النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أرقام مثيرة للاهتمام!!

رابط مختصر
العدد 9460 الأربعاء 4 مارس 2015 الموافق 13 جمادى الاول 1436

في حدث اعلامي جديد مثير، ظهر اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا، خلال تصوير برنامجه الرياضي «دي زوردا» او «الاعسر» في موسمه الثاني بالعاصمة الفنزويلية كراكاس، ب «نيو لوك» صادم للبعض ومثير للجدل لدى الاخرين بعد عملية التجميل التي اجراها مارادونا مؤخرا. ورصدت صحيفة «لو ماتان» السويسرية عددا من الصور المثيرة للجدل، موضحة اثار عملية التجميل على وجه مارادونا الذي ظهر مشدودا، واصغر بنحو عشرين عاما عن عمره الحقيقي (54 سنة)، مع تغير كبير في ملامح الوجه ولون الشعر، وظهر في بعض اللقطات المصورة بملابس انثوية واحمر شفاه واقراط من الماس بأذنه، ووصفت «لوماتان» ان مارادونا تحول الى مامادونا في تلك اللقطات المثيرة. صحيح ان الريال مازال يقاتل على جبهتي الليغا والشامبيوزليغ، وصحيح انه متربع على عرش الدوري برغم مطاردة شرسة من البرشا المتطور كثيرا عما كان عليه وبدا عليه خلال الموسم الماضي، الا ان الاحصاءات والارقام تثير المخاوف المدريدية بكل مكان، خصوصا وان النتائج الاخيرة لبداية 2015 لم تكن مشجعة ولم تواز ما تحقق في الموسم المنصرم على جبهاته الاربع، اذ يعاني ريال مدريد من انخفاض في المستوى، وفيما يرى قادة النادي عدة اسباب أثرت على الفريق، منها الإصابات، انخفاض في الجانب البدني وعدم تواجد لاعبين مؤثرين على مقاعد البدلاء. يعزو متخصصون، الاسباب الى فقدان الحس التهديفي للاعبي خط الهجوم، فخلال آخر 13 مباراة أحرز رجال كارلو أنشيلوتي 24 هدفاً.. وفقط في مباراتين (أمام خيتافي وريال سوسييداد) حقق ريال مدريد فوزا ثقيلاً. فقد انخفض مستوى الثلاثي (كريستاينو رونالدو، جاريث بيل وكريم بنزيما)، حدًا احرزوا فيه منذ بداية العام الجديد 15 هدفاً وهو نفس عدد الأهداف الذي أحرزه نجم برشلونة ليو ميسي لوحده. مع ان المنافس التقيلدي برشلونة ما زال يان تحت ضربات القضاء واشكاليات الازمات السابقة والحرمان، الا ان توهج ثلاثيه الهجومي (ميسي وسواريز ونيمار) وتحسن المردود العام للفريق على الصعد والجبهات الثلاث، زاد من محنة الريال الذي بدا يشعر مشجعوه بخطورة وضعه العام، واذا ما غير من خططه وتحسن اداء لاعبيه، مع عودة كرستيان لجماحه التهديفي، فان الامور ستسير بوتيرة صعبة وربما يخرج الفريق من الموسم بحصيلة، يصعب معها الابقاء على الرموز وابطال الموسم المنصرم تدريبيا وتهديفا..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها