النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

هار دلك الأحمر.. لا بديل سوى التشجيع!!

رابط مختصر
العدد 9409 الاثنين 12 يناير 2015 الموافق 21 ربيع الأول 1436

كرة القدم لعبة الربح والخسارة وام المفاجآت وكل النتائج واردة جائزة حاضرة، في مباراة لا تحسم ولا تنتهي الا باطلاق صفارة الحكم بعد تسعين دقيقة. من هنا فان التعاطي الطبيعي مع النتائج يفترض ان يستند الى ارض رصينة واقعية وقراءة متانية تأخذ كل الجوانب بنظر الاعتبار لا تنتهي ولا تقف عند حدود النتيجة فقط، فالميدان وظروفه تختلف تماما عما نكتب ونتكلم في ظل وضعيات مريحة جدا ونطلق من خلالها احكام وانتقادات قد لا تكون منصفة.. قطر هزمت باربعة اهداف مقابل هدف وحيد، باول مباراتها امام الامارات بنتيجة قاسية جدا غير متوقعة وفقا لنتائج قطر وسمعتها الاخيرة التي حققها مدربها جمال بن ماضي من خلال كأس الخليج العربي، فضلا عن بدايته القوية للمباراة التي تقدم بها حتى نصف ساعة اولى، الا ان الامارات حضرت وحققت نتيجة قد تسهم برفع معنوياتها عاليا، مع انها لم تحسم التأهل حتى الان، بمجموعة يعتقد انها لن تبوح بكل اسرارها وستبقى المنافسات قائمة والحظوظ موجودة حتى اطلاق صفارة الحكم باخر دقيقة من عمر مباريات هذه المجموعة، مما يحتم على المدربين الفائزين ومن تعرض للخسارة ايضا، ان لا ينهي كالشيء ولا يبني على خلفية المباراة الاولى فان المتناقضات والمنافسات والحظوظ قائمة والطموحات مشروعة والمنتخبات تحاول الثار واستعادت الثقة.. من هنا فان خسارة المنتخب البحريني امام ايران، يفترض ان لا تكون نهاية المطاف وان لا يبنى عليها ويترتب ما يزيد الطين بلة، على العكس فقد ظهر الفريق الاحمر ببداية المباراة وبعض اوقاتها، ندا قويا لا ينقصه الا القليل، ليكون منافسا في المجموعة التي ستكون مباراتها الثانية مختلفة عن الاولى لكل الفرق، مما يتيح الفرصة لجميع المنتخبات التي على مدربيها قراءة ما حدث وتصحيح الاخطاء التي بدت واضحة في اغلب اوقات المباراة.. البحرين ظهرت بشكل جميل مطمئن حتى النصف ساعة الاولى من الشوط الاول اي حتى الدقيقة 30 من عمر المباراة وهو وقت طويل، كانت متعادلة مع ايران بكل شيء، بالنتيجة والحيازة والهجمات التي كانت هجمات البحرين فيها اخطر، الا انها لم تجد من يترجمها بالهدف، بعد ذلك بدأت اللياقة البدنية تهبط بشكل واضح مما شجع الايرانيين على المواصلة، خصوصا في ظل التفوق البدني والجسماني الواضح، فضلا عن الخبرة والبدائل الجاهزة المتوفرة لكيروش وهو ما لم يحصل عليه نظيره السيد مرجان عيد.. وهنا حصل الفارق وسجل الايرانيون الفوز فما قنع الاحمر بالخسارة، في مباراة كان الاحمر قادرا على تحقيق نتيجة افضل، لو سجل الفرص ووزع جهده، اذ ظهرت اللياقة غير مكتملة مما تسبب سوء توزيعها بالخسارة التي يفترض ان تكون حافز لظهور الاحمر بشكل افضل امام الامارات..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها