النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

كتاب الايام

لقد أفسدتم سلوكيات الناس

رابط مختصر
العدد 9389 الثلاثاء 23 ديسمبر 2014 الموافق غرة ربيع الأول 1436

هذا الاتهام موجه وبشكل مباشر لبعض المسؤولين ممن اعتادوا على إفساد أخلاق الناس، وذلك بتقديم العطايا والهدايا وتوفير الأجواء المريحة لهم مثل إعطائهم الفرصة لمرافقة منتخباتنا الوطنية ومدهم بإكراميات السفر أو تقديم المساعدات المباشرة لهم. تلك الآفة التي نخرت مجتمعنا الرياضي والتي كتبت عنها سابقاً من خلال زاويتي تلك، قد انتشرت وبشكل ملحوظ خلال المرحلة السابقة، وأصبحت تلك الهواية هي من أهم اختصاصات بعض المسؤولين، كيف لا وهي الوسيلة الأسهل في السيطرة على اصحاب النفوس الضعيفة، رغم أنني أشفق عليهم ولكن في الوقت نفسه أقول لقد ساهمتهم ودون دراية كاملة في تخلفنا الرياضي، فمعظم الذين قد استفادوا من منحهم تلك الامتيازات التي لا نتشرف ولن نشرف فيها في يوم من الايام قد اعتادوا على عدم القيام بواجبهم المهني، وهم الذين من المفترض أن يكونوا أهلا ً للأمانة التي تقع على عاتقهم ككتاب أو صحفيين، ولكن قد عماهم اللهث وراء السفر وتقديم الدعوات لهم في كل المناسبات عن تحملهم تلك المسؤولية بأمانة. احياناً أشفق على هؤلاء بل اعتبرهم مساكين، وأضع اللوم الكامل على مؤسسي تلك الآفة، وأحياناً اخرى أقول إنهم ليسوا مساكين بل ذاهبون للبوصلة التي خططوا لها بأنفسهم، نعم أشعر أحياناً أني متناقض بعض الشيء، فأنا إنسان تأخذني الانسانية حالي حال جميع البشر وأضع الف عذر لمن ارتضى على نفسه الاهانة والتقليل من شأنه الإنساني، وعندما تتزاحم الأفكار عندي أوجه أصابع الاتهام لمن استغل ضعف الناس واحتياجهم وقام بإفساد أخلاق الناس في وضعه لهم سستم خاصا لمن يريد أن يستفيد من المميزات والحصول على بعض الغنائم وإن كانت غنائم رخيصة. إننا اليوم نتحدث عن مسألة باتت مقلقة بالفعل، وهي بحاجة الى التصدي لها متى ما أردنا أن ننهض ونتطور، فمن يمسك القلم اليوم عليه الابتعاد كلياً عن القبول لبعض الإغراءات التي تقدم من تجار شراء الناس وبأثمان رخيصة، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها