النسخة الورقية
العدد 11181 الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 الموافق 22 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

فاست بريك

رسائل قصيرة!!

رابط مختصر
العدد 9510 الخميس 23 ابريل 2015 الموافق 4 رجب 1436

أول الكلام: لا يستطيع أحد ركوب ظهرك.. إلا إذا كنت منحنيًا (مارتن لوثر)
] الى قسم المنشآت بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة مع التحية: نتمنى أن يتم تحويل صالة الاتحاد البحريني للدفاع عن النفس (الاسكواش سابقا) وصالة تنس الطاولة سابقًا (والمبارزة حاليا) الواقعة بين صالتي اتحادي اليد والسلة إلى بناية من عدة ادوار، يستفيد منها اتحادا اليد والسلة لسكن المدربين وكذلك تضمينها بقاعة خاصة للمحاضرات وورش العمل بالتعاون مع إدارة التدريب والتطوير التابعة للجنة الاولمبية ومركزا لعلاج لاعبي السلة واليد، وايجاد مقر بديل لصالة المبارزة في مكان أنسب من المبنى الحالي.. أرجو من المسؤولين بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة الاخذ بهذا المقترح بعين الاعتبار فالفائدة ستعم في النهاية جميع الجهات، وستوفر الكثير من الأموال التي تصرف على هذه الأمور في الفترة الحالية.
] الحقيقة التي يتهرب منها الجميع ان التعاقدات مع المحترفين تتم في كل موسم استناداً على ترشيحات (السماسرة) اصحاب المصالح الذين ينظرون الى المادة قبل مصلحة الاندية ودون الأخذ بأي اعتبار آخر غير ذلك.  رغم أخطاء التعاقدات في كل موسم الا أن آلية التعاقد تتكرر بنفس الطريقة وباستمرار.
] المشكلة في البعض أنهم يتوهمون ويصدقون ما يقال لهم، ويعتقدون بأنهم أصحاب قدرات خارقة، لأنهم يوهمون الناس وأنفسهم بذلك. هم في الحقيقة اضعف من جناح ذبابة وما يجعلهم اجبن واضعف من ذلك هو معرفتهم الأكيدة انه لا سند ولا قانون أو نظام لما يفعلون، وكثيرا ما نسمع أن فلان سوف يفعل كذا وكذا لكن ذلك يكون فقط على أوراق الصحف، ولو وضعته على المحك وجربت إمكاناته الفعلية لوجدت انه ليس سوى أداة صغيرة وتافهة يستخدمها آخرون لا غير !!) خاصة هذه الايام)
] ايها النفاق كم انت لذيذ في الخفاء، ولكن كم أنت ساذج عند المواجهة عندما تصبح كالنعامة التي تختبئ برأسها بين الرمال،، المنافقون ضيعوا من وثق بهم وصدقهم، واليوم أخشى على صاحبنا أن يكرر خطأه مرة أخرى بالوثوق في هؤلاء الشخوص وكذبهم.
] لا اعلم لماذا البعض يحور الكلام الذي نقوله في صورة مغايرة ولا اعلم لماذا يملكون كل ما هو سيئ برغم علم الجميع أنهم أسوأ من أهل السوء !! وأقول لهؤلاء أدعو الله سبحانه وتعالى أن يشفيكم من مرض النقص والعقد.
آخر الكلام: كل الاخطاء التي ارتكبتها في حياتي كانت عندما اردت ان اقول (لا) ولكنني قلت «نعم» (موس هارت).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها