النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أخطاء المدربين أكثرًا خطرًا !!

رابط مختصر
العدد 9507 الاثنين 20 ابريل 2015 الموافق 1 رجب 1436

 

كنت‭ ‬أتابع‭ ‬ثلاث‭ ‬مباريات‭ ‬مهمة‭ ‬جدًا‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬رسم‭ ‬بطل‭ ‬الليغا‭ ‬والبوندسليغا‭ ‬والبريميرليج،‭ ‬والأهمية‭ ‬تأتي‭ ‬بمعزل‭ ‬عن‭ ‬مطاردة‭ ‬الاندية‭ ‬الاخرى،‭ ‬اي‭ ‬بما‭ ‬يمكن‭ ‬تسميته‭ (‬تحقيق‭ ‬الذات‭ ‬والالقاب‭ ‬اعتمادا‭ ‬على‭ ‬الذات‭ ‬دون‭ ‬انتظار‭ ‬هداية‭ ‬او‭ ‬مفاجآت‭ ‬الآخرين‭)‬،‭ ‬يمكن‭ ‬بالنسبة‭ ‬للباريين‭ ‬ميونيخ‭ ‬الالماني‭ ‬وتشيلسي‭ ‬الانكليزي‭ ‬والبرشا‭ ‬الاسباني‭ ‬تنطبق‭ ‬عليهم‭ ‬هذه‭ ‬الحال،‭ ‬فاذا‭ ‬ما‭ ‬استمروا‭ ‬بتحقيق‭ ‬الفوز‭ ‬وحصد‭ ‬النقاط‭ ‬المتبقية‭ ‬فانهم‭ ‬سيفوزون‭ ‬بلا‭ ‬توقعات‭ ‬او‭ ‬تأثيرات‭ ‬نتائج‭ ‬المطاردين،‭ ‬فغوادرويلا‭ ‬المبتعد‭ ‬بعشر‭ ‬نقاط‭ ‬عن‭ ‬أقرب‭ ‬منافسيه،‭ ‬خاض‭ ‬مباراة‭ ‬قوية‭ ‬جدا‭ ‬امام‭ ‬هوفنهايم‭ ‬الذي‭ ‬يصارع‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الحياة‭ ‬والبقاء‭ ‬وهو‭ ‬بأمس‭ ‬الحاجة‭ ‬لاي‭ ‬نقطة،‭ ‬وهنا‭ ‬تكمن‭ ‬الصعوبة‭ ‬برغم‭ ‬فارق‭ ‬الامكانات‭ ‬بين‭ ‬الفريقين،‭ ‬وقد‭ ‬بدت‭ ‬عزيمة‭ ‬الهوفنهايم‭ ‬حاضرة‭ ‬وأحرجوا‭ ‬الباريين‭ ‬برغم‭ ‬تقدمهم‭ ‬بهدف‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬كافيا‭ ‬او‭ ‬مطمئنا‭ ‬امام‭ ‬منافس‭ ‬ظهر‭ ‬عنيدًا‭ ‬قريبًا‭ ‬من‭ ‬هدف‭ ‬الالماني،‭ ‬الذي‭ ‬بدا‭ ‬قلقا‭ ‬حتى‭ ‬سجل‭ ‬مولر‭ ‬هدفًا‭ ‬قاتلاً‭ ‬انهى‭ ‬به‭ ‬آمال‭ ‬المنافسين،‭ ‬ليقترب‭ ‬الباريين‭ ‬من‭ ‬درع‭ ‬الليغا‭ ‬بصورة‭ ‬قريبة‭ ‬جدا‭ ‬من‭ ‬التتويج،‭ ‬فيما‭ ‬تمكن‭ ‬هازاد‭ ‬من‭ ‬تسجيل‭ ‬هدف‭ ‬بمرمى‭ ‬المان‭ ‬يونايتد‭ ‬ليقرب‭ ‬امال‭ ‬مدربه‭ ‬مورينهو‭ ‬ولاعبيه‭ ‬بالفوز‭ ‬بدرع‭ ‬الدوري،‭ ‬الذي‭ ‬وان‭ ‬لم‭ ‬يحسم‭ ‬بعد،‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬بعد‭ ‬الفوز‭ ‬على‭ ‬المان‭ ‬يمكن‭ ‬لمورينهو‭ ‬ان‭ ‬يخطط‭ ‬باريحية‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬فارق‭ ‬النقاط‭ ‬والتتويج‭ ‬بدرع‭ ‬البريمرليج‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يبدُ‭ ‬قريبا‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬عاليه‭ ‬الان‭ ‬بالنسبة‭ ‬لتشيلسي‭ ‬بهذه‭ ‬المرحلة‭..‬

البرشا‭ ‬بدا‭ ‬صورة‭ ‬محيرة‭ ‬مقلقة‭ ‬امام‭ ‬فلنسيا‭ ‬العنيد‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬الاقرب‭ ‬والافضل‭ ‬امام‭ ‬برشلونة‭ ‬في‭ ‬الكامب‭ ‬نو،‭ ‬خصوصا‭ ‬بالشوط‭ ‬الاول‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يشكل‭ ‬هدف‭ ‬سوايرز‭ ‬السريع‭ ‬اي‭ ‬نقطة‭ ‬تحول‭ ‬تخدم‭ ‬البرشا‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬عاملا‭ ‬محفزا‭ ‬لتواصل‭ ‬هجمات‭ ‬وضغط‭ ‬وسيطرة‭ ‬فالنسيا‭ ‬المذهلة،‭ ‬التي‭ ‬اكدت‭ ‬بان‭ ‬البرشا‭ ‬ليس‭ ‬ذلك‭ ‬الفريق‭ ‬المرعب‭ ‬خصوصا‭ ‬بخطي‭ ‬وسطه‭ ‬ودفاعاته‭ ‬المهلهلة،‭ ‬فيما‭ ‬اثبتت‭ ‬نظرية‭ ‬الضغط‭ ‬بانها‭ ‬مهمة‭ ‬جدا‭ ‬وتضعف‭ ‬الخصوم‭ ‬وتربكهم‭ ‬شريطة‭ ‬ان‭ ‬تستغل‭ ‬الفرص‭ ‬وتسجل‭ ‬الاهداف‭ ‬وان‭ ‬يوزع‭ ‬الجهد‭ ‬لان‭ ‬الضغط‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يستمر‭ ‬بذات‭ ‬الوتيرة‭ ‬طوال‭ ‬تسعين‭ ‬دقيقة‭ ‬بمهمة‭ ‬شبه‭ ‬مستحيلة‭ ‬وتعتمد‭ ‬على‭ ‬تكتيكات‭ ‬المنافسين،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬وقع‭ ‬به‭ ‬مدرب‭ ‬فالنسيا،‭ ‬فيما‭ ‬نجح‭ ‬به‭ ‬غواردولا‭ ‬الذي‭ ‬تنفس‭ ‬الصعداء‭ ‬بانتهاء‭ ‬الشوط‭ ‬الاول‭ ‬ورتب‭ ‬أوراقه‭ ‬بشكل‭ ‬صحيح،‭ ‬ليكون‭ ‬الوضع‭ ‬افضل‭ ‬حتى‭ ‬حسمها‭ ‬مسي‭ ‬بالوقت‭ ‬القاتل،‭ ‬ليعلن‭ ‬عن‭ ‬فتح‭ ‬الابواب‭ ‬والافاق‭ ‬واسعة‭ ‬وان‭ ‬كانت‭ ‬تعتريها‭ ‬بعض‭ ‬القلاقل‭ ‬المتوقعة‭ ‬للبرسا‭ ‬بالتتويج‭ ‬اعتمادا‭ ‬على‭ ‬قدراته،‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬نجح‭ ‬بتحقيق‭ ‬النقاط‭ ‬وعدم‭ ‬الالتفات‭ ‬الى‭ ‬الوراء،‭ ‬شريطة‭ ‬ان‭ ‬يتعلم‭ ‬لوس‭ ‬انريكي‭ ‬من‭ ‬اخطاء‭ ‬سلفه‭ ‬ماريتينو‭ ‬تاتا‭ ‬الذي‭ ‬اضاع‭ ‬الليغا‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬متناول‭ ‬يده،‭ ‬فإن‭ ‬أخطاء‭ ‬المدربين‭ ‬أكثر‭ ‬خطرًا‭ ‬من‭ ‬أخطاء‭ ‬لاعبيهم‭.‬

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها