النسخة الورقية
العدد 11177 الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

إلى من يهمه الأمر!

رابط مختصر
العدد 9440 الخميس 12 فبراير 2015 الموافق 21 ربيع الآخر 1436

أول الكلام: لا تقاس حلاوة الإنسان بحلاوة اللسان.. فكم من كلمات لطاف حسان.. يكمن بين حروفها سم ثعبان.. فنحن في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل.. في زمن صرنا نخاف الصدق.. ونصعد على أكتاف الكذب.. ] خاطرتي اليوم هي محصلة لسنوات طويلة عشقت فيها الرياضة ومارستها، وأتمنى – مسبقاً - أن لا تعطي القارئ العزيز الإحساس بأنني إنسانٌ متشائم، ولكن نحن بالفعل بحاجة إلى واقع رياضي يبنى على تعزيز المفاهيم التربوية والاجتماعية وإبرازها من خلال محبوبتنا الرياضة، فلقد اتفق علماء الاجتماع على أن احترام الذات ُيبنى بصورة تلقائية عبر خيارات وقرارات نحياها مبنية على مسببات لتصرفاتنا وتفسيرنا لمبادئنا. لقد تعب المشارك والممارس والمشاهد للرياضة من الكذب والنفاق والضحك على الذقون للحد الذي أوصلنا فيه إلى فقدان احترامنا للسنوات التي أفنيينا فيها عمرنا من أجل هذه الرياضة. ] ولو قمنا بنظرة بسيطة نقيم من خلالها مدى ثقة المواطنين بكيفية تعاطينا للرياضة وماذا نزرع وماذا ننتج، ولو سردنا القصاصات والقصص في الصحف والتصريحات والوعود التي تحولت إلى خيال وأوهام لوجدنا أن النسبة فيها مخيفة، فعلى سبيل المثال تعرض الخرائط والبنية والمنشآت وننتظرها وننتظرها، وعندما تنجز تكون ابعد ما تكون عن الصورة فهي مليئة بكل النواقص التي لا تخطر على البال . ] الى من يهمهم الامر واعتقد يعرفون انفسهم، جهة رياضية كانت ام اندية ام اتحادات: الاهمال وعدم الاكتراث والتفكير السلبي لا يخلق ابطالا واذا اردنا تحقيق المراد لابد ان نهتم ونركز وننتهج الاسلوب والطريق الذي يقود الى البطولات، فطريق الانجازات واضح ومعروف وطريق الفشل والخروج واضح ايضا وعلينا ان نختار بالفعل لا بالكلام.. ] نعلم ان بعض العشق يجعل الكثيرين منا يتجاوزون حدودهم وصلاحياتهم ولكن يجب ان يفرض علينا ذاك العشق ان نترك لكل مختص اختصاصه لان المصلحه تقتضي ذلك ولان الواقع يقول كل انسان مبدع في مجاله. وان لا نعطي البعض صلاحيات تفوق حدودهم وامكانياتهم .!! ] بعض المواد في لوائح اتحاد كرة اليد بحاجة الى اعادة نظر وعلى الاتحاد ان تستعين باصحاب الاختصاص بدلا من وضعها في يد الاندية!!! ] هل صحيح انه تم تخفيص ميزانية الاتحادات بنسبة 30% ام أنها مجرد اشاعات؟، سؤال الى اللجنة الاولمبية ؟ ] آخر الكلام: من عجائب الإنسان أنه يفر من سماع (النصيحة و ينصت لسماع الفضيحة).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها