النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10937 الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:27AM
  • الظهر
    11:46AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:48PM
  • العشاء
    7:18PM

كتاب الايام

وعبرنا البحرين

رابط مختصر
العدد 9413 الجمعة 16 يناير 2015 الموافق 25 ربيع الأول 1436

ضمن منتخبنا الوطني بطاقة الصعود إلى ربع نهائي أمم آسيا لكرة القدم بعد أن حقق فوزا صعبا على شقيقه المنتخب البحريني بهدفين مقابل هدف جاء الأول بواسطة هداف البطولة (المبخوت) علي ويعتبر الفوز تاريخي للإمارات إذ لم يسبق لمنتخبنا أن فاز في أول مباراتين في كأس آسيا خلال مشاركاته السابقة منذ 35 عاما مضت، في حين عزز المدافع البحريني محمد حسين تقدم الأبيض الإماراتي بهدف ثانٍ عن طريق الخطأ هز به شباك منتخب بلاده، وبذلك أصبح أبناء المهندس علي مهدي رسميا في المرحلة الثانية من المسابقة القارية الكبيرة، بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى في نفس المجموعة بين قطر وإيران. فقدعبرنا البجرين بجدارة واستحقاق، وبفضل العزيمة القوية لرجال الأبيض ولم تكن سهلة كما شاهدنا، فبرغم تقدم منتخبنا في الثواني الأولي من المباراة بواسطة القناص علي مبخوت الذي استفاد من تمريرة الساحر وجوهرة الكرة الآسيوية عموري ليهز شباك البحرين بعد مرور نحو 14 ثانية فقط كأسرع هدف في تاريخ البطولة، حيث كسر الرقم القياسي المسجل باسم الكويتي فتحي كميل الذي سجل في الثانية 20 خلال لقاء الكويت والصين في وقت سابق من العام 1976 مع تمنياتي للنجم الاسمر بوفيصل الشفاء العاجل، برغم هذا التقدم المبكر والسيطرة التي بدا عليها الأبيض الإماراتي في الربع ساعة الأولى من اللقاء، إلا أن المنتخب البحريني عاد بقوة بعد ذلك وظهر كند مخيف، ليصنع خطورة بالغة على دفاعات منتخب الوطني حتى أثمرت جهوده عن تسجيل هدف التعادل بواسطة لاعبه المزعج والخطير جيسي جون الذي استفاد من وجود بعض الأخطاء في وسط الدفاع، ليصل إلى شباك ماجد ناصر، وكاد أن يفعلها مرة أخرى في أكثر من مناسبة، قبل أن يتقدم رجال الأبيض بالهدف الثاني بواسطة النيران الصديقة. انتهت المباراة بخيرها الكثير بعد أن حقق منتخبنا المهم وحصد النقاط الثلاث ليرفع رصيده إلى 6 نقاط و6 أهداف وعليه هدفان، ويذهب متصدرا ومرفوع الرأس إلى دور الثمانية، مترجما بذلك الجهود الكبيرة التي بذلها جميع القائمين على أمر الأبيض الإماراتي، وليسعد الشارع الرياضي ويرفع اسهمه كواحد من أقوى المنتخبات المرشحة للمنافسة على اللقب الآسيوي، بعد أن اقترب من تأكيد التصريح الذي أطلقه المدرب مهدي علي قبل بداية البطولة، وهو يؤكد على أن هدفهم التواجد في الدور نصف النهائي، وهو بهذا كما قلنا في المقال السابق يتواضع في قوله، عطفا على المستوى المتميز والرائع الذي ظهر به أخوان عموري في النهائيات. نأمل أن يستفيد منتخبنا من الدفعة المعنوية العالية بعد التأهل إلى ربع نهائي المسابقة، بما ينعكس إيجابا على مردودهم خلال المرحلة المقبلة، بما في ذلك المباراة الأخيرة في هذه المرحلة أمام المنتخب الإيراني فهناك بعض الاخطاء تتطلب تلاشيها في الجولة الاقوى والاهم امام المنتخب الايراني، لتأكيد جدارة أبيضنا بالتواجد في المرحلة التالية، ونحن على ثقة عالية في قدرة الجهاز الفني بقيادة بوخالد على الاستفادة من إيجابيات سلبيات مباراتي قطر والبحرين، حتى يتابع منتخبنا مشواره بقوة وسط الثمانية الكبار في القارة الصفراء، فهذا هو اسعد منتخب يمر بتاريخ الكرة الاماراتية بعد جيل 90 الذهبي.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها