النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

المنتخب السري!!

رابط مختصر
العدد 9418 الأربعاء 21 يناير 2015 الموافق غرة ربيع الآخر 1436

ما المطلوب الان؟ ربما سؤال يطرحه اغلب المعنيين البحرينيين، وفقا لما آلت اليه نتائج بطولة اسيا 2015، علما ان هذا السؤال سيطرح بكل الاتجاهات بقوة وربما حتى في عموم غرب اسيا، مقارنة مع ما قدمته فرق الشرق الاسيوية من مستويات جيدة، الاجابة يفترض ان لا تكون بمعيارية واحدة بالنسبة للمنتخبات والاتحادت المعنية، فبعض الفرق كان خروجها مجلجلا شبيه بالفضائح الكروية، وبعضها يقع تحت طائلة المسؤولية الاتحادية المباشرة وبعضها الاخر سوف لن ترحمه الجماهير.. كذلك بعض المنتخبات يجب ان تنصف وان يكون خروجها طبيعيا مقارنة مع ما يمتلك، فضلا عن ظروفه المحيطة، نعتقد ان الاحمر يمر بهذه الاطر التي يفترض ان تحميه قليلا من ضغط الانتقاد خصوصا المبيت منها لاغراض معينة في نفس يعقوب.. كنت التقيت الشيخ علي بن خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم قبل البطولة بايام، ذلك على هامش اشتراكي بمؤتمر الاعلام الرياضي العربي المنعقد في المنامة، وقد تحدث طويلا في مقابلة نشرت تفاصيلها على صفحات جريدة الايام الغراء (لمن يريد مطالعتها)، وقد اسرد بصدق وصراحة مشاكل عدة، قد محورها بشحت الدعم المالي وكذلك الخلل بالتنظيم والاستقرار، بشقيه العام والخاص، ثم ابدى وجهة نظره حول المشاركة التي رفض ان يسميها بالشرفية تحت اي عذر كان، اذ قال بالحرف الواحد: (نحن ماضون للمنافسة والتاهل الى دور الثمان وربما ابعد من ذلك ولكل مباراة ظروفها وحساباتها، لكننا نمتلك الثقة بلاعبينا ومدربنا وامكاناتنا)، ومع ان الرجل كان تصريحه يعد من باب الدبلوماسية والتفاؤل المعنوي المطلوب لرفع الحالة النفسية لدى الوفد عامة، الا ان مجمل تفاصيل الثلاث مباريات التي خاضها الاحمر في البطولة وخرج -كما يعتقد البعض خصوصا غير البحرينيين - بصورة مشرفة، مقارنة مع اخرين يمتلكون الافضل ولم يقدموا شيئاً­، اثبتت بان الاحمر يمتلك مقومات المنتخب الجيد القادر على تقديم الافضل لو توفرت له الشروط الصحية والدعم المالي، كما سماه وردده الشيخ علي بن خليفة اكثر من مرة وبعضها بجرات حسرة.. عند ذلك وفيما كنت احفزه لعمل ما، قلت له لماذا لم تفوزوا ببطولة الخليج العربي ولا مرة كاستثناء خليجي حتى الان، بالرغم من دوركم بانطلاق البطولة وديمومتها وتطورها، فقال: (الاستقرار والتنظيم والمال)، فقلت له: (عليكم بالمنتخب السري)، فقال: (ماذا تعني)، فقلت: (البحريني هو الفريق الوحيد الذي لم يفز بالبطولة حتى الان، واعتقد ان السبب حاجز نفسي لا فني، وقد كان مهيئا للفوز ببطولات خليجية عدة، لكن لاعبيه انكسروا نفسيا قبل موقعة الحسم وكانهم لم يستطيعوا تكملة المشوار، لذا انتم بحاجة الى فريق ثان او فريق باء او فريق رديف او اي تسمية اخرى، يبدا العمل معه منذ انتهاء بطولة اسيا 2015، اين كانت نتائجها، فريق يتكون كل لاعبيه من الاندية ممن لم يسلط الضوء عليهم ولم تسنح الفرصة لهم لتمثيل المنتخب من قبل وممن تالقوا بالدوري، تحت قيادة مدرب محلي، يعمل معهم بعيدا عن الاضواء ويشاركوا ببطولات ودية عدة في الداخل والخارج بعيدا عن الاضواء، اكرر هذه الجزيئية، وكانهم منتخب سري، سيكون عند انطلاق البطولة الخليجية المقبلة جاهز لتمثيل البحرين في البطولة مع تدعيم صفوفه ببعض لاعبي الفريق الاول، ليكون مهيئا ومعدا نفسيا كسلاح سري للفوز بالبطولة).. اكتفى الشيخ بالاجابة: (انا لا امتلك المال الكافي لدعم واعداد الفريق الاول، فكيف استطيع ادعم وامول منتخبا سريا مطالبا بتحقيق كاس الخليج العربي)..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها