النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

لماذا نحبُّ الزمالك

رابط مختصر
لعدد 9397 الاربعاء 31 ديسمبر 2014 الموافق 9 ربيع الأول 1436

لماذا نحبُّ نادي الزمالك وشخصياته من لاعبين واداريين ورؤساء عاصروه على مر التاريخ الرياضي؟. إن نادي الزمالك ليس من المباني الإسمنتية أو العمارات السكنية أو حديقة من الحدائق أو واحدة من الأسواق الشعبية أو حارة من الحارات المصرية الشهيرة أو مسرحاً من المسارح الغنائية أو معلومة قادمة من المجهول أو كتاباً اسطورياً اصدره نخبة من العلماء والمفكرين والأدباء والمؤلفين والفنانين وكتَّاب الأغاني والملحنين أو هو نهر النيل والأهرامات أو رائع الذكر المرحوم جمال عبدالناصر أو طه حسين أو نجيب محفوظ وإحسان عبدالقدوس أو محمد عبدالوهاب أو عبدالحليم حافظ أو فريد الأطرش أو أم كلثوم ومحرم فؤاد وماهر العطار و و و غيرهم من أكابر مصر العروبة إنه فقط نادي الزمالك. تاريخ هذا النادي وُلد في أعصابنا وفي دمنا إننا نحبه ونزوره في كل فترة نجد أنفسنا في حاجة شديدة لأن نذهب إليه سواء مشياً على الأقدام أو في قارب من القوارب الصغيرة أو نستأجر لأنفسنا سيارة أو نقطع تذكرة ذهاباً وإياباً فالمهم أن نكون ليس ضيوفاً عليه بل هو المستضيف لنا لأنه يعرف زواره من خلال أنفاسهم ولفتات عيونهم ومشاعرهم. إن الرجل الجميل المدرب الرومانسي الكابتن المرحوم حمادة الشرقاوي ليس هو من حبَّبْ إلينا الزمالك مثل الكلمة المجردة لكنه زرع فينا علم الرغبة في الإكتشاف وقال لنا ( زوروه ولو في السنة مرة كما تقول فيروز ) لكننا بمجرد إن زرناه عرفناه واحتضناه وقبلناه وشرّبنا من ماء النيل الحب والغرام وفي لياليه سعدنا بالناس القادمين من كل حدب وصوب فالزمالك منظمة إنسانية قبل أن تكون فكرة كروية وتلك حقيقة من الحقائق لا يعرفها إلاّ من يزوروه ويسأل عن حقيقة الزمالك وهل هو حيٌّ من الأحياء المصرية الراقية أم هو حضارة كروية وثقافية ويصنع الشخصيات الفكرية ومنهم القادة والسياسيين والإقتصاديين والمحامين والمثقفين والفنانين والأدباء ورجال السلك الدبلوماسي بما فيهم العمال والكادحين والشغيلة فالزمالك نبض الشارع المصري لا يبدأ من المكان ولا ينتهي إلى أي زمان ولو سألت نهر النيل عن نادي الزمالك سيقدم لك زهرة بيضاء وفيها خطين حمراوين واللون الأبيض يكفي أن تعرف إن الزمالك يمتلك القلب الأبيض وهو لون الحمام المسالم وليس لون الدم المسفوح. لقراء خرازيات أقول لكم أنا الآن في نادي الزمالك وأنقل لكم تحيات رئيس واعضاء مجلس ادارة النادي وكنت أتمنى لو إن كل عشاق الزمالك من البحرينيين معنا وهم بمئآت الآلاف كما أعرف ليشاهدوا حديقة النادي والأسر والأطفال والآباء والأمهات حتى العشاق منزوين تحت الأشجار الخضراء ويرتشفون الشاي ويحلمون بعطر الحياة وإذا وجدوا فرصة لتبادل القبلات البريئة تبادلوها إنه نادي الزمالك الذي يجعل قلب المحبين في عشق دائم له ومعه وأتمنى أن تعشقونه كما نعشقه لأنه ملاذ الأحباء وكل الرياضيين ولكم تحياتي من القاهرة وأكتفي بما ذكرت حتى لا تقولوا إنني أكنب اعلاناً رياضياً عن الزمالك فهو أشهر من نار على علم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها