النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10905 السبت 16 فبراير 2019 الموافق 11 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:55AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06AM
  • المغرب
    5:31AM
  • العشاء
    7:01AM

كتاب الايام

أين دعم الأندية المشاركة خارجيًا

رابط مختصر
العدد 9455 الجمعة 27 فبراير 2015 الموافق 8 جمادى الاول 1436

إنه لمن المفرح أن نشاهد أنديتنا المحلية، ان تشارك وتخوض بطولات خارجية خليجية وآسيوية، رغم الصعوبات والظروف المالية الصعبة التي تعانيها معظم الأندية البحرينية رغم وجود أندية تعد بالأصابع الخمس لها مدخول خاص من الاستثمارات التجارية، إلا أن هذه المشاركات تحتاج الدعم السخي بتوفير نفقات ومصاريف عندما يتحتم عليه اللعب خارج أرض المملكة وهو ممثلا اسمها. كما أن النتائج التي تحققها هذه الأندية من نتائج تفوق بعض الأندية التي تقابلها من حيث الميزانيات والموارد والدعم والملاعب والمعسكرات وغيرها ناهيك عن صفقات اللاعبين المحترفين الأجانب التي تدعم فرقها، انه من الواجب في اعتقادي ان تحصل هذه الأندية التي تشارك على منحة مالية ودعم ما دام المسؤولون يتمنون تحقيق نتائج ترفع اسم كرتنا رياضتنا ومملكتنا. الدعم المعنوي والزيارات للفرق في تدريباتها وقبل مغادرتها للتمثيل الخارجي، هي ميزة وسمة حسنة نشكر عليها كل مسؤول يقوم بهذه الخطوة، كما ان الحوافز التي تقدمها المؤسسة في حالة الفوز وهذه نتيجة طبيعية حيث تعتبر مشاركة هذه الأندية رسمية وتمثل المملكة لا اسمها فقط. ولكن المحزن، أن نسمع بأن فريقًا كفريق الرفاع الشرقي يسافر عن طريق حافلة متحملا تعب وزحمة الطريق (البر) دون أن توفر له تذاكر السفر بالاتفاق مثلا مع الناقلة الرسمية للطيران في المملكة (طيران الخليج)، حتى ولو بتوفير تذاكر مخفضة بأسعار خاصة والتي ستخفف من معاناة غلاء تذاكر السفر لشركات الطيران الأخرى، ولا نعلم عن الأندية الأخرى كالمحرق الذي حقق بطولة آسيوية ورفع اسم المملكة؟! وكذلك الرفاع والمنامة والحد،؟؟ ألا يستحقون الدعم الاستثنائي أو تخصيص ميزانية خاصة يشارك فيها رعاة أو من خلال حث الشركات والبنوك المرموقة التي تحقق أرباحا كبيرة قد سمعنا عنها عبر الصحف المحلية؟؟ فلماذا لا تخصص جزءا منها لدعم المشاركات الخارجية أو على الأقل تقديم الرعاية بوضع الإعلانات على ملابس وتجهيزات الأندية المشاركة في البطولات الخارجية. لا نريد تصريحات رنانة في الصحف فقط، بل نريد أن يعمل كل من يعتبر نفسه مسؤولا على الرياضة وتطويرها أن يخاطب هذه الشركات أو حتى يلزمها باستقطاع نسبة معينة كضريبة رياضة ودعم للأندية، وان حدث أو عمل على ذلك فسيكون هناك وفرة من الميزانية لتغطية كل مشاركة للأندية والمنتخبات المحلية. ختاما، لا نريد أن نسمع في نهاية كل بطولة للأندية المشاركة خارجيا، بأنه يعاني من عجز كبير في ميزانيته جراء المشاركات الخارجية، دون تحريك أي ساكن من المسؤولين بدعم هذه الأندية المشاركة رسميا باسم مملكة البحرين الغالية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها