النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

يستاهلون الحداوية

رابط مختصر
العدد 9494 الثلاثاء 7 ابريل 2015 الموافق 18 جمادى الآخرة 1436

توج فريق الحد نفسه بطلا جديداً على مسابقة أغلى الكؤوس كأس الملك بعدما استطاع الفوز على فريق البسيتين الذي لم يحالفه الحظ للمرة الخامسة على التوالي، لو تحدثنا عن المباراة فاننا لابد وأن نثني على استعدادات الفريقين للمباراة النهاية، وأعتقد قد وفق الفريقان في الإعداد التحضيري عندما التحقوا بمعسكرات داخلية بالاضافة الى عمل حملات رائعة يستحقون عليها الشكر. اما إذا تحدثنا عن المستوى الفني الذي خرجت عليه المباراة فإننا لا بد وأن نقول بأن فريق البسيتين كاد أن يكسر جميع التوقعات التي كانت تصب لصالح فريق الحد بعدما كان هو الطرف الأفضل بالمباراة، ولكن جميعنا يعلم أن المستوى الفني في هذه المباراة ليس مطلوباً بقدر ما أن تحقيق الفوز بالبطولة وحمل الكأس الغالية هو الأهم. اليوم وبعد تعب وعرق السنين استطاع الحد الظفر بأول بطوله له منذ تاريخه، وللأمانة جميعنا سعداء لحصولهم على البطولة، خاصة وأن لديهم رئيس قدم الغالي والنفيس ووفر لناديه كل ما يتطلبه، ولا أعتقد أن هناك من يختلف معي بأن الأخ العزيز أحمد سلمان المسلم يستحق أن نطلق عليه اسم ربان السفينة الحداوية، أيضاً الشكر موصول لجميع أعضاء مجلس إدارة النادي، كما أن للأخ اسامة المالكي الدور الكبير في قيادة الجهاز الإداري الذي نجح وبعلامة امتياز، وليس من المنطق أن لا نذكر دور الجهاز الفني بقيادة المدرب سلمان شريدة، كما أنه من الظلم عدم ذكر دور الجماهير الحداوية بقيادة الأخ يونس، وكذلك اللجنة الإعلامية بقيادة الأخ الزميل مازن أنور. ومن العدالة أجد أنه لابد وأن نشيد بالمستوى الفني الذي خرج عليه فريق البسيتين، حيث كان هو الأفضل من اول عمر المباراة وحتى أخر ثلاث دقائق عندما ولج مرماهم هدفين كانوا كفيلين بصعود الفريق الحداوي للمنصة الرئيسة لإستلام الكأس الغالية، كما لا يفوتني أن أثني على ما قام به الأخ محمد صقر مدير فريق البسيتين عندما تحدى بلاعبيه وتحمل تبعات تحديه، وأخيراً نقول مبروك للحداوية وحظ أوفر للبسيتين، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها