النسخة الورقية
العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

اللعب خارج الملعب!

رابط مختصر
العدد 9406 الجمعة 9 يناير 2015 الموافق 18 ربيع الأول 1436

تتجه الانظار الى استراليا التي تحتضن النسخة ال16 من كأس آسيا لكرة القدم لأول مرة وهي أكبر تظاهرة كروية قارية يشارك فيها تسعة منتخبات عربية من أصل 16 وهو عدد غير مسبوق أسعدنا جميعا بهذا التواجد العربي والذي نأمل بأن يعود اللقب إلينا فهل ننجح في انتزاع الكاس أم نذهب ونعود كما ذهبنا وشهدت البطولة الآسيوية الحالية بدخول المنتخبات العربية إلى تسع فرق فقد بدأت علاقتها مع منافساتها البطولة الخامسة في تايلاند 1972 وذلك بعد أن نجحت الاتحادات الوطنية العربية في إبعاد إسرائيل عن عضوية الاتحاد الآسيوي وهذه المرة أوقعت القرعة ثلاث منتخبات خليجية هي الإمارات وقطر والبحرين في المجموعة الثالثة إلى جانب إيران..وستكون المرة الأولى التي تحتضن فيها سادس أكبر دولة في العالم النهائيات بعد انضمامها إلى كنف الاتحاد الآسيوي عام 2006 بعد نحو 40 عاما من المشاركات الأوقيانية وربما أقول ربما تكون هذه آخر مشاركة استرالية لان هناك من يحفر لها ويريد ان يبعدها لانها اكلت الاخضر واليابس فلم تعد تعطي الفرصة ولامجال لمنتخبا القارة بان يكون لها نصيب ولهذا فان هناك تكتيك عالي المستوى لابعادها من القارة وفي رأيي ستكون ضربة معلم لو نجحنا في عودتها لوضعها ومكانتها الطبيعيه والقرار الان بيد الجمعيه العمومية التي أصبحت في وضع لاتحسد عليه فهل تستطيع العمومية صاحبة القرار والمرجعية في إبعاد الاصدقاء مرة اخرى دعونا نتنظر!! فقد نجحت استراليا ولها تجارب ناجحة كبيرة في التنظيم وهم أساتذة في هذا المجال ولا خوف عليهم ويتعاملون بلطف ومحبة لكل زائريها الان وفق النظام المتشدد فيها..فكأس آسيا نجحت في استقطاب اهتمام الشارع والمدن الاسترالية في كافة أرجاء البلاد التي تعد قارة بأكملها نظرا لبعد مساحتها فهم سعداء لمشاركة أفضل 16 منتخبا يتنافسون كل أربع سنوات وقبل 8 سنوات شهد الظهور الأول لمنتخب أستراليا في البطولة، بعد انضمامها إلى أسرة الاتحاد الآسيوي ايام الله يذكره بالخير بن هام، وابرز نتائجه هو بلوغه الدور ربع النهائي. ثم بعد أربع سنوات بلغت أستراليا المباراة النهائية عام 2011 في قطر قبل أن تخسر أمام اليابان صفر/1 بعد التمديد وتتطلع هذه المرة باللقب.. وننظر نحن في الامارات بعين الاهتمام واتمنى بان لايكون أعضاء مجلس ادارة الاتحاد لمجرد الفرجة فنحن نريد التواجد بقوة وبكثافة في كواليس ودهاليس البطولة لمعرفة كل ما يجري على ساحتها خاصة اننا مرشحون بقوة لتنظيم النهائيات المقبلة عام 2019 فكل الاستطلاعات للراي ترشحنا لتنظيم النهائيات مرة ثانية، واعتقد حان الوقت لكي يجتمع المجلس باستراليا والعدد مكتمل قانونيا ويحدد معالم التصور والاستفادة حتى لو اخذنا التقرير الكامل للجنة المشرفة وتكون بيدنا وتكون اولى خطواتنا العملية ولانكتفي بالشركات الخاصة فهي متخصصة في الشو والاستعراض كما كتبنا هنا عبر هذه المساحة فالاستضافة يجب ان تكون بيد ابناء الوطن لهم كلمتهم، لدينا من التجارب الناجحة، فمهمتنا ليست محصورة مع المنتخب الوطني داخل المستطيل الاخضر، فاللعب أيضا خارج الملعب في غاية الاهمية لجمع الاصوات والتأييد لمطلبنا فلم يبق لنا دور الان سوى الفوز برهان البطولة المقبلة لأن الترتيبات الخاصة بعضوية المكتب التنفيذي يبدو إنها ذاهبة لقطر وهناك اولويات اخرى جديدة فرضتها الساحة في اليومين الماضيين بعد القرار المفاجئ بترشح الاميرعلي الحسين لمنصب رئاسة الاتحاد الدولي والتي قلبت التصورات راسا على عقب، فاذن اللعبة هي لعبة المصالح فهل نستوعبها.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها