النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

غاريث بل المجني عليه !!

رابط مختصر
العدد 9532 الجمعة 15 مايو 2015 الموافق 26 رجب 1436


 
مع انتهاء مباريات دوري الابطال ومعرفة من بلغ النهائي بانتظار برلين 6/حزيران لتتويج بطل الموسم الحالي، الا ان الصراع العام ما زال محتدما في كل من كاتالونيا ومدريد، فجماهير مدريد تحاول الاطاحة الجماعية ببيريز وانشلوتي وكذا بالقديس كاسياس وربما حتى بالنجم البرتغالي كرستيانو، اخرون صبوا جام غضبهم على النجم الويلزي غاريث بل طالب بعضهم انهاء خدمته الفعلية مع الريال وضرورة بيعه في نغمة قد تعجب اندية اخرى، من قبيل المان سيتي واليونايتد واخرين، من المتطلعين للحصول على خدمات الويلزي. من جانب آخر فان برشلونة برغم مجدها الكروي وبلوغها الذروة بانتظار حصاد الثلاثية المتوقعة جدا، الا ان تداعيات احداث سابقة ما زالت تخيم على سماء كالتلونيا وربما تؤثر نفسيا عل مسيرة الفريق باشكاليات ظلت وخيمة على تاريخ النادي من قبيل صفقة نيمار التي قد تسبب فضيحة جديدة تضع بارتيمو وروسيل وراء القضبان، فيما اضراب اللاعبين واحتمالية تاجيل الدوري تلجلج عواطف متبادلة بين اطراف متعددة، فضلا عن قضية منع الفيفا للتعاقدات الجديدة مع اي صفقة برشلونية حتى عام 2016، ما يرمي بظلاله عل مستقبل البرشا، خصوصا وان عددا كبيرا من لاعبيه الاساسيين بلغوا عتبة ما بعد الثلاثين وما يتطلبه من تغيير وضخ دماء شابة..
كرد فعل متوقع فان الريال سيكون نصيبه من الفوضى والضغط الجماهيري اكبر واقسى نتيجة حتمية لضياع الثلاثية والخروج خالي الوفاض من المورد الاوربي والمحلي، برغم العدد الكبير من النجوم وصرف المليارات، مما يعني ان الملكي يعيش مرحلة مخاض لا بد من الاطاحة برؤوس معينة لتخفيف الضغط اولا، ومحاولة نسيان الماضي واشغال الجماهير بصفقات كبيرة، ومن ثم التهيؤ بشكل مناسب للموسم الكروي المقبل، الذي سوف لن يطول انتظاره، ودخول معمعته مبكرا، بمجرد انتهاء مراسم التتويج البرشلونية المتوقعة وصبر الرياليين على تحمل جرعة مرارتها، على امل تمني النفس الملكية بضرورة رد الدين والانتقام بالموسم المقبل كجزء من عزاء الواقع المخيم..
في حملة لا تعرف اسبابها ومراميها ودوافعها الحقيقية، شنت الصحف والجماهير وبعض المحللين هجوما لاذعا على غاريث بيل، نجم الريال بعد خسارة الخروج من دوري الابطال بشكل ملفت للنظر، اذ واصلت الصحف الإنجليزية هجومها الحاد على بيل، فصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، حملت غاريث بيل المسؤولية في فشل ريال مدريد أمام اليوفي، وقامت الصحيفة الإنجليزية بتحريف اسم اللاعب الويلزي من غاريث بيل إلى «غاريث فيل» أي الفاشل أو الساقط.. في إشارة منها إلى أنه أحد الأسباب الرئيسية في تعادل ريال مدريد أمام يوفنتوس، ليستفيد فريق السيدة العجوز من فوزه ذهاباً 2-1 في تورينو. كذلك فان بعض محللي قنوات بيان سبورت تمادوا بالنقد المباشر، على الويلزي بصورة تهكمية قد تكون دوافعها غير فنية..
فمن تابع مباراة اليوفي الاخير والريال بالاحصاءات، يجد ان غاريث بيل كان الاخطر والاكثر حضورا وتميزا في الجزاء الايطالي، بمعزل عن انهاء الهجمات التي ساهم بها بقوة وفاعلية، وان لم تكن نهاياتها سليمة، الا ان الرجل لم يقصر وقدم جهدا استثنائيا، كان الابرز في هجوم الريال حتى فاق كرتسيان رونالدوا الذي ظل واقفا طوال الشوط الثاني، فيما كان بيل متواجدا حاضرا مؤثرا مقلقا بشكل ظاهر للدفاعات الايطالية، بمعزل عن اضاعة الفرصة التي تتبع الظروف والحالة النفسية الفردية والجماعية ومن ثم ما آلت اليه النتيجة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها