النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

كلاسيكو الفقراء.. يجب المشاهدة قبل الموت !!

رابط مختصر
العدد 9522 الثلاثاء 5 مايو 2015 الموافق 16 رجب 1436


كنت اتابع قمة مباريات الدوري البرازيلي التي انتهت بفوز سانتوس على فودي ساكاما بفارق ضربات الترجيح بعد مباراة مثيرة، اتسمت بمنتهى السرعة والقوة والمهارات الفردية العالية والروحية القتالية التي اشتعلت بها المدرجات كتعبير طبيعي عن حب وشغف البرازيليين بفرقهم ولاعبيهم. بعد تلك المتابعة التي انتهت في منتصف الليل، اويت الى راحة ومتعة قراءة الكتب المقررة ساعتين يوميا، ففوجئت بالزميل احمد رضا (اليوشي) من العاصمة العزيزة البحرين يتصل بي، مبلغا بانطلاق قمة كلاسيكو الفقراء والاغنياء، كتعبير جميل ومعبرا عن قمة الدوري الارجنتيني بين قطبيه بوكا جونيورز وريفر بليت.. مطالبا ان لا تفوتني متعة اللقاء وكذا امكانية كتابة عمود عن هذا الحب الكروي الاهم.. فشكرت (اليوشي) وركنت سقراط نائما جنبي (اذ كنت اقرأ شيئا عن حياة فيلسوف غيّر وجه العالم) وانشددت للمتابعة.. التي اشتعلت بتصريحات نارية لخافيير ماسكيرانو نجم برشلونة الأسباني اذ قال: إن مباراة الكلاسيكو الأرجنتيني بين بوكا جونيورز وريفر بليت تحظى بشغف جماهيري أكبر من مباريات برشلونة وريال مدريد.  متابعا في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "بالطبع سأشاهد مباريات الكلاسيكو "انها تحمل معان ومتعة خاصة لا يمكن لمحبي الكرة الاستغناء عنها. ولا شك ان هذا الكلاسيكو يعد من أهم الديربيات في العالم، فالصحافة العالمية صنفت هذه المباراة بين أفضل ديربيات عالمية، ووصفته مما يجب أن تشاهده قبل أن تموت.
 يطلق على الديربي الارجنتيني بكلاسيكو الأغنياء والفقراء، حيث تعود قصة هذه المباراة عندما أسس المهاجرون الطليان والإسبان الريفر عام 1901، وبعدها أسسوا بوكا عام 1905 وتواجد الناديان في احد أحياء العاصمة الأرجنتينية الفقيرة، لكن بعد سنوات عدة انتقل مقر نادي ريفربليت إلى منطقة الأثرياء في بيونيس ايريس، مما دفع مشجعي البوكا إلى اتهام نادي ريفربلات بالنرجسية والطبقية، ومنها بدأ النزاع التاريخي والتنافس الكروي. وفي عام 1968، فقد 71 مشجعاً حياتهم بعد أن حضروا مباراة سوبر كلاسيكو على ملعب المونيمونتال التابع لريفربليت، بعد التدافع الذي حدث بسبب الزحام الشديد على البوابة رقم 12 من الملعب، مما اعتبر كارثة إنسانية كبيرة..
 وقد جاء اللقاء معبرا عن نفسه باعتباره ابن بيئته الارجنتينية الغارقة بالموهبة والقمة والحماس والابداع الفردي والجماعي وقد أعرب مارسيلو غايردو مدرب لريفر بليت الأرجنتيني عن شعوره بالأسى لهزيمة فريقه بهدفين نظيفين، لكنه أكد في الوقت ذاته أن فريقه سيثأر لنفسه خلال مواجهات الفريقين في بطولة كوبا ليبارتادوريس لكرة القدم.  واعترف غايردو أن لاعبيه خرجوا من المباراة محملين بشعور "الصدمة"، مشددا على أن هذا الشعور يعد أمرا طبيعيا لأنه لا أحد يرغب في خسارة مثل تلك المباريات، على حد تعبيره.
اهتمت مجلة فرنسية شهيرة بالكلاسيكو الأرجنتيني وأطلقت مجلة (فرانس فوتبول) على لقاء قمة الكرة الأرجنتينية بالسوبر كلاسيكو المجنون اذ يعد ديربي مدينة بوينس آيرس أكبر تنافس على المستوى الوطني، في كل مدينة وقرية بالأرجنتين العاطفة والحماس والجنون الوطني يجتاح الجميع قبل اللقاء. حيث من النادر ان تجد شاب او طفل دون ارتداء زي ولباس احد الفريقين..
واجرت المجلة حوارا مع اثنين من علماء الاجتماع في الأرجنتين فرناندو تريجو ودييجو مورزي اللذين اكدا ان: "الحماس مختلف في الأرجنتين عن اوروبا، حيث ان كرة القدم تلعب دورا كبيرا في المجتمع، ومنذ أوائل القرن العشرين وجد الشعب ضالته في بوكا جونيورز وريفر بليت، وعلى مدى عقود والصراع قائم بين الفريقين والمنافسة مشتعلة بين كل الطبقات الاجتماعية".
وبسؤالهما عن الاختلافات التاريخية بين الناديين، أكد سيغورا ومورزي ان: "بوكا جونيورز وريفر بليت على حد سواء يتواجدان في حي لا بوكا بوينس آيرس واضافا: ان اسطورة كرة القدم الارجنتينية جعل فريقه بوكا الفريق الأرجنتيني الأكثر شهرة في العالم، وان مارادونا جسد صورة بطل الشعب، من الطبقة العاملة، الذي تمكن من هزيمة الإنجليز (بعد حرب الفوكلاند) في استاد ازتيك، بالمكر والموهبة، وقاد راقصي التانجو بالتتويج بكأس العالم 1986 واكد سيغورا ومورزي أن المنافسة والتعصب بين الفريقين تتوقف مع مباريات المنتخب الارجنتيني قبل ان تعود المشاحنات بين الجانبين بوكا والريفر في الاشتعال مجددا، وان حلم اي طفل ارجنتيني هو ارتداء قميص احد الفريقين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها