النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

لا معجزات بكرة القدم.. يا بلان!!

رابط مختصر
العدد 9504 الجمعة 17 ابريل 2015 الموافق 28 جمادى الآخرة 1436


 
في ليلة اوربية كروية عاصفة بثلاثتين هزت الاوساط بنتيجتين عدت مفاجئتين، فالبرشا حقق ثلاثية على ملعب الامراء بفوز كبير وعريض كاد ان يكون نظيفا لو لا الهدف الخطأ لماثيو بمرماه، مع انه لم يغير من الواقع شيئا، كذلك خسارة باريين ميونخ بثلاثية مقابل هدف امام بورتو البر تغالي الذي قدم واحدة من اقوى مبارياته مع تقديم افضل ما عند لاعبيه من منافسة ومهارة واستغلال فرص وصمود بوجه هجمات المنافس. قطعا فان تشابه النتيجتين (3-1)، لا يعني ان الظروف ستكون مشابهة في ملعب الريز الينا والكامب نو، فان البرشا كاد يكون قد حسمها في الامراء ولا يمكن التراجع الا بحضور قوي جدا للبيسيجي مع تسجيله 3 اهداف نظيفة وتلك مهمة صعبة، فيما ابناء غوارديولا فان هدفين للاشيء قادرة ان تعيدهم لسكة المجد من جديد، بمهمة متيسرة وفقا لقوى الفريقين وتاريخهم القريب خاصة..
  أعرب البا مدافع البرشا عن سعادته بالفوز الذي حققه الفريق على “ملعب صعب”، وأمام “أحد أفضل الفرق في أوروبا”، لكنه أكد أن بطاقة التأهل لم تحسم بعد.  من جانبه أوضح ماركينيوس “لن نستسلم، تتبقى 90 دقيقة، إذا كانوا سجلوا ثلاثة أهداف على أرضنا، فبإمكاننا فعل ذلك على أرضهم، نحن مجبرون على ذلك، رغم أننا نعرف مدى قوة البرسا وصعوبة المهمة”. نيمار من جانبه قال: (البرسا لعب مباراة كبيرة، وسواريز سجل هدفين رائعين).كما نفى حسم فريقه للتأهل مبكرا، ليشدد على أن: “سان جيرمان يملك فريقا كبيرا صاحب مستوى مرتفع، تتبقى 90 دقيقة”. من جانبه لويز الذي وصفته صحيفة الماركة بان سواريز جعله مسخرة فقال بالم: (سيطروا على اللعب والمباراة، ونحن لم نكن بحالة جيدة، الان يجب علينا تسجيل 3 أهداف في برشلونة، سيكون أمرا صعبا، ولكنني أؤمن بفريقي).
أكد النجم الأوروغوياني لويس سواريز، “الفارق جميل، كنا الأفضل والأكثر ذكاء، لعبنا بتركيز شديد منذ الدقيقة الأولى، ولكن لا يمكن التكهن بما سيحدث في الإياب، باريس لديه فريق قوي، وسيستعيدون الغيابات، لم نحسم التأهل بعد”، من جانبه المدرب إنريكي قال: “لعبنا بشكل مثير ورائع في الهجوم والدفاع”.مضيفا: “مهمتنا هي الارتقاء بالمستوى وتحقيق الفوز لنتجنب ما يثار من جدل”.
بالقاء نظرة على تصريحات نجوم الفريقين بالاضافة الى عدد كبير من التحليلات الصحفية، تبدو ان الهزيمة مرة على الجانب الفرنسي والفوز بهي على الجانب الاسباني، وان اغلب التصريحات لم تؤكد حسم النزال بعد، وهم يعترفون ضمنا بان لدى البيسيجي ما يقوله في الكامب نو بحضور ابراهيموفيتج وفرايتي، مع الاعتراف بان المهمة ليست سهلة والامنيات لا تتحقق دائما.  وهذا ما اكد عليه المدرب الفرنسي لوران بلان مدرب باريس سان جيرمان الذي قال بمرارة: (فريقي عجز عن إيقاف برشلونة الذي كان “متفوقا تماما”، وقد تحكم بنا، خاصة في الاستحواذ، عندما يجبر فريق خصمه على الركض كثيرا فإن فرصه تكون أكبر في الفوز، خاصة عندما يملك ثلاثيا هجوميا كالذي يملكه البرسا”.  مضيفا “برشلونة كان جيدا للغاية، لاعبو باريس قدموا ما بوسعهم، لذا شعروا بالإحباط في نهاية اللقاء، سنكون افضل بالاياب ولكن ذلك يحتاج الى معجزة للتاهل).
المدربان انريكي وبلان مدربان كبيران وكانا لاعبين جيدين وبسمعة حسنة وما زالا يحافظان بسجل تدريبي انضباطي عال وتصريحاتهم كانت واقعية، برغم اعتراف بلان لحاجته الى المعجزة، لم تعد موجودة بكرة القدم، بقدر ما يفترض البحث عن الحضور والتركيز وقلة الاخطاء واستغلال الفرص وتسجيل الاهداف.. ذلك كله لا يحتاج الى معجزة، فقد فعلها بورتو امام باريين ميونخ وسيفعلها الباريين امام بورتو في اليز ارينا، بعيدا عن المعجزات قريبا من الحضور الفاعلية..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها