النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

العقل!

رابط مختصر
العدد 9447 الخميس 19 فبراير 2015 الموافق 30 ربيع الآخر 1436

أول الكلام: الذي لا يستطيع ان يصلح من حاله سوف يفعل كل ما في امكانه لافساد احوال الاخرين. (فرنسيس بيكون) ] يستحق الفريق الاول لكرة اليد بنادي الدير الاحترام والتقدير لما نشاهده من روح قتالية عاليه يقدمها لاعبوه. ورغم ظروفهم الصعبة التي يمر بها هذا النادي منذ عدة مواسم بانتقال شبه كامل من لاعبي الفريق الى الاندية الاخرى، لكنه استطاع العودة من جديد وبدأ في بناء نسيجه مرة أخرى. وعندما تشاهد المجموعة الموجودة من اللاعبين الحاليين، لا تشعر بأن الفريق اصبح منقوصا او صيدا سهلا. شخصياً اعتبر الدير هو الفريق الذي تفوق على نفسه قبل خصمه. فتحية من القلب الى كل اللاعبين وجهازهم الفني والاداري، ونتمنى أن ينال الفريق الدعم الإيجابي من جماهيره العاشقة لكرة اليد منذ سنوات. ] لا يقاس الحنان بالأحضان.. هناك من يضمك بين أحضانه.. ويطعنك من الخلف بخنجر الخيانة.. والفرق شاسع ومدفون.. بين المُعلن والمكنون.. ورياضتنا اصبحت وللاسف الشديد مليئة بهذه الانواع من البشر. ] بعض الناس قد يصل بهم جهلهم إلى حد أنهم يصبحون أشبه بالبالونات المنتفخة، ولا تحتاج إلا إلى رأس دبوس ليفجرها وبعد ذلك لا تجد بداخلها سوى الفراغ. ] يقول الكاتب الكبير أنيس منصور: العقل كالبارشوت لا قيمة له إذا لم ينفتح !! وكم من عقول موجودة في رياضتنا ولكنها لا تنفتح لأنها خالية ووجودها في وسطنا الرياضي خطأ. ] ليس هناك اي علاقة مؤكدة على ضيق الافق اكثر من ان نقاطع الذين يخالفوننا آراءنا، ونرفض مناقشة وجهات نظر الاخرين لسبب الاختلاف، فالذي لا يعرف سوى وجهة نظره فقط، ويعتقد ان كل الاراء خاطئة او شريرة او مستحيلة، عليه ان يأخذ ذلك كعلامة على وجهة نظره الشخصية فقط..! ] ومن حق كل انسان بل من واجبه، ان يغير اراءه ومواقفه حسبما يتراءى له انه الصواب، في ضوء ما يحصله من خبرات ومعلومات جديدة، والا حكم على نفسه بالجمود وعدم التطور.. ولكن ليس من الشرف للانسان ان يغير مبادئه فهناك فرق كبير بين المبدا والرأي. فلا يقبل من احد ان يزعم ان خبرته ومعلوماته عن الحياة اقنعته ان يعدل عن الشرف او يتخلى عن الامانة، او ان ينحرف عن العدل والاستقامة. آخر الكلام: لو كان العقل يشترى لتغالى الناس في ثمنه، فالعجب ممن يشتري بماله ما يفسده. (الإمام الحسن)(ع)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا