النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

يمرض ولا يموت!

رابط مختصر
العدد 9485 الأحد 29 مارس 2015 الموافق 9 جمادى الاخر 1436

يبقى النادي الاهلي أحد رموز الرياضة الاماراتية عامة والكروية خاصة  فقد عاد من جديد الى البطولة السوبر بعد فوزه على فريق قوي متصدر دوري المليار إلا تاكيدا على المكانة التي وصل اليها الفرسان حيث نبارك للنادي الأهلي لفوزه بالإنجاز الكبير بإحرازه لقب كأس السوبر بعد فوزه المثير والقاتل على العين بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة بهدف  الاغلى سجله سالمين خميس ابن مدير النادي اللقب الثالث على التوالي وهو رقم قياسي، كما انه رقم خاص للمدرب كوزمين الذي أحرز لقب كأس السوبر للمرة الثالثة على التوالي، والمفارقة الطريفة انه أحرزهم مع العين والأهلي ويؤكد أحقيته بلقب صائد البطولات فهو حقا سوبر المدربين بعد هذه النجاحات واستطاع ان يلعب خارج الملعب اكثر عندما وجه تصريحات قوية يبدو انها أثرت على اللاعبين دون الحكام وان كانت بعض التصرفات التي شاهدتها داخل الملعب بينه وبين مشرف فريق العين حماد لم تعجبني انتهت بطرده مع مدير الفريق العيناوي وان كنت ارى بان هؤلاء يجب ان يكونا نموذج لنا.

 فريق الأهلي (يمرض ولا يموت)
هذه تنطبق عليه فالمتابعة والدعم المادي والمعنوي الذي وجدته القلعة الحمراء منهم  وراء الفوز فالاهلي هو الرقم الصعب حيث يدخل التاريخ الكروي فالمتابعة المستمرة من قيادة النادي وحرصهم على توفير كل مقومات النجاح والوقوف خلفه ومؤازرته في جميع الأوقات وراء هذه البطولات المتعددة فتحقيق الانتصارات والفوز بالمركزالأول وهو الشعار الذي رفعه  فرسان فزاع ليمارس الأهلي هوايته ويبقى على منصات التتويج لبطولات لها وزنها المعنوي والفني وهنا لابد للإشارة بدور إدارة الأهلي بقيادة عبدالله النابودة وزملائه ومرورا بالجهاز الفني الناجح الذي رقص رقصة البطولة لعب الدور التكتيكي فلاخوف عليه طالما لديه مدرب كبير بكفاءة كوزمين فروح الاسرة الواحدة في النادي الاهلي بدا من المقر الاجتماعي ومقر الجمهور وبقية المكاتب المتآلفة وراء هذه العمل المتجانس فالكل يحب الاهلي إحدى العوامل التي كانت غائبة عن كثير من الأندية برغم تواضع وظروف الفريق الصعبة هذا الموسم لاخفاقه في الدوري بعد سلسلة التغييرات التي اجراها في اللاعبين الاجانب هذا الموسم والتي اطاحت بالفريق والاداء الا ان الفوز بالسوبر عوض ذلك لان الفوز جاء على فريق بطل منذ ان عرفناه والمرشح الاقوى لدوري المحترفين والذي نتمنى بان يواصل التفوق القاري وهذا نجاح يحسب للفريق  كمجموعة الذين تضامنوا معا ليصبحوا  نجوما فوق العادة .. فعودة الثقة من أجل  العودة لاثراء المسابقات  الذي تنتظره الجماهير الاهلاوية
من حق الفرسان أن يخرجوا ويعبروا عن فرحتهم الكبرى لمسيرة هذا النادي الذي كتب اسمه بحروف من ذهب منذ عشرات السنين  وأصبح رمزا من رموز الرياضة الإماراتية، فالافراح بدأت من العاصمة الى النادي بالقصيص مستمرة حتى إشعار آخر فهم ملوك وأساتذة  في مثل هذه المناسبات .. فما بالكم الفوز سوبر ليتوج بطلا في يوم مشهود بأجمل الملاعب ستاد محمد بن زايد، فالاهلي حديد والفريق خطير والادارة لم تبتعد والمدرب ذكي..واذا كانت لنا من ملاحظه هي ظاهرة لا نقبلها بان تتعرض ملاعبنا بصورة غير حضارية عندما قذفت بعض الجماهير العيناوية داخل الملعب احذيتهم بصورة لا يقبلها نادي العين بحجة اعتراضهم على قرارات الحكم وهذا السلوك مرفوض رفضا تاما لانها تسيء لنا جميعا والمباراة منقولة على الهواء كما انها تسيء لقدسية الملاعب التي يجب ان نحترمها ونحن مقبولون على احداث رياضية كبرى فما حدث لا يجوز اطلاقا ولا يمر مرور الكرام يالجنة .. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها