ومن ثم ينتقل المرض إلى الكل، وبالتالي علينا الاستفادة من المياه المعدنية ويفترض على الأندية مخاطبة شركات المياه لتوفير الماء مقابل وضع إعلان الشركة في ملاعبهم أثناء التمارين والمباريات الودية على أقل تقدير.
] اعطوا الرياضة المدرسية ما تستحقه من رعاية وعناية وحرص واهتمام، فلا انطلاقة حقيقية الا من القاعدة، فالمواهب والخامات موجودة في كل مدارس البحرين ولكن يبقى الاهتمام والرعاية لكي تخرج هذه الخامات فهل نعطي الرياضة المدرسية حقها؟
] هناك فرق كبير في أن تخطئ عن جهل.. او ان تخطئ لانك تحت ضغط.. كلاهما خطأ.
] كم من أناس في الرياضة لا نعرفهم، حاولنا مساعدتهم ونجحنا في ذلك؟ في الوقت الذي لم نتمكن من تقديم خدمة لمن نعرفهم؟ كم من الأشخاص الذين كانوا اقرب إلينا من أنفسنا لم يقدموا لنا ما نحتاجه وجاءت المساندة من أناس لم نتوقعهم. وكم من المرات أعطينا وضحينا لمن لا يستحق، ونسينا وتجاهلنا من يستحق؟ ولكن يظل الشعور بالقهر يسكننا لمن خذلنا.!! لان كمّاً من القرارات المصيرية التي نفذناها أو تجاهلناه، عدنا وندمنا على تسرعنا في تنفيذها أو في تجاهلها لسبب واحد هو عدم وعينا بأهميتها وقيمتها، فها هي النتيجة من اختار الخطأ يجب أن يتحمل ما سيأتيه.
] عندما ندخل في منافسات ومفاوضات مع اندية منافسة وننجح في صفقة التعاقد مع لاعب او مدرب نقول لقد نجحنا وكسبنا التحدي، ولكن عندما نخسر احدى هذه الصفقات فهجومنا واتهاماتنا جاهزة للاخرين من دون ان نلوم انفسنا اونعترف بالقصور وهذه احدى مشاكلنا الادارية، ولا اعلم الى متى سنظل بهذا الحجم من السذاجة العقلية والعاطفية؟
] مهما كانت للانسان قناعات راسخة، فان لبعض الظروف احكامها، فيضطر الانسان من خلالها الى اتخاذ خطوات تتعارض مع راينا ولكنها في النهاية تجلب لنا اقل الضرر.
آخر الكلام: شر عيوبنا اهتمامنا بعيوب الناس. (الامام علي بن ابي طالب)(ع)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها