النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

حِداد كروي في الأرجنتين!!

رابط مختصر
العدد 9538 الخميس 21 مايو 2015 الموافق 2 شعبان 1436

صحيح ان عنف الملاعب مرفوض من كل الجهات وباي الاتجاهات، الا ان للجمهور نكهة وحقا لا يمكن التعاطي معه بطريقة العقوبة الجماعية، اذ ان الاكثرية الساحقة من الجماهير وباغلب الملاعب هي من الطبقات المسالمة المثقفة الواعية الباحثة عن المتعة والفن، بعيدا عن الصخب والعنف وما يفلعه الشواذ منهم كتعبير قاس في بعض المواقف، لا يبرر العقوبات الجمعية التي قد تنطلق احيانًا من اعلى المؤسسات بروح لا حيادية فيها ويشم منها رائحة الشخصنة والكيل بمكيالين، وان صدرت تحت عناوين جمعية مؤسساتية.. بهذا الصدد وفيما زالت الملاعب الارجنتينية ومعها المتابعون في بقاع العالم الاخرى يعيشون هواجس ما حدث بقمة الفقراء والاغنياء الاخيرة وتبعاتها وانعكاسات ما بعدها من قرارات، فان الجماهير منتظرة مترقبة متحفزة لردات فعل قد تكون غير منتظرة وربما اسوأ مما يتوقع، اذ قال مشجع لبوكا جونيورز الأرجنتيني إن عائلته تشعر بالخوف عقب استبعاد الفريق من كأس ليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية لكرة القدم، بسبب قيامه برش رذاذ الفلفل على لاعبي ريفر بليت المنافس وهو ما استدعى خضوعهم للعلاج في المستشفى. وقال نابوليتانو لوسائل إعلام أرجنتينية: “أنا خائف، لدي أسرة وجميع أفرادها خائفون”.وأضاف: “عندما شاهدت ما حدث كنت أتمنى الموت”.وتابع: “لم أكن أنوي القيام بهذا، لم أكن اعتقد أن هناك كاميرات، لم أكن أدرك أن الأمور ستتطور بهذا الشكل”. باعترافات انسانية يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار فالانسان خطاء ويمكن معالجة اخطائه دون اللجوء الى العقوبة الجمعية..
هذا وقد قرر اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية استبعاد بوكا من كأس ليبرتادوريس. وتغريمه مبلغ 200 ألف دولار وطلب منه خوض المباريات الأربع المقبلة له والتي ينظمها اتحاد أمريكا الجنوبية بدون جمهور. وقد وصف دانيل أنخيليسي رئيس نادي بوكا جونيورز الأحداث التي شهدتها مباراة الفريق أمام ريفر بليت الخميس، بأنها “مهزلة دولية”، مؤكدا أن “كرة القدم في حالة حداد”، وذلك لدى إعلان استقالته من منصبه كنائب لرئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.  وقال أنخيليسي خلال اجتماع للجنة التنفيذية، حضرته قيادات من أندية أخرى ليس من بينها ريفر بليت: “لا رجعة عن استقالتي، في الأشهر التسعة الانتقالية منذ وفاة خوليو جروندونا لم يتغير شيء، الأمور التي تحدث تتكرر، وهنا تسود المصالح الشخصية، لذا ينتصر مؤيدو العنف”.
 يذكر بانه قد توقفت مباراة إياب دور الستة عشر لبطولة كأس ليبرتادوريس بملعب (لابومبونيرا) جراء هجوم لمشجعين متعصبين لبوكا جونيورز على بعض لاعبي ريفر بليت، عندما كانوا في طريقهم إلى الملعب لخوض الشوط الثاني. وقرر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) تأهل ريفر بليت إلى دور الثمانية للبطولة القارية، وتغريم بوكا 200 ألف دولار، فضلا عن منع ملعبه من استضافة أربع مباريات دولية. مما دفع أنخليسي لاستقالة، التي ذكر عنها لوكالة الأنباء الرسمية (تيلام) “أطلب الصفح عما حدث في مباراة ريفر. إنها مهزلة دولية، وكرة القدم في حالة حداد”.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها