النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

استقبال رسمي.. يؤشر لا ابالية شعبية!!

رابط مختصر
العدد 9431 الثلاثاء 3 فبراير 2015 الموافق 12 ربيع الآخر 1436

في بغداد حط المنتخب الوطني العراقي رابع آسيا المتخم باسوده الرافدينية، بمطار العاصمة باستقبال اشبه بالسكتة، اذ لم تلتفت الجماهير المليوينة التي اطلقت العيارات النارية بالهواء فرحا بالفوز على ايران، الاستقبال على الجهات الرسمية، او عوائل واقرباء اللاعبين، اذ ان الامال التي انتعشت بالوصول الى دور الثمانية بددت بخسارتين امام كرويا والامارات، ساهمت كثيرا بقتل الفرحة او التخفيف من وهج بلوغ المربع الذهبي، الذي كان قبل البطولة يعد حلما جماهيريا في ظل الاوضاع المعروفة، لكن الجماهير شاحت بوجهها، بعد ان طمعت بالذهب او الفضة وحتى بالبرونز، لذا جاء اللقاء باهتا رسميا يبحث فيه الحاضرون عن تاكيد احقيتهم لو باستلام المكافئات التشجيعية قبل كل شيء.. في الامارات وبرغم ان المركز الثالث في ظل خروج اليابان وايران وازبكستان وكوريا الشمالية والسعودية وقطر والصين وغيرها من دول كانت تحلم بما حققه الابيض، الا ان الاستقبال جاء رسميا جدا، خالٍ من مسيرات الابتهاج واستشعار بهجة الانتصار المتحقق في كانبارا الاسترالية، هذا دليل اخر على ان الجماهير لا تمتلك ثقافة المنافسة ولا تستوعب دور تفاوت الامكانات، بقدر ما تنظر اليه من تحقيق نصر غالٍ وحيد يسعدها ويستقطبها الى ساحات وشوارع التعبير عن الفرحة، التي لم تظهر على محيا الجماهير الاماراتين، الا بالفوز على اليابان وحتى فوزهم عل العراق بالثالث والرابع، لم يعد نافعا او مبررا من وجهة حتى أولئك الشباب المبتهجين الراقصين الباحثين عن اي سبب وطني للتعبير عن انتمائهم وتحقيق رغباتهم، وهذا عين ما وقعت به الجماهير العراقية التي لم تفرح وتعبر عن خوالجها الحقيقية، الا حينما انتهت ضربات الترجيح مع ايران معلنة تأهل الاسود الى دور الثمانية.. أقيم استقبال رسمي للمنتخب الإماراتي الأول لكرة القدم في مطار دبي الدولي وتقدم المستقبلين يوسف السركال رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، إلى جانب إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، وعدداً من كبار الشخصيات الرياضية الإماراتية. وأعرب لاعبو المنتخب الإماراتي، عن سعادتهم بالاستقبال الذي حظوا به، وأكد السركال أن المركز الثالث في نهائيات كأس آسيا، نتيجة طيبة في ظل الخطة الاستراتيجية الموضوعة من قبل اتحاد الكرة الإماراتي، وأن الخطوة التالية ستكون التأهل إلى نهائيات كأس العالم في روسيا عام 2018، كما ان مطار بغداد شهد حضور وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الاولمبية الرياضية العراقية وعدد اخر من الشخصيات الرسمية والرياضية، لكن ذلك كله لم يغير من حقيقة الوهج الجماهيري الخافت الذي عبر عن قناعته (المضضية)، وهو يقبل بالمركزين الثالث والرابع في بطولة اظهرت بعض الفرق (ككوريا الجنوبية واستتراليا..) مدى قوتها وهمينتها واحقية فوزها وفرحتها وربما اكدت حضورها وحجزها المقاعد والبطاقات التاهلية لمونديال موسكو، وما انعكس من احساس بالغ على حال الجماهير العراقية والاماراتية التي كان غيابها عن مسيرات الاستقبال مبرر طبيعي وانعكاس واقعي لعدم الرضا، لما تحقق ليس بالنتائج فقط بل بالعروض التي يستشفون من خلالها قدرتهم على مقارعة الشرق الآسيوي من اجل الحصول على بطاقة التاهيل لكاس العالم، قد تبدو مستحيلة اذا ما بقيت الاحوال كما هي عليه في غرب القارة الصفراء..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها