النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

المنتخبات العربية.. وطموح التتويج بكأس آسيا

رابط مختصر
العدد 9404 الاربعاء 7 يناير 2015 الموافق 16 ربيع الأول 1436

تبقى أيام على انطلاق بطولة كأس امم آسيا لكرة القدم، التي تتنافس عليها منتخبات أقوياء آسيا، الكل أعد العدة واستعد جيدا، من خلال تعديل الوضعية وتغيير المدربين والمعسكرات الجديدة ولعب المباريات التجريبية القوية.. يحق لكل منتخباتنا العربية والخليجية التي نالت شرف الفوز بالكأس كمنتخب السعودية والكويت.. هذه البطولة وصل لها معظم المنتخبات الخليجية، التي تحب التنافس فيما بينها وتبدأ هذه المنافسة بفرقعات إعلامية وتصريحات نارية عبر المسؤولين عن هذه المنتخبات، والتي ستكون مائدة دسمة للتصريحات للإعلام المرئي والمكتوب التي لن تتوقف هذه التصريحات والفرقعات حتى نهاية البطولة ومعرفة البطل. كأس آسيا هي بطولة تحدي للفرق العربية التي دائما ما تظهر بصورة قوية عندما تلعب على أرض بعيدة عن أرضها، من أجل إثبات الوجود لا سيما وهي بعيدة عن الضغط الجماهيري، الفرق العربية ستقدم أفضل ما عندها لمقارعة المنتخبات الأسيوية الأخرى صاحبة الصيت والخبرة والسمعة والمستوى العالي والتي معظمها تعتبر منتخبات عالمية لوصولها إلى كأس العالم لأكثر من مرة. نتمنى أن نشاهد مستويات قوية ومباريات تنافسية ممتعة مليئة بالأهداف ومتعة التكتيك الفني وظهور مواهب آسيوية، لنثبت للعالم بأن الكرة الآسيوية في تطور وهي قادمة للمنافسة على أكبر البطولات العالمية. المنتخبات الخليجية هي تهمنا أكثر في هذه البطولة، بما أن منتخبنا مشارك ضمن المنتخبات الخليجية التي تنافست قبل أشهر فائته على كأس الخليج، وها هي ستتقابل في نسخة ثانية مع مزيج من فرق آسيوية قد تعطينا طابعا خليجيا خصوصا إذا ما تقابلت هذه الفرق مع بعضها البعض، نتمنى أن نستمتع بمباريات هذه المنتخبات بتقديم المستوى الذي يمسح الصورة السابقة في خليجي 22 التي لم ترتق معظم مبارياتها للمستوى العالي إلا القليل منها. أمنياتنا وبكل افتخار بأننا بحرينيون، أن يقدم منتخبنا مباريات بمستوى عال يزيد من الاهتمام والتغيير ويفرح المواطن البحريني الأصيل والمخلص برفع علم مملكتنا بكل شموخ ورفعة رأس لكل عاشقي الأحمر، وهذا ليس بالمستحيل على أبناء وطنا ولاعبينا بالإخلاص للوطن. وستبقى أيدينا مرفوعة بالدعاء من انطلاقة أول مباراة حتى آخر مباراة بالتوفيق والنجاح والعودة للوطن الغالي رافعين الراية الحمراء خفاقة في العلالي آمين رب العالمين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها