النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

لقاء أبوظبي

رابط مختصر
العدد 9452 الثلاثاء 24 فبراير 2015 الموافق 5 جمادى الاول 1436

تشهد ساحة الوطن العديد من المناسبات والأحداث والمعارض والمؤتمرات والمنتديات التي ترفع من قيمة ومكانة الدولة نظرا لأهميتها على خارطة العالم. وفي الشأن الرياضي الذي يهمنا والذي نتعايش فيه بشجونه وهمومه، أسعدتنا الجلسة الإيجابية المثمرة بين سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم مع الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، حيث بارك بو زايد الخطوة التي ينوي عليها (بو عيسى) باستمراره رئيسا للاتحاد القاري خلال دورته المقبلة والتي تمتد لأربع سنوات جديدة. وجاءت هذه المباركة الإماراتية تدعيما لموقف سلمان من أجل مواصلة وتحقيق المكاسب التي تهدف إليها القارة الآسيوية من خلال الالتفاف ولم الشمل حول الرئيس الخليجي الشاب لقيادة أكبر قارات العالم، فدعم الإمارات وثقتها لا حدود له والذي جاء خلال تجديد هزاع بن زايد الثقة بسلمان بن ابراهيم لتولي الأعباء والمسؤولية خلال الفترة الثانية من رئاسة الاتحاد الآسيوي بعد نجاحه في الفترة الانتقالية والتي استغرقت عامين تقريبا، عقب إيقاف الرئيس السابق بن همام. و جاءت هذه المقابلة كتأكيد لحرصنا وإيماننا بقادة الرياضة في المنطقة ومن أجل التشاور والتباحث فيما يخدم واقعنا الكروي بعد أن أصبحت كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى من حيث الاهتمام المؤسسي والإعلامي والمالي لتصبح واحدة من العلامات البارزة في الساحة الرياضية ليس في المنطقة فحسب وإنما على مستوى العالم. ودعم ومواقف الإمارات واضحة وراسخة تنتهجها فلسفة قيادتنا في الحرص على استقرار العمل المؤسسي ودعم كفاءات أبناء الخليج في مختلف المجالات بالأخص القطاعين الشبابي والرياضي. (لقاء أبوظبي) الذي حضره عدد من قياداتنا الرياضية الرسمية يؤكد إيماننا العميق بأهمية مساندة الأشقاء والوقوف معهم في التحديات التي تواجههم فمجلس سمو الشيخ هزاع دائما مليء بالأفكار التطويرية والمشاريع المستقبلية التي تخدم البيت الآسيوي، واتضح ذلك جليّا من خلال اللقاءات السابقة التي استضاف فيها سموه قادة العمل الرياضي في القارة وساهم في تقارب وجهات النظر، وهي السياسة الحكيمة الدائمة التي ينتهجها قادتنا تجاه القضايا المصيرية التي تخدم واقعنا الرياضي. الرياضة الإماراتية تتمتع بهويتها واستقلاليتها وشخصيتها في التعامل مع مثل هذه الأحداث والمناسبات، واليوم أصبح موقفنا واضحا من خلال دعمنا لمرشحنا العربي خلال انتخابات الاتحاد الآسيوي المقبلة بتجديد الدعم والثقة للرئيس الذي سيفوز بالتزكية لعدم نزول أي منافس آخر أمام الشيخ سلمان، حيث نؤمن بأن الرجل استطاع خلال فترة وجيزة بأن يلم شمل البيت الآسيوي والذي تأثر كثيرا بعد الانتخابات الرئاسية قبل سنوات والتي تسببت في الانقسام والانشقاق. وها هو اليوم صوت الحكمة يعود من جديد لدفع مسيرة التنمية وتفعيل دور كرة القدم آسيويا والتي أصبحت عنصرا من عناصر الازدهار والتنمية في المجتمعات خاصة إننا نؤمن بهذه الفلسفة حيث تقدر حكوماتنا بأهمية دور الرياضة في حياة الشعوب، وقد أسعدنا فوز استاد هزاع بن زايد بمدينة العين بالمركز الأول ويسعدنا أيضا ترجيح كفتنا باستضافة نهائيات كأس الأمم الآسيوية المقبلة والتي ستقام بعد أربع سنوات حيث أصبح المسؤولون في الاتحاد الآسيوي مقتنعون تماما بقوة الملف الإماراتي المكتمل من كافة المواصفات فنيا وتنظيميا وإداريا. اليوم تبدأ مهمة جديدة لممثلنا في البطولة الآسيوية حيث يستضيف العين شقيقه الشباب السعودي متمنيين للناديين النجاح والتوفيق والفوز للعين، والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها