النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

الهــــدف

أهلا بالضيوف الكبار.. في دوري الكبار

رابط مختصر
العدد 9503 الخميس 16 ابريل 2015 الموافق 27 جمادى الآخرة 1436



بداية نبارك صعود النسور الجارحة وبحارة سترة إلى مكانهما الصحيح والصعود إلى دوري الكبار (ألأضواء) بعد تقديمهما مستوىً عاليا وثابتا طوال مبارياتهما وجولاتهما المليئة بالقلق طوال الموسم بقسميه في دوري ما يسمى (المظاليم).
فالأهلي (النسور)، وبعد أن ذاق مرارة الهبوط في ظلمات وغياهب دوري المظاليم، بعد أن اعتبره الأهلي بأنه مجرد محطة ترانزيت اضطرارية لا غير ليعود بعدها بتذكرة مرجعة بسهولة إلى دوري الكبار، إلا أن هذا الواقع كان عكس ذلك، فقد عانى وبلي بلاء عسيرا بعد البقاء في الدرجة الثانية لثلاثة مواسم متتالية ومريرة كان أحلاهما الموسم الحالي متوجا بالبطولة والعودة من جديد مع الكبار، علما أن الأهلاوية بكل ما يملكون من طاقات إدارية ومادية وشبابية ودعم لا محدود واستثمارات كبيرة سعى فيها منذ المباراة الأولى في الموسم الأول له بعد الهبوط للدرجة الثانية وقام بلملمة أموره من أجل العودة سريعا إلى عشه وبيته الأصلي بدوري الكبار الذي صال وجال فيه وحقق بطولات غالية لا زالت في ذاكرة الرياضيين وأرشيفهم الحافل بذلك، كما أن الجماهير البحرينية لا زالت تتذكر منافساته القوية خصوصا مع غريمه اللذوذ شيخ الأندية البحرينية المحرق، نتمنى أن تتدارس الإدارة الأهلاوية بالعمل الجاد والتخطيط السليم من الآن وتكوين وإعداد فريق منافس قوي على البطولات حاملا شعار (النسر الجارح) لن ينكسر، وأن نرى النسر قد فرخ جوارحا من النسور الأصيلة، القادرة على جرح كل من يلاقيه في المواسم القادمة ليزيد المنافسة الشديدة في دورينا القادم، أنا احد المعجبين بهذا النادي منذ كان اسمه النسور، وأراهن بأن هذا الفريق سيكون رقما صعبا في دوري الكبار وسينافس بقوة مثلما عملها قبله نادي الرفاع الشرقي المنافس على كل البطولات حاليا، وأتمنى أيضا أن نشاهد عودة رابطته الكبيرة المكونة من مزيج من المشجعين والمعجبين من جميع قرى ومدن مملكتنا الغالية، فأهلا بقدوم الضيف الكبير.
 أما فريق البحارة المخلصين، كما يطلق عليه نسبة لحلاوة سمكه الصافي اللذيذ، أهالي سترة سعيدة جدا وفرحة بعودة فريقها إلى دوري الأضواء، بعد أن جد واجتهد لرفع اسم جزيرتهم الوادعة، وهذا الفريق الذي تعود على الصعود والهبوط في المواسم الفائتة بسبب إمكانياته المادية المتواضعة، رغم وجود إدارات صاحبة خبرة وفكر رياضي عالي، وطاقات شبابية متحمسة وواعدة فهو نادي يستحق الدعم من الجهات المعنية.
البحارة يستطيعون بل أجزم بأنهم قادرون على تكوين فريق اقوى مما كان لديهم في المواسم السابقة والحالي، ويكفي أن هذا النادي قد هجره الكثير من لاعبيه الموهوبين إلى الأندية الأخرى بالإغراءات المادية التي يبحث عنها لاعبوه ذوو الدخل المحدود أو العاطلين عن العمل؟!!، ولعدم وجود السيولة يضمن لبقائهم في ناديهم الأم، غير المخصصات التي تصرفها المؤسسة العامة للشباب والرياضة، والتي بالكاد تفي بسد النفقات الضرورية التي تحتاجها نتمنى أن يحمل البحارة شعار لا للهبوط.
 بل نريد أن نراه حوتا كبيرا يلتهم ما يلاقيه، مع زحف جماهيره العاشقة لاسم جزيرتهم الكبيرة لتزيد من شدة هيجانه ومنافسته القوية في المواسم القادمة مع الكبار. فأهلا وسهلا بكما يا ضيوف دورينا الكبار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها