النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

قراءة الواقع

رابط مختصر
العدد 9501 الثلاثاء 14 ابريل 2015 الموافق 25 جمادى الآخرة 1436

تواجه الرياضة في منطقتنا مشاكل لاحصر لها في ظل غياب الشفافية والنظام الرقابي المنظم بعد ان اصبحت غالبية انديتنا تعمل بمفردها وتعزف لوحدها خارج السرب فمن هنا تظهر الازمات وتكثر الاخطاء في ظل عدم التوافق الفكري الاداري بين المجوعة التي تعمل في منظماتنا الرياضية فكل يقود فكرته ويراها هي الافضل سواء المتعلقة في التعاقدات أو بعض الافكار التي قد تساهم وان كانت هذه النقطة ضعيفة جدا في قاموسنا الرياضي،لان ليس هناك من يفكر فالكل يبحث عن دور والعمل الجاهز يريد أن يتاجر بها ويشتري دماغه على قولة إخوانا المصريين ويدعي بانه وراها، هكذا تسير فصول الرياضة في مسرحية غامضة يقودها عدة مخرجين فتضيع الافكار وتودي بنا الى أخطاء جسيمة لانعرف الصح والخطأ ونركب الموجه اينما ذهبوا فالعمل الاداري للأسف أكررها وأقول باننا مازلنا في الصفوف الخلفية لما يجري من حوالينا من تطور في البناء الاداري برغم الطفرة والقفزة التي تشهدها الساحة ولكن بمعيار أعوج مع أي هزة نسقط!! فالنزاهة قضية بالغة الاهمية في الرياضة، وهذه حقيقة فالحسد والغيرة تظهران بقوة في الساحة برغم اننا نحاول ان نخفيها لانستطع نجد عند اي هزة تواجه الفريق الاول كرة القدم عنوان الاندية تقوم فئة خارجه من النادي ترف الا في الداخل وتطفشهم بحجة التغيير وهذا للاسف يحدث فالنزاهة معدومة تعودنا على اجواء غير نظيفة وملوثة وتفقد للرياضة قدسيتها ومكانتها ومثل هذه الحالات كم نحن بحاجة الى التوعية والدروس والتثقيف لكي نستوعب ونتعلم من الاخطاء ومع ذلك تسير رياضتنا وفق أهوائنا وأمزجتنا، في الشقيقة قطر ينظم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (الأندوك) والمركز الدولي للأمن الرياضي مؤتمرا بعنوان النزاهة الرياضية بحلقات نقاشية بمشاركة المتخصصين في مجال النزاهة الرياضية والتلاعب في نتائج المباريات ويناقش الاجتماع عددا من العناوين والموضوعات الهامة المتعلقة بقضايا النزاهة الرياضية والفساد في الرياضة والنقل والتبادل التلقائي للمعلومات عبر التعاون في مجالات إنفاذ القانون وفي إطار المعاهدات الدولية القائمة وإيجاد الآليات القانونية بجانب استكشاف المصاعب والتحديات فيما يتعلق بتبادل المعلومات بين أجهزة التحقيقات وهيئات القطاع الخاص والجهات المختلفة في مجال الرياضة مع مراعاة استقلالية الحركة الرياضية لأن الرياضة تلعب الآن دورا أساسيا في المجتمع وتنمية الكثير من الدول والمجتمعات ولا أحد يستطيع أن ينكر أن هناك مخاطر حقيقية تجابه مسيرة الرياضة، حيث نتطلع أن نضع أساسا لبناء الحلول المناسبة، فالقضية التي شغلتنا شكوى الشارقة على الوصل مثلا ادعوا طرحها في مؤتمر دبي الدولي للاحتراف المقبل بان نضع في الاجندة ملف اللاعب الاسيوي ماله وماعليه لا نها أخذت هذه القضية جدالا طويلا، فهذه المؤتمرات تناقش قضايانا ولانريدها أن تتحول مؤتمراتنا لمجرد كلام لانستفيد منها علينا، بان نضع مشاكلنا الرياضية المحلية على راس المؤتمر لان الهدف من تنظيم التوعية وتثقيف الناس خاصة مجتمعنا الرياضي والذي لانريد ان يدخل في هيص بيص وتلك هي الخطورة فصياغة إطار العمل لتعزيز التفاهم حول رؤى جديدة تتعلق برفع مستوى الوعي للرياضة الاماراتية بقراءة واقعية في إطار بين القطاعات الخاصة والعامة في مجال النزاهة الرياضية وصولا لآلية موحدة لمجابهة القضايا الداخلية وماأكثرها لإبراز الحاجة لتطوير القطاعات لحماية الرياضة من مخاطر قد تسيء لرياضتنا وذلك من خلال رفع مستوى الوعي والتعاون بين مختلف القطاعات ابرزها سلطات اللعبة المحلية فهل نستوعب ام نتركها مؤتمرات لحفلات الإستقبال والتصوير السلفي.. والله م وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها