النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الببيسيجي.. بحاجة إلى التعلم!!

رابط مختصر
العدد 9510 الخميس 23 ابريل 2015 الموافق 4 رجب 1436



مع ان الفوز بافضل واكثر الحالات يسجل باسم الفرق وليس اللاعبين، الا ان ليلة الثلاثاء الاروربي، كانت نيمارية مولرية بحق، بعد ان كانا الالماني توماس مولر والبرازيلي نيمار دا سيلفا كانا أبطال الفصل الثاني من مباريات الدور ربع النهائي للتشامبيونز، حيث أصبح مولر أفضل هداف ألماني في تاريخ دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتسجيله 27 هدفا، ليتفوق على ماريو غوميز (26 هدفا).  وعلى الجانب الآخر.. دخل البرازيلي نيمار تاريخ النادي الكتلوني من أوسع أبوابه بعد تسجيله الهدف الاول في مرمى سان جيرمان والهدف رقم 1000 في تاريخ برشلونة بكافة المسابقات الاوروبية، مع ان اهداف مولر ونيمار كانت هي الفيصل بحسم نتيجتي اللقاء وانتهاء عهد الببيسيجي وبورتو بمسابقة دوري الابطال..
صحيح ان الخسارة واردة بكرة القدم، لا سيما مع فريق مثل باريين ميونخ يمتلك من المقومات ما ينبغي لان يحسب حسابه لا من المنافسين، مهما كان ترتيبهم او قوتهم، الا ان خسارة بورتو بهذا الشكل المهين بسداسية، لم يكن احد يتوقعها، لا سيما بعد ان ادى بورتو مباراة العمر في دور الاياب التي استطاعوا ان يحسموها لصالحهم بثلاثية، اعتقد الاغلب انها، اخرجت الباريين بشكل مبكر، وهذا ما جعل السداسية والهزيمة المرة تهيمن على تحليلات وسائل الاعلام والصحافة البرتغالية، اذ هيمنت كلمات مثل (كابوس) و(رعب) و(كارثة) على العناوين التي نقلت من خلالها الصحف البرتغالية الهزيمة الكاسحة التي مني بها بورتو على ملعب بايرن ميونخ الألماني ا بنتيجة 6-1، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
صحيفة (أوجوجو) الرياضية، التي تصدر بمدينة بورتو، وصفت الهزيمة بـ (الملحمية)، وقالت إن الفريق البرتغالي بدا (عصبيا وخائفا). أما الصحيفة البرتغالية الأوسع انتشارا في البلاد، (كوريو دي مانيا)، فاعتبرت أن (التنانين) هبطوا في غضون أسبوع (من السماء إلى الجحيم)، فيما تحدثت جريدتا (أبولا) و(ريكورد) عن نصف ساعة من اللعب (البائس)، منيت خلالها شباك النادي البرتغالي ب5 أهداف، مشيرتين إلى أن هزيمة الثلاثاء كانت الأسوأ له أوروبيا منذ العام 1978 حين خسر أمام أيك آثينا اليوناني بواقع 6-1 أيضا.
للانصاف فان بورتو بلغ مكانًا يعد جيدا وحقق ما يكفي لان يستحق التقدير في ظل بطولة يتنافس عليها اسود اوربا من فرق ذات مقومات عالية جدا، وان الخسارة امام الباريين ما كان لها ان تكون بهذا الشكل القاسي لو لا سوء التركيز والتهاون والاستسلام وعدم ضبط ايقاع الدفاعات التي كان يفترض ان تلعب باكثر صرامة، وهي تعي بانها متفوقة من قبل ولا ينغبي الخشية والخوف حد الجمود والاستسلام، فيما كان الببيسيجي اكثر ايلاما حينما استسلم منذ البداية وخضع للنوم خصوصا بعد ان سجل نيمار هدفين انهى قصة النادي الباريسي في دوري الابطال، علما بان البرشا بدى متفوقا في مجموع المباراتين بكل شيء وليس بالاهداف في دليل على تاكيد الفوز باريحية واضحة للبرشا على الببيسيجي الذي يحتاج الكثير من التعلم والافادة وحسن التصرف وتعزيز قوى الفريق قبل التفكير بالتتويج في نهائي اوربا..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها