النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

الفيفا طموح عربي.. أم مجرد حلم أمير شاب !!

رابط مختصر
العدد 9406 الجمعة 9 يناير 2015 الموافق 18 ربيع الأول 1436

"يسرنا أن نبعث إلى سموكم بأطيب التحيات وخالص الأمنيات وأن نعرب عن اعتزازنا بكم حريصاً على أداء الواجب، وتحمّل المسؤولية، بكل أمانة وكفاءة واقتدار، لقد لمسنا في سموكم، مدى التزامكم بالعمل الجاد الدؤوب لإحداث نقلة نوعية في رياضة كرة القدم، بما يؤهلكم لتحقيق مسعاكم للترشح لرئاسة (الفيفا)، وإننا على ثقة لتكونوا على قدر هذا التحدي، وتحقيق الأهداف التي تسعون إليها لتطوير عمل الفيفا والنهوض بأدائه ".. هذه كانت رسالة الملك عبد الله بن الحسين، كاول ردود الافعال العربية الرسمية -اذا جازت التسمية - للمباركة والمساندة والتعبير عن الثقة لترشح الامير علي بن الحسين لرئاسة الفيفا، وهي تعبر بعيدا عن المجاملات، عن رغبة اردنية رسمية جادة، نتمنى ان تكون عربية خالصة ايضا، لنقفز الى منصات تحقيق الحلم برئاسة عربية لكرسي الفيفا وقيادته سنوات مقبلة، نطمح ان تكون خيرا ودعما للكرة العربية بمجالاتها كافة.. لا يختلف اغلب المتابعين والمسؤولين والاعلاميين العرب بالتعبير عن سعادتهم لاي مرشح عربي لرئاسة اي مؤسسة دولية عالمية كبرى، خصوصا اذا كانت بمستوى الفيفا، من قبل شخصية تحضى بالدعم وربما الاتفاق العربي، في قضية اذا ما سنحت الظروف وشاءت الاقدار ان تمضي قدما، فانها لن تعد من قبيل الامنيات ومجرد المشاركات الشرفية والأرقام المكملة لحفلات الافتتاح او بدا المنافسات او منتصف الطريق بأفضل الأحوال، فإننا كإعلام عربي، نشعر بان كرتنا وقضيتنا بأمس الحاجة الفعلية لقيادة ورمزية عربية نقف خلفها ونساندها على انها امنية وقضية عربية خالصة لن تقف عند حدود الاردن الشقيق فحسب.. هنا لابد لنا ان نتذكر على سبيل الافادة والتجربة والقفز الى الاذهان واقعة القطري محمد بن همام عندما قرر تحدي بلاتر ومصارعته على رئاسة الاتحاد الدولي وما حل به من نكسة اثرت حتى على سمعتنا العربية عامة وليس القطرية او الشخصية فحسب، وما زالت تداعياتها مؤثرة فاعلة على الرغم من مرور الوقت ورفع الخبر عن اولية العواجل، مع ما قيل عن براءة او تثبيت، لا يعنينا هنا بقدر ما نامل ان تكون تجربة الامير علي مدروسة من كل الجوانب ومدعومة عربيا بلا ادنى رتوش او خدوش ظاهرة او خفية..فالآن يتصدى الأمير الشاب لسلطان وجبروت بلاتر، مع دعم اوربي او في الاقل من قبل بلاتيني برمزيته الكبيرة وما يعنيه على المستوى الدولي ايضا في فرصة تبدو ممكنة جدا اذا ما لملمت ورتبت اوراقها عربيا قبل ان تكون دوليا. المرشح الثالث الى جنب الامير علي بن الحسين والرئيس بلاتر هو جيروم ذو السمعة المتاهلكة غير المحبوب برغم سلطته وقوته في الفيفا قال: (ان انتخابات رئاسة (الفيفا) هذا العام لا تهدف لتحقيق أي طموح شخصي بل تقوم على تقديم اقتراحات قوية لدعم مستقبل الرياضة) مضيفا "الامر يتعلق بالأسس ووجود اقتراحات فعلية ورؤى. لذا دعونا ننتظر لاعلان بقية المرشحين لبرامجهم ثم نبدأ النقاش الديمقراطي العادل.. وهنا نشم سلاسة مفردات عسلية، لا نطمئن ان تكون مشبعة بما لن نشتهيه او نريده في قادم ايام الاحتدام الحقيقي، مع كامل دعوتنا وامانينا بان يوفق الله مرشح العرب الامير بن الحسين لنشعر بالامان والاحتراس من قرارات او ظلم الفيفا بمواقف متعددة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها