النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

استقطابية كلاسيكو.. ظواهر وأسرار غير معلنة!

رابط مختصر
العدد 9478 الأحد 22 مارس 2015 الموافق 1جمادى الثاني 1436

كلاسيكو الارض او القمة الاكثر شهرة عالميا.. غير ذلك الكثير من العناوين والتسميات المطلقة على قمة الليغا الاسباني بين البرشا والريال، المعد لها اعلاميا ودعائيا بشكل مثير يدعو احيانا لللاستغراب، برغم ان دوريات واندية اخرى اقوى واكثر تنافسا ولا تقل نجومية ومالا عما ينعم به الاسبان عامة والكتالونيين والملكيين خاصة، لكن الكلاسيكو ظل مسيطرا مهيمنا طوال العقدين الاخيرين تحديدا، او بالاحرى مع انطلاق عالم الفضائيات والانترنيت واستوديهات التحليل وحلاوة التعليق وغيرها من وسائل تقنية محببة زادت من المتعة وقربت البعيد ويسرت المتابعة.. اليوم يقف العالم كما في المرات السابقة لينتظر مهمة نجوم هم الاغلى في التاريخ الكروي، في مباراة تحمل طابعا تنافسيا حادا، مدعما بحشد وزخم اعلامي جماهيري، لا يقبل انصاف الحلول، لا سيما وان الليغا وقطبيها يعيشان حالة من الترقب للمضي قدما او التوقف عند حدود معينة، مع افضلية رقمية معنوية واضحة بالنسبة للبرشا، على صعيد الفريق، فيما يبقى التنافس الثنائي بين الاشهر عالميا، البرغوث ميسي والصارخ كرستيانو المتنافسين على لقب الافضل عالميا وهداف الليغا وتحطيم الارقام بكل المسابقات التي ينعم فيها ميسي هذه الايام افضل من غريمه المتذبذب منذ فوزه بكاس الافضل لعام 2014. الصحافة الكتلونية تتحدث بفخر عن الحالة التي يعيشها فريق برشلونة، متصدر الترتيب وقالت صحيفة (سبورت) الاسبانية حتى ليلة السقوط أمام ريال سوسيداد: «كان الايطالي كارلو أنشيلوتي المدرب المفضل في اسبانيا، وكانت رأس إنريكي مطلوبة من قبل الجماهير، فسجل برشلونة انتصاراً تلو الآخر، وأصبحت أرقامه في العام 2015 مثالية للغاية». وأضافت : «مستقبل أنشيلوتي بات الآن بين يدي إنريكي، فمواصلة الأخير نجاحه، يعني الاطاحة براس انشلوتي، وأن الكلاسيكو سيكون حاسماً للغاية بشأن مستقبل المدربين». ضمن حملات الاستقطاب الجماهيري الاستباقية نشر موقع (ترانسفير ماركت)، قيم اللاعبين في سوق الانتقالات هذه الأيام، ليكون ثلاثي برشلونة المعروف بلقب (MSN) نسبة الى ميسي وسواريز ونيمار، أعلى قيمة من ثلاثي ريال مدريد المعروف بلقب (BBC) نسبة الى غاريث بيل وبنزيمة وكريستيانو رونالدو، فحسب التقرير فإن قيمة ميسي السوقية تتساوى مع كريستانو وهي 120 مليون يورو، في حين يتساوى بيل مع نيمار بـ80 مليون يورو، لكن التفوق يأتي من جانب الاوروغوياني لويس سواريز الذي تقدر قيمته حالياً بـ 60 مليون يورو امام الفرنسي كريم بنزيما الذي تم نسب 50 مليون يورو كقيمة له. في ذات السياق التحشيدي الزاخم حد الذهول، نشر الموقع الرسمي للنادي الكتالوني تقريراً حول الأرقام الرسمية للتغطية الإعلامية التي ستحظى بها المباراة، حيث سيتواجد 805 مهنيين معتمدين لتغطية المباراة من أرضية الملعب ما بين صحفيين ومصورين ومعلقين وفنيين، سيمثلون 164 وسيلة إعلامية من 35 دولة مختلفة، ومقسمين إلى 79 وسيلة إعلام مطبوعة، 26 وكالة، 18 محطة إذاعية، 41 محطة تلفزيونية.فضلا عن ترقب عشاق ومتابعي كرة القدم في العالم والكثيرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقاء «الكلاسيكو» الناري، فقد اكدت صحيفة «ليكيب» الفرنسية بانها أعدت تقريرا عن منتخب «الكلاسيكو» للاعبين الأكثر شعبية عبر «الفيسبوك»، وكشفت عن أكثر 10 دول يتداول فيها متصفحو الفيسبوك أخبار وتقارير وصور وفيديوهات عن الكلاسيكو عبر صفحاتها متوقعة أن يصل عدد مشاهدي المباراة عبر شاشات التلفاز لأكثر من 400 مليون مشاهد، وسيبث اللقاء بشكل مباشر عبر أكثر من 50 قناة تلفزيونية رئيسية في جميع أنحاء العالم في ظاهرة تستحق البحث ابعد من محتواها الكروي. كما اشرت الى ظاهرة اخرى، يمكن ان تقال انها جديدة في عالم الكلاسيكوات، اذ تم اضافة اسماء جديدة لمسجلي الاهداف من قبل الفريقين، بعد ان شهدت اللقاءات الخمس الأخيرة في الدوري الإسباني بين الفريقين، تسجيل تسعة لاعبين جدد، فقد سجل البرازيلي نيمار هدفين منذ انضمامه للبلوجرانا، وتمكن آندريس إنييستا والتشيلي أليسكسيس سانشيز من تسجيل هدف لكل واحد منهما من الجانب الكتالوني، في حين تمكن سيرجيو راموس وخيسي رودريجيز وبيبي من تدوين أسمائهم في قائمة المسجلين من الجانب المدريدي في الكلاسيكو بهدف لكل منهم. مما يعني ان الطريق بات مشرعا مشجعا للاعبين او مغامرين جدد لتدوين اسمائهم في سجل الشرف الكروي الاغلى والاحلى والاشهر وربما.... اشياء اخرى وان ظلت مستترة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها