النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

نجاح البطولة العربية هو نجاح البحرين

رابط مختصر
العدد 9516 الأربعاء 29 ابريل 2015 الموافق 10 رجب 1436

نجح اتحاد الألعاب القوى برئاسة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وبمعيته أخوانه وخواته أعضاء الاتحاد نجاح منقطع النظير بإستضافة البطولة العربية التاسعة عشر للرجال والسيدات، ولأكون صادقاً مع نفسي هي المرة الأولى التي أتابع فيها منافسات تتعلق بألعاب القوى، غير أن عند سماعي بأن البحرين ستستضيف بطولة سيتواجد فيها 21 دولة عربية قد جعلني أشعر بأنني مجبر لمشاهدة لعبة لا أعرف جميع تفاصيلها.
نعم نقول اليوم قد نجحت البحرين وبدرجة امتياز مع مرتبة الشرف، ولعل نجاح البحرين من الناحية التنظيمية بالنسبة لي هو الأهم، وذلك من أجل أن تعرف جميع الدول العربية وحتى غير العربية بأن البحرين الصغيرة في حجمها هي كبيرة بسواعد أبنائها، والنجاح الآخر هو تسيدنا بأكثر الميداليات والذي جعلنا نحتل المركز الأول.
من الطبيعي جداً أن نجاحنا من الناحية التنظيمية والفنية لم يأتي من فراغ وإنما جاء نتيجة عمل دؤوب نرفع له القبعة.
اليوم وعبر هذا المنبر أناشد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيساً لاتحاد ألعاب القوى والنائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة أن يكون هناك حفل تكريم يكون بحجم الإنجاز والنجاح لجميع اللاعبين واللاعبات، وكذلك جميع أفراد اللجان العاملة، والتي سهرت الليالي وتصبب العرق منها لإبراز اسم البحرين عالياً.
كلنا ثقة بأن سموه لن يغفل هذا الجانب، وما حديثنا الا هو التذكير ولا غيره، فأبناء البحرين أكدوا مما لا يدع مجال للشك أنهم بالفعل يمتلكون سواعد بإمكان بناء وطنهم، كيف لا يكون ذلك وهم عملوا كخلية نحل مما جعل الأخوة الأشقاء يغادرون وطننا البحرين وهم مبتهجين ومسرورين لما التمسوا من حسن الاستقبال والضيافة وتوفير كل متطلباتهم، وهل ليس بغريب علينا نحن أهل البحرين المعروفين بالطيب والكرم والجود.
نكرر مباركتنا لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الذي وفر جميع متطلبات نجاح البطولة، وأيضاً نشكر جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، ونقول للجميع شكرًا  لكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها