النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

مونديال الكبار .. للكبار فقط !!

رابط مختصر
العدد 9435 السبت 7 فبراير 2015 الموافق 16 ربيع الآخر 1436

جميع المتابعين يعلمون ومعهم كم هائل من محبيي الكرة وكباتنة اللعب وعشاق اللعبة واعلامها ، بان بطولة كأس آسيا تختلف جوهريا عن بطولة كأس العالم ومن سيترشح لها ، صحيح ان كرة القدم تبنى على النتائج والاحصاءات كمؤشرات ممكنة في عملية التقييم لكن ، ذلك وحده لا يكفي للبناء عليه سواء من ناحية الطموح والمبالغة بالتقييم او بناء احلام قد تتهدم على سكة او اختبار ميداني حقيقي ، فكأس آسيا تختلف عن تصفيات آسيا المؤهلة للنهائيات العالمية وما افرزته نتائج بطولة آسيا التي التهمها الكنغر متوجا ، لا تعكس الواقع الحقيقي للفرق وقوتها وامكانتها ، فان اليابان وايران وبعدها دول الخليج العربي واوزبكستان وكوريا الشمالية وبقية دول القارة الصفراء ، لا يمكن ان تفوت فرصة التأهل وستستقتل من اجل تجاوز اخطاء ما حدث في مونديال استراليا الاسيوي من جميع النواحي ، فضلا عن طريق اداء المجاميع ووقتها الزمني وما يمنحه من فرص تعويض وتدارك ما يحدث ، وهنا تكمن صعوبة المهمة وعلى من يطمح ويحلم ببلوغ كاس العالم 2018 عليه ان يفي بمتطلباتها العملية ولا يكتفي ببهرج الارقام والاحصاءات او التمنيات وان كانت مشروعة ومشرعة للجميع ، كاستحقاق اجتهادي في متناول من يلبي متطلباته.. في تصريح يحمل الكثير من امنيات وطموحات الشعب العراقي وجماهيره الكروية اعلن عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم انه حان الوقت لتواجد العراق من جديد في نهائيات كأس العالم بكرة القدم التي ستقام في روسيا صيف العام 2018. واكد مسعود « بعد نجاحات الاسود الاخيرة بات من الضروري التفكير جديا بكيفية تواجد العراق في نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا»، مبينا « ان الاتحاد العراقي قرر الاستعداد المبكر للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم عن القارة الصفراء من خلال وضع برنامج اعداد يتضمن معسكرات داخلية وخارجية مع خوض مباريات تجريبية ذات قيمة فنية عالية». ومع كامل الاحترام لما حققه العراق في آسيا الاخيرة من خلال بلوغه المربع الذهبي ، وما يمتلك العراق من امكانات ومؤهلات وحق وطموح مشروع ، الا ان مونديال روسيا لن يكون بالتمني فقط ، وعلى من يريد التأهل ان يضع بحساباته ازاحة فرق كبيرة في طريق ذلك ، كلها طموح وامكانات وامل وقدرة للتأهل ، مما يجعل المعترك الآسيوي المقبل تنافسيا جديا يتطلب التخطيط الجاد من الآن وتهيئة مستلزماته ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها