النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

مرجان عيد.. النجاح ليس بعيد!

رابط مختصر
العدد 9387 الأحد 21 ديسمبر 2014 الموافق 29 صفر 1436

حسنا فعل اتحاد الكرة البحريني في اقامة مؤتمر صحفي للمدرب الوطني مرجان عيد وملاكه المساعد قبل انطلاقة المعسكر التدريبي الاعدادي قبل المشاركة في بطولة اسيا المنتظر ان تنطلق في استراليا خلال المدة القريبة المقبلة، وقد اعلن الاتحاد البحريني برنامج واجندته المعدة قبل الانطلاق، ففي اخبار اولية سمعنا بها، ان معسكرين ينتظران الاحمر احدهما في ماليزيا، ستتخلله مباراة واحدة مع احد الاندية الماليزية يستغرق اسبوع للمدة من 22-27 الحالي تتخلله مباراة واحدة مع أحد الاندية الماليزية، ويكمل بمعسكر آخر في استراليا من 27-8 كانون الاول ، يتضمن اقامة مباراتي ودية الاولى امام الشقيق السعودي والثانية امام الشقيق الاردني، لتنطلق بعدها رحلة انتظار مشوار الاحمر في مواجهات المجموعة التي تضمه الى جانب قطر والامارات وايران وهي مجموعة محتملة الاوجه، فالصعوبة المنتظرة مع واقعيتها، الا انها من جهة اخرى غير عصية وممكنة النظر بقليل من التدبر وكثير من الجراة والشجاعة والتحلي بالثقة، وهنا يكمن دور المدرب المنتظر وهي امور معنوية نفسية اكثر من كونها فنية، فالفارق الفني بين لاعبي وفرق المجموعة ليس كبيرا او شاسعا، وفقا للتاريخ والمواجهات فضلا عما شهدناه بالنسبة للفرق خلال ايام واسابيع خلت، وهذا ما يشجع ويعد خطوة اولى يفترض ان تثبت وترسخ بعقلية اللاعبين وملاكهم التدريبي قبل كل شيء، فان بطولة الخيلج شيء انتهى وكرة القدم تؤمن بالعطاء اللحظي ولا تنظر للتاريخ بمعايير التغيير، اذا ما كان الحاضر فاعلا مؤثرا .. وهنا يجب ان يعمل عيد وينطلق بالاساس من هذه الفكرة .. في مؤتمر اليوم يجب ان نؤكد على مسائل مهمة جدا، منها ان يكون المؤتمر للملاك التدريبي كاملا وليس لعيد وحده، فان الثقة يجب ان تزرع وتشجع الجميع لاداء كل دوره، فالمدرب المساعد ومدرب الحراس والبدني وحتى الاعلامي والاداري سيكون لهم دور كبير في ادارة دفة مشوار العمل البحريني في استراليا، وليس داخل الميدان فحسب، فاليوم كرة القدم اصبحت تخاض في الاعلام والمعنويات والادارة بفنونها المتعددة، فضلا عن التحليل والقيادة الميدانية التي ستكون بالواجهة. اليوم على الاعلام ان يذكر عيد وملاكه المساعد باهمية فرصة التدريب هذه التي لا يمنحها الحظ مرتين ابدا، وان يلجأ لكل شجاعته وجرأته ومخزونه التدريبي والثقافي فضلا عن الوطني، في ضرب ضربته عبر الاتيان بكل جديد وغير متوقع، حتى يكون عاملا محفزا مشجعا لاداء دور متميز، بكل معنى الكلمة وان لا تقتصر المشاركة على الحضور المشرف، اذ انه موجود دون اي وجود اخر، لكن فرصة التدريب والقيادة والحضور على المستوى القاري تحمل مضامين متعددة كبيرة، سعيد الحظ من نالها وتمكن منها.. وهذا ما سيجعل عيد تحت مهمتين الاولى مع المنتخب وما يفترض ان يؤديه لجماهيره والثانية له شخصيا وكيفية محاولة ان يكون مدربا من الطراز التاريخي وليس مجرد مدرب لمرحلة مؤقتة، تؤدي واجبا وتركن لتفسح المجال للبحث عن مدرب اجنبي جديد.. بطولة اسيا ليست بعبعا، كما ان الفرق التي ستواجها البحرين ليست مخيفة حد اليأس، بل على العكس ان المجموعة بفرقها المعروفة المعهودة، تتيح فرصة اللعب وامكانية تحقيق الفوز والتاهل للمرحلة الثانية وذلك ليس ببعيد، شريطة ان يعي مرجان عيد، دوره وياخذ لاعبيه الافضل والاعرف لتوظيفهم بعيدا عن الشخصنة والعلاقات وامور اخرى نتنمى ان يركنها جانبا اذا ما اراد ان ينجح، وهو ما نتمناه له، شريطة ان تكون انطلاقته منذ مؤتمر اليوم ممتازة، فان الكلام والتصريح اصبح ذو حدين قد يفتح باب جهنم وقد يزيح الغبار عن كثير من الملفات الغامضة، عن المدرب وان يستفيد من كل الملاحظات المطروحة، فان الاعلام عين لما لا يدركه الاخرون لاسباب شتى.. والله ولي التوفيق..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها