النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10974 الجمعة 26 أبريل 2019 الموافق 21 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06AM
  • المغرب
    6:07AM
  • العشاء
    6:37AM

كتاب الايام

الهــــدف

نريد حدثاً كرويا عالميا في مملكتنا

رابط مختصر
العدد 9509 الأربعاء 22 ابريل 2015 الموافق 3 رجب 1436


بعد أن هدأت أصوات المحركات لسيارات سباق الفور ملا 1، والتي كان يسمعها الكل من الجنوب إلى الشمال، هذا الحدث الذي تنظمه المملكة على جائزتها للسنة العاشرة على التوالي بكل نجاح واقتدار استطاع القائمون على ذلك في جذب عشاق هذه الرياضة ولفت انتباههم بروعة التنظيم والسباق على حلبة الفورمولا الرائعة والمتجددة في كل سنة لما تقدمة من تسهيلات الدخول للمملكة والبنية السياحية الكبيرة المتواجدة على أرضها التي تشجع الكثيرين من الأجانب الإعجاب والشغف من الكثير من المعجبين بهذه الرياضة من شتى أنحاء الكرة الأرضية بالتواجد على أرض المملكة الصغيرة في مساحتها والكبيرة في تنظيمها لمثل هذا الحدث العالمي سنويا بطقسها الدافئ الجميل.
هذه هي إحدى الرياضات العالمية المثيرة التي استطاعت المملكة إن تكون محطة مهمة لها التي استطاعت التسويق لها وتهافت العشاق لها في كل عام، إلا أن هذه المسابقة وفي اعتقادي لن تفوق شهرة رياضة كرة القدم والتي تدر الملايين من حقوق نقل وصفقات احترافية ودعائية وتسويقية بتحقيق عائدات مادية خيالية، المملكة لو فكرت بإقامة بطولة عالمية سنوية باسم (كأس مملكة البحرين العالمي) أسوة بمسابقة الفورملا 1، التي تقام سنويا على أرض مملكتنا الحبيبة.
وهذا لن يكون صعبا على مملكتنا كونها سباقة وبخبرة كبيرة من التنظيم الإداري والتسهيلات الواسعة، كما انه لو حدث ونظمت بطولة عالمية سيعود على كرتنا بمزايا كثيرة من خلال تطوير وانتشار اللعبة بشكل أوسع وسيدعم جلب الجماهير المحلية العازفة عن دورينا والمتعطشة والشغوفة على متابعة ورؤية الدوريات الأوروبية والعالمية وهذا ما لمسناه في مباراة منتخبنا مع المنتخب الكولومبي الذي يحوي بعض اللاعبين المشهورين بالدوريات الأوروبية بمشاهدتهم على الطبيعة وكيف حضر الجمهور وملأ مدرجات الملعب الوطني التي أقيمت عليه المباراة.
أرض المملكة أرض استثمارية خصبة تتواجد بها شركات مستثمرة عالمية، تحقق إرباحا كبيرة من استثماراتها في البحرين كما أن طبيعة المملكة كجزيرة تحيطها جيرانها من دول الخليج تستطيع أن تشارك في تحقيق ذلك عبر الرعاية والمشاركة بتسويق الشركات المرموقة في الدول الشقيقة والتي ترغب دائما في المشاركة في المحافل العالمية الإعلامية منها أو الاستثمارية.
هذه مجرد أمنيات واحاسيس أو قد تكون أحلاما لكنها ليست بالصعب تنفيذها على أرض المملكة الغنية بالطاقات البشرية المنظمة صاحبة الباع الكبير في هذا المجال وبدعم الشركات الكبيرة، إذا ما أراد المسؤولين والقائمين على كرة القدم بمملكتنا التقدم والازدهار بتغيير واقعنا الكروي الحالي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها