النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

البرشا والمان.. مباراة لاتخضع للمنطق!!

رابط مختصر
العدد 9452 الثلاثاء 24 فبراير 2015 الموافق 5 جمادى الاول 1436

سر ديمومة كرة القدم وبقائها وتطورها خاضع لمفاجئاتها وسرائرها الغريبة التي تطيح بكل الرؤوس دفعة واحدة، لا تجعل اي فريق يتربع على عرشها باطمئنان وبلا منافس او خسارة مهما كانت قوته، مما يفتح ابواب الفوز والمتعة والانتصار لجميع المنافسين الاخرين واسعاد جماهيرهم دون التوقف عند منطق كروي خاضع لميزان القوى وربما يقتل اي فرحة او اي امل لدى جماهير تعتقد بان فريقها غير قادر على مواجهة الاخر، لو لا المفاجئات وما تدره من سعادة ونتائج غير متوقعة بلعبة تفتح الباب على مصراعيه كحق متاح للجميع بغية وصول مرمى المنافسين.. قبل مدة ليست بعيدة تمكن اتلتيكو مدريد من هزيمة البطل الاوربي ريال مدريدي برباعية نظيفة، كادت تكون اقسى لو لا رحمة رجال سيموني، ثم جاء البرشا ليفوز على اتلتيكو بمباراتين وبنتيجة تكاد تكون سهلة بالنسبة للبرشا، ثم بعدها بايام يخسر البرشا امام ملقا ذلك الفريق لا يمتلك من مقومات الفوز على البرشا وفقا لميزان القوى والمنطق الكروي اي حظوظ وقد فعلوها على ملعب الكامب نو وبين جماهير البرشا، في واحدة من اقوى المفاجئات المدوية في الموسم، مع ان مستوى البرشا المقدم في هذه المباراة لا يستحق ان نطلق على خسارته بالمفاجئة.. كشف خروج سيتي الموسم الماضي في المرحلة نفسها ضد برشلونة أيضا - بالهزيمة 4-1 في مجموع المباراتين - عن نقاط ضعف في تشكيلة جيدة بما يكفي للفوز بالدوري الانجليزي الممتاز، لكنها لا تزال تفتقر للقدرة على المنافسة مع أفضل الفرق في اوروبا. اليوم وبعد تلاشي تفوقه من الناحية الابداعية خلال الأشهر الأخيرة عادت السلاسة الهجومية لسيتي وعلى النقيض توقف الخط الأمامي الفتاك لبرشلونة على نحو سيئ هذا الاسبوع لتنتهي مسيرة انتصاراته في 11 مباراة متتالية بالهزيمة على نحو مفاجئ 1-صفر أمام ملقة المنظم. يقول لامبارد - وهو لاعب مخضرم خاض العديد من المواجهات ضد برشلونة منذ كان يلعب في تشيلسي - إنه في الوقت الذي يجب فيه احترام الفريق الكتالوني فان سيتي يمتلك الأسلحة اللازمة لاسقاط برشلونة والتأهل لدور الثمانية لأول مرة، مضيفا «يمكنك أن تعجب بهم وتحترمهم كثيرا طالما لا يتحول ذلك لمنحهم الكثير من المساحة ليفعلوا ما هم بارعون فيه وأضاف «لعبت ضد برشلونة حين كانوا في قمة مستواهم قبل اربع أو خمس سنوات وفي الحقيقة كانوا في غاية التألق - وهو أمر لا تستطيع أن تفعل معه الكثير عندما يلعبون بهذه الطريقة - لكننا نمتلك اللاعبين الذين بوسعهم التسبب في ضرر لهم أيضا.» من جانبه بيكي مدافع برشلونة يقول: (إن ميل سيتي الطبيعي للهجوم قد يكون في صالح فريقه الساعي لبلوغ دور الثمانية للمرة الثامنة على التوالي. مضيفا «يجب أن نضع (مباراة ملقا) خلفنا لأننا اليوم سنواجه أهم مباريات هذا العام.» تبقى المفاجئة هي السر وهي الفيصل بتحقيق النتائج الكبرى، ومباراة اليوم بين البرشا والستي قد تدخل تاريخ الفريقين، بمرحلة جديدة من كتابة المفاجئات التي لا تخضع للمنطق الكروي، اذ ان كل الابواب مشرعة لتحقيق نتيجة ما، قد تفتح باب التساؤل المشروع سواء في الستي او البرشا، مما يجعل الانظار تتجه صوب مدينة ستي وملعبها الانيق بمواجهة تختلف وتعد اقوى مواجهة الدور ان لم تكن البطولة كلها موسم الحالي..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها