النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

الجماهير هم أعضاء الشرف بالنادي

رابط مختصر
العدد 9493 الاثنين 6 ابريل 2015 الموافق 17 جمادى الآخرة 1436

شدني قبل أيام تصريح لرئيس النادي الأهلي السعودي الأمير فهد بن خالد آل سعود، حيث قال في احدى اللقاءات عبر أحد البرامج التلفزيونية ان جماهير نادي الأهلي هم أعضاء الشرف بالنادي، وقال: نحن نحترمهم ونتبادل معهم الهموم والشجون ونفرح سوياً معهم، ذلك التصريح جعلني أتسائل هل ذلك الأمر يحدث لدينا، هل اليوم أنديتنا تؤمن بأهمية جماهيرها، أم أنها تراهم فقط روابط ومصفقون من خلال جلوسهم في المدرجات؟ بالطبع نحن مازلنا لا نؤمن بالقيمة الحقيقية للجماهير، كما أن هناك فكرة لدى السواد الأعظم أن الجماهير فقط ومكانهم فقط في المدرجات، وتستخدمهم متى ما دعيت الحاجة مثل أيام الانتخابات أو إذا كان هناك انقلاب أبيض، وهناك من يعتقد أن من يجلسون بالمدرجات يكونون من ذوي الثقافة القليلة أو كما يحلو للبعض تسميتهم بفئة البسطاء والغلبانيين. يجب اليوم على جميع الأندية أن تؤمن بإن هناك أهمية قصوى للجماهير تفوق بكثير الوقوف خلف الفرق من المدرجات، ماذا يحدث لو جعلنا بعض الأيام في السنة ودعونا فيها أعضاء الجمعية العمومية والجماهير بشكل عام لطرح أخر المستجدات في النادي وتبادلنا معهم الحديث، وذلك لإيماني المطلق ومن خلال اللقاءات الكثيرة التي تجمعني مع كافة الجماهير البحرينية أن هناك الكثيرين من الجماهير يتفوقون بالفكر على معظم ممن يجلسون اليوم على كراسي إدارات الأندية والاتحادات أيضاً. أدعو جميع مجالس إدارات الأندية السماح لأنفسهم لصوت جماهيرهم، وذلك سوف يفرز تحقيق أهداف مشركة ويرسخ أهمية دور الشراكة الفاعلة، وبالطبع هنا سيكون النادي هو الرابح الأكبر. كلامي هذا لا يعني اطلاقاً أن يخرج علينا أحد الذين يعتقدون أنهم ساكنون في الأبراج العالية ليقول لي هل نسمع كلام الجماهير ونغيب فكرنا وطريقة عملنا التي نرى أنها صحيحة، لهؤلاء أقول بالطبع لا ولكن كلما زادت الأراء كلما وصلنا الى حلول أفضل، وبالتالي يكون مجلس الإدارة هو صاحب القرار الأول والأخير، وذلك حسب ما تنص عليه اللوائح والأنظمة، ولكنني هنا أتحدث عن احترام عقول الجماهير، ومشاركتها في صنع القرار، وهذا الأمر هو ما تنتهجه الأندية الكبيرة التي تؤمن بأن الجمهور اليوم هو المحرك والداعم الحقيقي لأي نادي من الأندية، ونتمنى أن تصبح جماهيرنا في نظر مجالس الإدارات هم أعضاء الشرف لأنديتهم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها