النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

الهــــدف

جمهور الطائرة.. نريده في ملاعب دورينا؟!

رابط مختصر
العدد 9515 الثلاثاء 28 ابريل 2015 الموافق 9 رجب 1436



حضور الجماهير لمشاهدة وتشجيع فرقه المتبارية، هو كملح الطعام، لما يضفيه من متعة وذوق لمشاهدة المباريات، وهذا ما رأيناه في مباريات دوري الطائرة، وحقيقة هو شيء يفرح ويشجع على الحضور هذه المباريات.
على عكس دورينا الخالية مدرجاته، والكثير يكتفي بمتابعة نتائج المباريات عبر وسائل التواصل الاجتماعية المتخصصة مجموعتها في مجال الرياضة والتي همها الأول إيصال فعاليات كرة القدم وان طغت على هويتها نتائج وإخبار الدوريات الاوروبية العالمية إلا إنها لا تخلو من نشر نتائج مباريات دورينا صوت وصورة.
من المحزن إن نرى دورينا وقد اقتربت جولاته من النهاية وهذا ما شهدناه من اشتعال وتيرة المنافسة خصوصا في الجولتين السابقتين بالنتائج المثيرة والتي لم يتوقعها احد حتى الفرق التي فازت فيها إلا طموحها وقتالها من اجل الفوز وزيادة حصة نقاطها للهروب بجلدها عن خطورة الهبوط أو الدخول في حسبة انتظار نتائج الفرق الأخرى؟؟مما تبقى من الجولات التي لا تعوض أن خسرت، وهذا ما حصل في الجولتين السابقتين، لاحظنا الفرق المتذيلة الترتيب تقاوم المتصدرين وتزيحهم عن مراكزهم بكل ما لديهم من قوة لكي تتقدم وتحظى بكرسي البقاء مع الكبار.
كتبت في عمود سابق أن النقاط هي ديدن الجولات القادمة لا غير، فالفوز باللعب الممتع واستغلال الفرص هي الهدف ولن ينفع لعب بدون فوز.
الفرق الخاسرة لن تستطيع التعويض، كما أن استخدام أسلوب التخدير من بعض الإداريين لجماهيرها، بالتعويض في الجايات لم ولن ينفع بل سيؤدي إلى عض الإصبع وقول باليتنا فزنا في المباراة الفلانية في نهاية المطاف؟؟؟، بل بات على الفرق التي تريد البقاء أن تبذل جهدا مضاعفا، وسد نقاط الضعف وتلافي الأخطاء السابقة وتطبيق خطة المدير الفني بحذافيرها والنزول للملعب للفوز لا غير حتى نهاية صفارة الحكم ، وحذار من التهاون، وضياع الفرص السهلة وعدم استغلالها الاستغلال الصحيح خصوصا التي تكون أمام المرمى، التي لن ينفع الندم عليها إذا ما خسر الفريق في النهاية. إذا شعار هذه الجولات تحقيق الفوز ولا قلق من المباريات الأخرى.
أتمنى بأن نشاهد مدرجات الملاعب التي ستقام عليها الجولات المتبقية من دورينا وهي على سفيح من نار مشتعلة بالتشجيع الرياضي المثالي البعيد عن التوترات والاعتراضات على قرارات وصارفات حكم الساحة ومساعديه كما شاهدنها في صالات ملاعب الطائرة حتى نعيش روعة ومتعة كرة القدم على المستطيل الأخضر.
هذه دعوة مفتوحة لكل جماهيرنا البحرينية لمساندة فرقها، فليس هناك أروع من أن نشاهد الرايات ترفرف والأهازيج من فوق المدرجات المثيرة للحماس للفرق المتنافسة على أرض الملعب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها